الاتحاد

عربي ودولي

"مرويات".. طاليس.. ومَعاصر الزيتون

د· عبد الجليل الوالي:

طاليس هو الفيلسوف الأول لدى اليونان، بل ولدى الإنسانية جمعاء على حدِّ تعبير أرسطو· جمع في شخصيته تجربة العالِم وتجريدية الفيلسوف، وعندما يُذكر طاليس تقترن حياته بحادثة خسوف الشمس التي تنبأ بها، والتي وقعت فعلاً عام 585 ق· م· ولذلك يُعد طاليس فلكيا·
قام طاليس أيضا بتحويل مجرى ''نهر هاليس'' عندما أراد كروسوس وجيشه عبوره، لذا يُعد طاليس أيضاً مهندساً· وتنبأ أيضاً بوفرة محصول الزيتون في عام معين، مما أدّى به إلى احتكار مَعاصر الزيتون في ذلك العام، وأجّر تلك المَعاصر بأجور مرتفعة، واستطاع أن يجمع ثروة طائلة من وراء ذلك· ويقال بأنه أقدمَ على هذا العمل لحسم تساؤل إشكالي كان يطرح من قبل الناس، وهو إن كانت صورة الفيلسوف هي تلك الصورة المُثلى الراسخة في أذهان الناس، فهل يستطيع الفيلسوف أن يكون ثرياً؟
كان عمل طاليس الإجابة عن هذا السؤال الذي غالباً ما طرحه العوام من الناس، ولكن الذي يهمنا من هذه الحادثة، هو أن طاليس بحث في الظواهر الجوية من بخار، وندى، وأمطار، ورياح، وأرض، ومن ثم توصَّل من خلالها إلى التنبؤ بوفرة محصول الزيتون، فهو إذن عالم في المناخ والجغرافية والجيولوجيا والزراعة·
وعلى الرغم من كل ذلك، كان أفلاطون يصوِّر طاليس بوصفه فيلسوفاً نظرياً يسير متأملاً السماء فيقع في بئر لتضحك منه فتاة صغيرة·

jalilwali@hotmail.com

اقرأ أيضا

مساعدات إماراتية تغيث أهالي «تريم»