الاتحاد

أخيرة

مايلي سايرس تلتحق بركب نجوم هوليوود «المشاغبين»

يبدو أن الفنانة مايلي سايرس لن تهدأ حاليا، فبعد سلسلة من العروض المثيرة جدا انتقلت إلى المشادات مع النجوم منتقدة مغنية البوب شينيد أوكونر، لتوسع صفوف نجوم هوليوود المشاغبين.
فالبطلة السابقة لمسلسل «ديزني» «هانا مونتانا» التي تسعى منذ بضعة أشهر إلى التخلص من صورة الفتاة المثالية أثارت أول جدل كبير بشأنها في أغسطس الماضي، خلال حفل توزيع جوائز «إم تي في» الموسيقية.
وقد قدمت المغنية يومها عرضا ثنائيا مع المغني روبن ثيك لأغنية «بلرد لاينز» ارتدت خلاله لباسا بلون الجلد وقامت بخطوات رقص مثيرة جدا. وبعد بضعة أيام، أطلقت المغنية البالغة من العمر 20 عاماً شريطاً مصوراً لأغنيتها الأخيرة «ريكينج بول» ظهرت فيه عارية على كرة حديدية ناسفة.
وفي مقابلة طويلة مع مجلة «رولينج ستون»، أكدت أنها بكل بساطة تتغير لأنها تكبر في السن. ويشار إلى أنه من المزمع صدور ألبومها الجديد بعد بضعة أيام، ولعل كل هذه الخطوات الاستفزازية تشكل حملة ترويجية لآخر أعمالها منخفضة التكلفة.
لكن البعض يخشى أن تؤدي هذه الاستفزازات إلى تعرض الشابة لمشاكل خطيرة، كما كانت الحال مع نجوم آخرين أفسدتهم الشهرة في طفولتهم مثل لينزي لوهان وبريتني سبيرز. ولفت روبرت تومسن الأستاذ المحاضر في الثقافة الشعبية في جامعة سيراكيوس إلى أن «لينزي لوهان عانت كثيرا من هذا الوضع»، معتبرا أن الأمر نفسه سينطبق على مايلي سايرس التي قد أصبحت محط سخرية واستهزاء.
وآخر ضرب من الجنون قامت به مايلي سايرس كان مشادة عبر مواقع التواصل الاجتماعي مع مغنية البوب الإيرلندية شينيد أوكونر، التي تطالبها باعتذار عام وتهدد بملاحقاتها أمام القضاء.
وقد بدأ شد الحبال بين النجمتين في المقابلة التي أجرتها مجلة «رولينج ستون» مع ميلي سايرس والتي صرحت أنها استوحت أغنيتها «ريكينج بول» من أغنية «ناثيج كمبيرز تو يو» لشينيد أوكونر.

اقرأ أيضا