الاتحاد

الرياضي

"صحافة 18"

إعداد: مكاوي الخليفة:

الوسط البحرينية: منتخبنا لعب بلا هوية فنية..

تحسرت صحيفة الوسط البحرينية على خسارة المنتخب الوطني للكرة أمام السعودية في أولى مبارياته لخليجي (18) من المجموعة الثانية بنتيجة 1/2 بعدما كان متقدماً بهدف أحرزه طلال يوسف إثر ركلة جزاء، وقالت: إن الفريق مر بظروف غير طبيعية خلال المباراة أبعدته عن الجادة سواء كان من خلال المدرب بريغل الذي لم يتعامل مع المباراة بالصورة المطلوبة حتى قبل الطردين إذ كان الفريق يلعب من دون بصمات فنية تعطيه الأحقية في السيطرة على مجريات اللعب، وجاء طرد سيد محمد عدنان؛ ليعطي المؤشر السلبي للفريق من دون أن يقوم المدرب يتغيير الوضع خلال الفترة الزمنية المتبقية من الشوط الاول، وفي وقت الاستراحة ايضاً لم يقم بأي محاولة لوضع اللمسات الفنية على الفريق وصار الأحمر يلعب على طريقة التمرير بمجهودات فردية، وحاول المدرب ان يركز على الجوانب الدفاعية من دون ان تكون هناك نوايا للدوافع الهجومية، وطرد محمد حسين زاد من المعاناة وأعطى المدرب بريغل الفرصة في التركيز على الجانب الدفاعي المتميز به حتى استطاع الفريق السعودي من خطف هدف قاتل بخطأ دفاعي وان لم يكن مقصوداً، ولكن جاء بعد ضغط سعودي كبير قابله استسبال دفاعي ولكن لم يستمر لنهاية المباراة وفق الظروف المحيطة·

القبس الكويتية: التعادل مع اليمن مهزلة

في رسالة من أبوظبي بعنوان ''كابوس ولكن'' قالت القبس الكويتية: إن التعادل الذي وصفته بـ 'المهزلة' الذي انتزعه المنتخب الكويتي من شقيقه اليمني خيم على افراد وفد الأزرق ومحيطهم وكأنه كابوس ثقيل وصفعة تذكر الجميع بالأوضاع المرة التي تعيشها كرتنا منذ سنوات، وهو ما يجعل النفوس تخشى من المقبل المجهول وتقول: 'الله يستر' مما سيحصل في المباراة المقبلة امام عمان في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الاولى·
وأضافت ''شئنا أم أبينا·· إذا اعترفنا أو لم نعترف·· لو دفنَّا رؤوسنا في التراب 'كالعادة' او خرجنا الى العلن، فإن ما ذكرناه هو واقع لا مهرب منه وبكلمة مختصرة حقيقة دامغة تجثم على أنفاس أوساط الأزرق لتزيد كمية الخوف الذي حذرنا منه، ليس الآن بل منذ فترة طويلة جدا، وهو أننا سائرون نحو المجهول اذا لم نتدارك انفسنا ونقر بأن هذه اهي إمكاناتنا الحالية ولا عيب في ذلك، ويجدر بنا أن نعمل حتى نبني انفسنا ومنتخباتنا وكرتنا من جديد''·
ومضت إلى القول: إن الوضع صعب·· فالتعادل مع اليمن 'الحلقة الأضعف نظريا في البطولة' ليس المصيبة، لأن المفاجآت أمر وارد في كرة القدم ولا ضير في ذلك، بل الأدهى هو الاداء والمستوى 'البايخ' والمتواضع للأزرق الذي عرَّى عيوبنا وفضحها بشكل لا لبس فيه امام الاشقاء الخليجيين، ولكن ما أضيق العيش لولا فسحة الأمل، فالفرصة ما زالت قائمة، رغم انها صعبة نظريا ويجب تدارك الأمور والعودة الى السكة الصحيحة من جميع النواحي، وبالأخص فنيا، وإصلاح كل الاخطاء التي برزت وأهمها إيجاد تشكيلة تتحلى بالروح والنفس داخل الملعب، لأن الذي رأيناه امام اليمن كان منتخبا 'ميتا' لم نشاهد اضعف منه منذ سنوات طويلة·

الشرق الأوسط: اللون الأحمر يطغى على الجولة الأولى بطرد 4 لاعبين

في تقرير لموفديها من أبوظبي عبدالعزيز الغيامة وحاتم الغامدي قالت الشرق الأوسط: إن اللون الأحمر (الطرد) طغى على الجولة الأولى من منافسات كأس الخليج الثامنة عشرة، حيث تعرض لاعبا منتخب البحرين؛ محمد سيد، ومحمد حسين للطرد أمام المنتخب السعودي في مباراة أمس الأول، والتي كسبها الأخير 2/،1 في حين كان قد طرد لاعب الإمارات هلال سعيد في مباراة الافتتاح أمام عمان، كما طرد لاعب الكويت مساعد ندا أمام منتخب اليمن· وحفلت الجولة أيضا بثلاث ضربات جزاء؛ اثنتان أمس الأول؛ واحدة للبحرين والثانية للسعودية، وقبل ذلك تعادلت الكويت أمام اليمن من ضربة جزاء، إضافة إلى أن حامل اللقب (قطر) تعرض للخسارة أمام منتخب العراق الذي رد اعتباره بعد هزيمة نهائي أولمبياد آسياد قبل شهر تقريبا بالنتيجة ذاتها 1- صفر، كما ظفر المنتخب الأخضر (السعودية) بنقاط مباراته أمام البحرين·
وأضافت أن المنتخب السعودي تصدر المجموعة الثانية بفارق هدف عن العراق، واحتلت البحرين المركز الثالث بلا نقاط، ولها هدف وعليها اثنان، ثم قطر بلا نقاط·
في المقابل، تصدرت عمان المجموعة الأولى بثلاث نقاط، يليها اليمن والكويت بنقطة واحدة، ثم الإمارات بلا نقاط·

اقرأ أيضا

16 لاعباًً يمثلون منتخب الجامعات في «عربية الخماسيات»