الاتحاد

الرياضي

منتخبنا يخسر أمام السعودية بفارق هدف

ناصر التميمي:

افتتح معالي الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان رئيس هيئة أبوظبي للسياحة بطولة الألعاب المصاحبة بصالة نادي العين وسط حضور جماهيري مميز، شهد حفل الافتتاح إبراهيم عبدالملك الأمين العام للهيئة العامة للشباب والرياضة وأمين عام اللجنة الأولمبية الوطنية، وأحمد الفردان النائب الأول لرئيس اللجنة الأولمبية، وعبدالعزيز حمد العطية مدير الإدارة الرياضية بالأمانة العامة لدول مجلس التعاون الخليجي ورئيس وأعضاء اللجنة التنظيمية لكرة اليد بدول مجلس التعاون الخليجي، ورؤساء الوفود المشاركة بالبطولة·
وبدأت مراسم الافتتاح بوصول راعي الحفل، ثم عزف السلام الوطني للدولة، بعدها ألقت عريفة الحفل كلمة ترحبية بالوفود المشاركة في البطولة، بعدها دخل لاعبو الفريقين لقاء الافتتاح الذي جمع منتخبنا مع السعودية ليصافح بعدها راعي الحفل ضيوف البطولة ولاعبي الفريقين لينطلق بعدها أول لقاءات البطولة·
وفي اللقاء الافتتاحي خسر منتخبنا أمام نظيره بنتيجة 21-،22 أي بفارق هدف واحد، حيث أهدر منتخبنا فرصة الفوز، ودفع ثمن تسرعه في اللعب وعدم التركيز وخسر بالرغم من إنهائه الشوط الأول متقدما 12/9 وتفوق منتخبنا في الشوط الأول أداءً ونتيجة وتفوق هجوماً ودفاعاً وتمكن من حد خطورة المنتخب السعودي وتقدم من بداية الشوط الأول وحتى نهايته·
ومع بداية الشوط الثاني قل التركيز لدى لاعبي منتخبنا مما أدى إلى ضياع محاولاتهم ودخل الفريق السعودي بقوة رغبة في تعديل النتيجة وأحرز الفريق السعودي ثلاثة أهداف متتالية، حيث سجل التعادل وهو الأول من بداية اللقاء 15/15 بعدها تحولت الأفضلية للمنتخب السعودي الذي تقدم وحافظ على تقدمه باعتماده على الهجمات المرتدة السريعة ( الفاست بريك ) بفضل دفاعه القوي وسرعة ارتداده للهجوم وبلغت الإثارة ذروتها في الدقائق العشر الأخيرة ووصلت النتيجة إلى 21/21 في لحظاتها الأخيرة مما أتاح للمنتخب السعودي تسجيل هدف الفوز في المباراة لينتهي اللقاء بفوز المنتخب السعودي 22/·21
من ناحية أخرى يلتقي اليوم عُمان والبحرين عند الساعة الثالثة والنصف ظهراً تليها مباراة قطر والكويت في الساعة الخامسة عصراً·
وحول البطولة قال سلطان بن حميد الحوسني إداري المنتخب العُماني إن وجود الألعاب المصاحبة ضمن بطولة كأس الخليج ضروري جداً وأضاف: أطالب بالتوسع في الألعاب ليكون العرس الخليجي بمثابة مونديال خليجي مصغر وبالرغم من اهتمام الإعلام بكرة القدم إلا أن الألعاب الجماعية تظل تحقق مكاسب عديدة بوجودها مع هذا الحدث الكروي وأنها في ظل وجودها مع كرة القدم حدث تطور لها لم تلحظه الناس بدليل وجود فريقين خليجيين في نهائي الآسياد الذي كان في الدوحة الشهر الماضي، إضافة إلى وصول الكويت وقطر إلى بطولة كأس العالم بألمانيا·
أما بخصوص الإعداد المنتخب العُماني للقاء البحرين فقال: الفريق مزيج من لاعبي الشباب والخبرة وكرة اليد العُمانية مرت بانتكاسة في الفترات السابقة، وكانت النتائج سلبية، ولكن استعدادنا كان جيداً لهذه البطولة من خلال معسكر الإعداد في تونس، حيث لعبنا خلاله (11) مباراة تجريبية وأضاف: هدفنا الأساسي صناعة منتخب قادر على المنافسة في المستقبل·
