الاتحاد

دنيا

مواطن يسـتخدم تقنيات في غسيل السيارات توفر ملايين اللترات من المياه سنوياً

عملية تنظيف لسيارة داخل موقف بمركز تجاري

عملية تنظيف لسيارة داخل موقف بمركز تجاري

تحت شعار معاً نحافظ على المياه، أخذ سند المقبالي على عاتقه مبادرة فريدة من نوعها، يسهم من خلالها بتوفير كميات هائلة من المياه تضيع على الدولة نتيجة استعمالها في غسيل السيارات، تزيد عن خمسين مليون لتر ماء سنوياً، حيث قام المقبالي عبر مشروعه الخاص باستخدام آلية جديدة موفرة للماء بشهادة هيئة البيئة بأبوظبي. وهذا الأسلوب الجديد في التعامل مع السيارات، فضلاً عن توفير الماء، يقدم حزمة من الخدمات للأفراد العاديين ما يشجعهم على استعمال هذه التقنية، ومن أبرز هذه الخدمات، توفير الوقت، حيث يمكن للشخص ترك سيارته داخل أحد المراكز التجارية والقيام بجولته والاستمتاع بوقته، وبعد قضاء مصالحه المختلفة يعود ليجد السيارة وقد غُسلت، بدلاً من إضاعة الوقت في الانتظار بالصف لغسيل السيارة، أو الذهاب إلى أماكن بعيدة بحثاً عن خدمة غسيل السيارات بأساليب تهدر المياه والوقت في آن.

يوضح المقبالي أن الذي دفعه إلى تنفيذ هذه الفكرة، شح المياه في الإمارات ومنطقة الخليج العربي، وسعي الجميع إلى البحث عن بدائل لتوفير الماء إيماناً بقيمة المياه وبأهمية الحفاظ عليها واستخدامها في أضيق الحدود، وأيضاً توفير وقت الجمهور، حيث نعلم مدى أهمية الوقت سواء للمواطنين أو الوافدين، ما شجعنا أيضاً على تقديم خدمات العناية بالسيارة لتحقيق الفائدة القصوى من الوقت الذي تركوا فيه السيارة من أجل غسيلها.
ويبين أن غسيل السيارة، بهذا الأسلوب، يتم أولاً بإزالة الأتربة باستخدام أدوات تحافظ علي جسم السيارة الخارجي، ثم بعد ذلك يتم استخدام مجموعة من الزيوت الطبيعية المستخلصة من الزيوت النباتية، تم استيرادها من ألمانيا ويتم مزجها بنسب معينة قبل البدء في تنظيف السيارة، والأقمشة المستخدمة في عمليات التنظيف والغسيل، لها مكونات خاصة وتبلغ نسبة القطن فيها أكثر من 80 بالمائة، ومن خلالها يتم الحفاظ على الشكل العام للسيارة.
وهذه الزيوت فضلاً عن كونها بديل رائع للمياه، تمنح طبقة حماية للسيارة من الأشعة فوق البنفسجية، وتبقي عملية التنظيف مدة أقلها ثلاثة أيام على جسم المركبة، كما أن استخدام هذه المواد يحافظ على قيمة السيارة السعرية،كونها تحمي طلاء المركبة وتطيل عمره.
صديق البيئة
ومصاعب هذا العمل تتمثل في الأجواء وطبيعة المكان الذي تتم فيه عمليات التنظيف، حيث تتم داخل مواقف السيارات بالمراكز التجارية، وهي أماكن شديدة الحرارة وغير مهيأة لممارسة أي عمل من هذا النوع، كما أن المشروع غير ربحي بالمرة قياساً إلى غيره من المشروعات، ولكن كونه صديقاً للبيئة ويحافظ علي الماء، هذا في حد ذاته يعطي الدافع للاستمرار في الفكرة والتوسع في تطبيقها داخل كافة المراكز التجارية في أبوظبي، حيث أننا نعمل الآن داخل خمسة من المراكز التجارية في العاصمة، وهي أبوظبي مول، المارينا مول، كارفور المطار، السوق المركزي، مزيد مول.
ويلفت المقبالي إلى أن مراكز تنظيف السيارات والتي تحمل اسم «كار بلس- كلين ميدل إيست»، تقدم خدمات أخرى مثل تركيب العازل الحراري وتلميع المركبة، وغيرها من خدمات العناية بالسيارات، التي ربما تستهلك كثيراً من أوقات أصحاب السيارات، حين يريدون الحصول على أي من هذه الخدمات. ويشير إلى أن أسعار عمليات التنظيف بغير استخدام الماء، هي .30 درهماً للسيارات الصغيرة و 40 درهماً للسيارات الكبيرة، وهو سعر مشجع للكثيرين خاصة حين يدركون القيمة الكبرى لعمليات توفير الماء والوقت، ويستغرق وقت تنظيف السيارة حوالي 30 دقيقة.
الحفاظ على الموارد
ويؤكد المقبالي على أهمية استخدام هذا الأسلوب الحديث في توفير كميات هائلة من المياه، كونهم ينظفون حوالي 700 سيارة يومياً، وكل سيارة تحتاج في المتوسط إلى 200 لتر ماء، هذا يعني توفير 140 ألف لتر ماء يومياً، بمعدل 50 مليون وأربعمائة ألف لتر من الماء، يمكن استخدامها في عديد من الأغراض الأخرى والحفاظ على مواردنا الطبيعية من سوء الاستخدام.
من جانبه، أشاد خلف الرميثي الموظف بإحدى الدوائر الحكومية، بهذه المبادرة موضحاً أنها فكرة موفقة تماماً لكثرة ما بها من فوائد للجميع، خاصة في توفير الوقت للجمهور الذي يعتبر الذهاب لغسيل السيارة في مراكز غسيل البترول الملحقة بمحطات البترول همّاً أسبوعياً بسبب الزحام الشديد في نهايات الأسبوع، حيث يحرص الجميع على تنظيف سيارته قبل بداية أسبوع جديد من العمل، غير أنه بفضل هذه الفكرة أصبح لا يفكر في وقت غسيل السيارة ولا يعتبره ضمن التزاماته الأسبوعية، حيث يكتفي بتركها لدى متخصصي تنظيف السيارات الموجودين في المراكز التجارية المختلفة.

ميزة إضافية

عدم استخدام الماء يعتبر أفضل ما في هذه المبادرة، حسب سارة المناعي، مديرة اتصال بإحدى شركات البترول، حيث يعتبر الماء الآن من المصادر الطبيعية المهددة بالكثير من الأخطار، وتوفير كميات كبيرة من الماء يساعد على حفظ مواردنا الطبيعية وتوجيهها بشكل سليم، فضلاً عن أن استخدام كميات كبيرة من الماء في غسيل السيارات، يحمل مشكلة أخرى وهي تصريف تلك المياه، ومن هنا تعتبر تلك ميزة إضافية للفكرة، كونها تخفف من الضغط على المرافق العامة للدولة، وبالتالي جعلها تعمل بكفاءة أكبر.

اقرأ أيضا