الاتحاد

دنيا

«السيناريست» ناصر عبدالرحمن يحتفل بـ «حشيشة»

ناصر عبد الرحمن

ناصر عبد الرحمن

احتفل السيناريست ناصر عبدالرحمن بتوقيع كتابه الجديد «حشيشة» بحضور أصدقائه كتاب السيناريو عمر طاهر، وعبدالرحيم كمال، والفنانين ماجد المصري، وأحمد عبدالعزيز، ومحمد أبو داوود وميسرة، ورامي غيط، ومحيي إسماعيل الذي قدم التهنئة لناصر وغادر الاحتفالية قبل أن تبدأ، كما حضر المخرج سامح عبدالعزيز في نهاية الاحتفالية.
أدار الندوة السيناريست عمر طاهر الذي أكد أن ناصر أول من تنبأ بثورة 25 يناير من خلال فيلم «هي فوضى» الذي وافق على إخراجه الراحل يوسف شاهين منذ عرض ناصر عليه الفكرة في سطرين، مشيراً إلى أن ناصر شاعر ضل طريقه لمهنة كاتب السيناريو فهو يكتب بحرفية شديدة وشخوصه من لحم ودم».
وأكد ناصر أنه منذ قدم فيلم «كف القمر» عام 2009 لا يوجد إنتاج سينمائي يشبع رغبته، وتعطل عن العمل، شأنه في ذلك شأن 300 ألف يعملون في صناعة السينما، تحول بعضهم إلى سائقي توك توك».
وأضاف أنه قصد نشر سيناريو «حشيشة» وطبعه في كتاب وطرحه بالأسواق، حتى يعي المنتجون أن الصناعة في تدهور وسوف يفعل ذلك مع أكثر من سيناريو آخر قام بكتابته مؤخراً.
وأوضح أن في مصر أكثر من 500 دار عرض سينمائي، تعرض فقط الأفلام الأميركية، وأن المهنة أصبحت معطلة شأنها شأن مهن أخرى كثيرة في طريقها للاضمحلال.
وأكد أن الإنتاج توقف، ولا ينتج في مصر سوى شركتي نيوسنشري والسبكي، وهو أمر جد خطير لو لم ينتبه باقي المنتجين.
أما السيناريست عبدالرحيم كمال فأكد أن ناصر وباقي زملائه من كتاب السيناريو، ينتمون لجيل له تجربته الخاصة، وسوف تثبت الأيام أنه أفضل من الجيل السابق، وأيضاً من الجيل القادم، لأن هذا الجيل عاصر 3 سنوات في مصر منذ قيام ثورة 25 يناير بمثابة 300 سنة في التاريخ».

اقرأ أيضا