الاتحاد

الرياضي

ليلة حزينة في مقر إقامة العنابي

منير رحومة:

أصيبت بعثة المنتخب القطري حامل لقب ''خليجي ''17 بصدمة كبيرة بعد خسارتها المباراة الأولى أمام العراق وشعر لاعبو العنابي بصعوبة مهمة الدفاع عن لقبهم في ظل المنافسة الشديدة التي أظهرتها بقية المنتخبات·· وعاشت البعثة منذ مغادرتها الملعب وحتى وصولها الفندق أجواء صامتة بعد أن خيبت آمال جماهيرها في تأكيد الصورة المتطورة التي تعيشها الكرة القطرية حاملة ذهبية الآسياد·· وتفادى لاعبو ومسؤولو الفريق مواجهة وسائل الإعلام وفضلوا الانزواء في مقر إقامتهم بفندق نادي ضباط القوات المسلحة حتى الحصة التدريبية التي جرت أمس·· ولم يجد لاعبو العنابي التبريرات المنطقية لخسارتهم أمام المنتخب الذي سبق وأن هزموه الشهر الماضي في نهائي الآسياد·· وعجزوا عن مواجهة الجماهير بعد أن انصبت الترشيحات لصالحهم قبل انطلاقة الحدث فاحسوا بصعوبة المهمة وقوة المنافسة التي تنتظرهم في المجموعة الحديدية·
وبمجرد وصولهم إلى مقر الإقامة توجه لاعبو قطر الى المطعم لتناول العشاء في شكل مجموعات متفرقة وفي هدوء تام ثم توجهوا الى غرفهم للخلود إلى النوم على أمل نسيان الخسارة وفتح صفحة جديدة بعد أن خاض العنابي حصة تدريبية مسائية بالملعب الفرعي لمدينة زايد خصصها المدرب ميسوفيتش لإزالة التعب وخوض بعض التدريبات الفنية والتكتيكية·
وبالرغم من وقع الخسارة على اللاعبين الا أن مدير المنتخب القطري فهد الكواري حاول التخفيف من الموقف الصعب الذي عاشته البعثة القطرية قائلاً: إن لاعبي قطر لم يقصروا وأدوا مباراة طيبة خاصة في الشوط الثاني حيث كانوا قريبين من ادراك التعادل خاصة في ظل اهدار أكثر من فرصة مؤكدة·· ولكن هذه كرة القدم التي تنصف الفريق الذي يحسن استغلال الفرص·· وأضاف: علينا التعامل مع الخسارة بهدوء لأننا خسرنا المباراة ولم نفقد اللقب الذي حصلنا عليه في ''خليجي ''17 بالدوحة عام 2004 ·
وأضاف الكواري: لا أريد تضخيم الأمر خاصة أن هذه الخسارة ليست نهاية المطاف ولدينا مباراتان قادمتان أمام السعودية والبحرين ويمكننا التعويض لضمان التأهل للدور قبل النهائي ولا بديل أمامنا سوى التركيز على هاتين المباراتين والحرص على تحقيق الفوز فيهما حتى نضمن التأهل للمربع الذهبي، وقال أيضا : انا راض عن أداء اللاعبين·· وأتصور ان العنابي لعب مباراة جيدة بشكل عام والشوط الثاني كان الأداء فيه افضل من الاول، وشكر كل لاعبي المنتخب القطري على ما قدموه أمام الفريق العراقي الجيد والذي لعب المباراة بروح عالية واستطاع استغلال احدى الفرص في الشوط الاول ثم غاب بعد ذلك ولم يهاجم في حين كانت اغلب الفرص لصالح العنابي في الشوط الثاني·
واعتبر مدير المنتخب أن العنابي كان يستحق التعادل في مباراته الاولى لكن الخسارة ليست نهاية العالم والمنتخب قادر على التعويض في الجولات المقبلة·
وقال وسام رزق كابتن العنابي إن الدورة لم تنته والفرصة لا تزال موجودة في الوصول الى المربع والعمل على التعويض من خلال المباراتين القادمتين·· وقال إن الخسارة لم يكن يستحقها العنابي لانه ادى مباراة جيدة امام شقيقه العراقي لكن خطأً واحداً كلف العنابي النقاط الكاملة واضاف: لا يزال وضعنا في دائرة المنافسة قائما وعلينا تدارك ما حدث والعودة في المباراة القادمة امام المنتخب السعودي بشكل افضل وتصميم كامل على الوصول الى الفوز لان ما حدث قد حدث وأمامنا مباراتان علينا الوصول من خلالهما الى النقاط الكاملة ان اردنا الوصول الى المربع الذهبي·

اقرأ أيضا

شمسة آل مكتوم: عفواً.. «الإمبراطور» يحتاج إلى اختصاصي نفسي