ملحق دنيا

الاتحاد

أحمد صالح.. إمبراطور في «ضاعن وفلونة»

تامر عبد الحميد (أبوظبي)

ينتظر الفنان أحمد صالح عرض فيلمه الجديد «الإمبراطور.. ضاعن وفلونة» في صالات السينما المحلية والخليجية في 26 مارس المقبل بفارغ الصبر، ولا سيما بعد أن تأجل عرضه العام الماضي بسبب جدولة بعض الأفلام الخاصة بالشركة المنتجة «إكس موفيز»، ليتقرر عرضه في 2020، إلى جانب عرض فيلمه الثاني «ضحي في الدوام» في الموسم الصيفي السينمائي المقبل، وهو الجزء الثالث من سلسلة «ضحي»، مؤكداً أنه يعيش انفراجة سينمائية هذا العام.

متعة كبيرة
يشارك أحمد صالح في بطولة «الإمبراطور.. ضاعن وفلونة» الممثل الكوميدي المصري عبد الله مشرف وملاك الخالدي وعبد الله صالح وهدى الغانم ومحمد الملا ونخبة من نجوم وسائل التواصل الاجتماعي من بينهم بدر حكمي وسلطان السيف، ويتولى إخراجه راكان، وتدور أحداثه حول بطل الفيلم «ضاعن» الذي يؤديه أحمد صالح، والذي يحلم بأن يكون أحد نجوم «الفن السابع» أو إمبراطور السينما، لكن شخصيته المترددة والضعيفة والعقبات التي يجدها من محيطه تمنعه من تحقيق هذا الحلم، حيث يفشل ويدخل في صراعات مع المحيط الذي يدور حوله، فيقرر تقمص شخصيات والتنكر في أدوار يخفي بها شخصيته الضعيفة بمساعدة أخته «فلونة» خبيرة المكياج.
وكشف صالح عن أنه يجسد في العمل 7 شخصيات في آن واحد، بحكم دوره في الفيلم، وقال: أعتبر الإمبراطور أكبر تحد لي في عالم السينما، فأنا أظهر فيه بـ 7 وجوه، من بينها «الإمبراطور المصري» و«الساحر» و«الدكتور العراقي» و«المستثمر الهندي» و«رجل الجاهلية»، لافتاً إلى أنه على الرغم من الجهد والتعب الذي بذله لتقمص وتجسيد كل هذه الشخصيات، والمعاناة التي واجهها خلال التصوير بسبب تبديل الشخصيات والتجهيزات الخاصة من ملابس ومكياج وغيرها، إلا أنه وجد المتعة الحقيقية في هذا العمل الذي من المتوقع أن يكون نقلة نوعية بالنسبة له.

إثبات حضور
ولفت صالح إلى أنه أراد في «الإمبراطور» أن يخرج من قفص شخصية «ضحي» التي اشتهر بها في فيلمي «ضحي في أبوظبي» و«ضحي في تايلند»، ويظهر إبداعاته التمثيلية في أدوار أخرى، ووجد في «الإمبراطور» الفرصة الذهبية لإثبات حضوره في عالم التمثيل من خلال تجسيد 7 أدوار في فيلم واحد.
وعن تفاصيل الشخصية، قال: «ضاعن»، إنسان بسيط، تعود شخصيته إلى زمن الطيبين، لكنه مع الأسف يتضرر كثيراً ممن حوله، ولا سيما أنه يتعامل بطيبة مبالغة في مجتمع قاس، وعندما يصدم في الأشخاص القريبين منه الذين عرضوه للعديد من المواقف الصعبة بسبب طيبته، يقرر أن يتنكر بوجوه عدة وينتحل شخصيات مختلفة لكي يواجه المجتمع، منوهاً إلى أن قصة الفيلم بسيطة، لكنها تحمل مضموناً عميقاً، حيث تفرض الحياة التي نعيشها على البعض أن يكون متلوناً ولديه وجوه عدة حتى يستطع التأقلم مع من يعيش معهم.

رسائل هادفة
وحول توجهه إلى نوعية الأفلام الكوميدية، قال صالح: تعتبر الكوميديا من أصعب التجارب السينمائية سواء في التصوير والأداء والإخراج، فهناك فاصل بسيط بين تقديم فيلم كوميدي «تهريج»، وآخر هادف، وأجد أن الأفلام الكوميدية هي الأسرع في الانتشار والأبسط في تقبل الجمهور لرسائلها، وبطبعي أنا لا أقدم على تنفيذ أحد الأفلام للكوميديا فقط، إنما اختار العمل الذي لديه رسائل هادفة، ويعرض مضمونة مشكلات حقيقية موجودة في المجتمع، مصرحاً في الوقت نفسه أنه لديه القدرة على تنفيذ أفلام بنوعيات مختلفة، وهذا ما يفكر فيه في الفترة المقبلة، حيث يضع في اعتباره أن يقدم الأدوار الرومانسية والشر وكذلك الأكشن.
وأوضح أن أحداث الفيلم تدور حول شاب طموح ناجح في عمله، يحظى بحب فريق العمل، تحدث له بعض المشكلات في العمل، ويدخل في صراع نفسي مع نفسه لمعرفة الحقيقة، وفي رحلة البحث عن نفسه يجد سر يغير كل مجريات حياته، منوهاً أن الفيلم كوميدي هادف، حيث يسعى من خلال أحداثه إلى خلق الإيجابية في العمل، وبث روح التسامح والتنافس الشريف والنظر للمستقبل بشكل أكثر تفاؤلاً.

ثنائي سينمائي
عما إذا كان وقع عقد احتكار مع المخرج راكان، خصوصاً أن جميع أعماله السينمائية من إخراجه، قال أحمد صالح: «صداقتنا والانسجام الذي يجمعنا خلال التصوير، وفكرنا المتقارب، أهم بالنسبة لي من أي عقود، فبعد النجاح الكبير الذي حققناه في أول فيلم لي وهو «ضحي في أبوظبي» أطلق علينا «الثنائي السينمائي»، فراكان لديه فكر مختلف تماماً ينفرد به عن كل المخرجين الأخرين، إذ إنه يغرد «خارج السرب» في السينما الإماراتية والخليجية بشكل عام»، معتبراً أن راكان يحاول قدر الإمكان تقديم كل ما يهم الشارع الإماراتي والخليجي والعربي عامة، ويعكس واقع الناس ومجتمعهم.

استمرارية النجاح
بالنسبة لفيلمه «ضحي في الدوام»، قال أحمد صالح إنه سينافس به في الموسم السينمائي الصيفي لهذا العام، متوقعاً أن يحقق نجاحاً مماثلاً لكل من «ضحي في أبوظبي» و«ضحي في تايلاند»، ويشاركه بطولته كل من الفنان المصري القدير حسن حسني، ونخبة من نجوم السينما الإماراتية أبرزهم عيد الظاهري، وسعيد السعدي وملاك الخالدي وعبدالله الجفالي.

اقرأ أيضا

في يوم الحب.. تناول الطعام أمام المرآة