قال جاسم بوحمود مساعد مدرب المنتخب البحريني: إن تجمع الأشقاء الخليجيين في مكان واحد مكسب حقيقي وأضاف: اتبعنا سياسة جديدة في المنتخب، حيث اتخذنا قراراً بتسجيل اللاعبين من مواليد 80 وما فوق وقال: إن فترة الإعداد كانت قصيرة، حيث كانت قبل بطولة الآسياد بأسبوع، ولعبنا مع أندية إماراتية، إضافة إلى أن مشاركتنا في آسياد الدوحة كانت جزءاً من الإعداد، ثم توجهنا إلى القاهرة وأدينا معسكراً لمدة أسبوعين لعبنا خلاله (6) مباريات، خسرنا من المنتخب المصري الأول، وتعادلنا مع الجيش، وفزنا بالمباريات الباقية، وقد حقق المعسكر أهدافه ومكاسب عديدة للاعبين·
وعن ضربة البداية مع عُمان قال: نعرف عُمان جيداً، وسبق أن قابلناه في مناسبات سابقة وهو فريق جيد ومتطور ومجتهد ومن المنتخبات التي لا تيأس والمباراة الأولى مهمة لنا والفوز هو نقطة الانطلاقة نحو اللقب·
وأضاف أن الحظوظ بين المنتخبات الستة متساوية ورشح الإمارات، لأنها تملك خامات جيدة من اللاعبين، إضافة إلى فرصة الأرض والجمهور·
ومن جهة الكويت قال سعيد حجازي مدرب المنتخب الكويتي: إننا نعاني من مشكلة في التحضير، نظراً لوجود عدد كبير من اللاعبين مع الفريق الأساسي المشارك في كأس العالم في ألمانيا، والجزء الباقي منهم مجموعة كبيرة لديهم امتحانات، لذلك لم نقم أي معسكر خارجي واكتفينا فقط بمباراة واحدة في الكويت·
وأضاف أن هذه البطولة فرصة للبدلاء واللاعبين الجدد لإثبات وجودهم والحصول على مقاعد في التشكيلة الأساسية، والبطولات الرسمية تحقق مكاسب فنية عديدة أفضل من المباريات التجريبية الودية، ونحن مع مرور الوقت وبالمباريات أتوقع تحسن مستوى منتخبنا لأنه يضم خامات جيدة·
ومن الجانب القطري أشاد منصور علي الشرشيني إداري المنتخب بفكرة إقامة الألعاب الجماعية، وطالب باستمرارها حتى لو كان هناك سلبيات، لأنها في النهاية تعمل على تطوير هذه الألعاب، وبالنسبة للإعداد قال: إنها كانت بسيطة جداً نظراً لوجود معظم الأساسيين مع الفريق الذي يستعد حالياً للمشاركة في كأس العالم·
وعن استعدادات الفريق قال: لعبنا 4 مباريات في الإمارات، بالاضافة لمعسكر في القاهرة لمدة 10 أيام لعبنا (4) مباريات مع: الأهلي، والزمالك، واتحاد الشرطة، والجيش فزنا مباراتين وخسرنا اثنتين·
وبالنسبة للمنافسة في البطولة قال: نحترم كل الفرق المشاركة، وإن كانت الأفضلية للسعودية والبحرين لمشاركتهما بالعناصر الأساسية، وتوجد لدينا بعض العناصر نعتمد عليها، إضافة إلى الشباب والخبرة، ونحن ندخل البطولة للمنافسة، وليس المشاركة فقط والمكسب الحقيقي للوجوه الجديدة اكتساب الخبرة والاحتكاك مع لاعبين متميزين تفيدهم في المستقبل·
إشادة
أكد معالي الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان الأهمية الكبيرة التي يوليها أصحاب السمو الشيوخ للجانب الرياضي، وأعرب عن سعادته لاستضافة البطولة وأبدى ارتياحه للمستوى الجيد للاعبي منتخبنا خاصة في الشوط الأول، حيث قدموا مستوى أفضل من مشاركاتهم السابقة·
وأضاف: وجود الجماهير وتشجيعهم لمنتخبهم يؤدي إلى رفع معنويات اللاعبين وتحفيزهم على الأداء المتميز·
وتمنى التوفيق للفرق المشاركة وطيب الإقامة في بلدهم الثاني، وأعرب عن أملة الكبير في أن يحقق منتخب الإمارات لكرة اليد الفوز ويقدم أداءً جيداً خلال مبارياته القادمة·

اقرأ أيضا

تعادل سلبي بين "النمور" و"البرتقالي"