الاتحاد

عربي ودولي

اغتيال صحافي تركي أرمني في اسطنبول

اسطنبول -وكالات الانباء: اغتيل الصحافي التركي الأرمني هرانت دينك الذي لاحقه القضاء التركي مرارا وتحول هدفا للأوساط القومية، بالرصاص أمام مكتبه في اسطنبول امس ، بحسب صحيفة ''جوس'' الأسبوعية التي كان يعمل رئيساً لتحريرها·
وذكر أحد موظفي الصحيفة أن الصحافي ''تعرض لإطلاق النار امام مكتبه ما أدى الى مقتله''، من دون ان يدلي بمزيد من التفاصيل· ودينك (53 عاماً) معروف في الأوساط الصحافية في تركيا، وقد اثار غضب القضاء التركي بتصريحاته حول عمليات القتل التي تعرض لها الأرمن على يد الاتراك خلال الحرب العالمية الاولى، معتبراً انها عملية ''ابادة''· وأفادت القنوات التلفزيونية أن دينك أصيب برصاصتين في الرأس ورصاصتين في الجسم، ما أدى الى مقتله فوراً امام مكاتب الصحيفة الناطقة بالارمنية في سيسلي على الضفة الأوروبية لاسطنبول· وتبحث الشرطة عن شاب يعتقد انه يبلغ 18 او 19 عاماً يرتدي سترة من الجينز وقبعة بيضاء، وفق قناة ''ان تي في''· واظهرت المشاهد التي بثها التلفزيون جثة الضحية وقد غطيت ببطانية بيضاء فيما ضربت الشرطة طوقاً امنياً حول مكان الحادث· وكان دينك قد أدلى في سبتمبر الفائت بتصريحات لوكالة أنباء دولية كلفته ملاحقات جديدة وكان يواجه عقوبة السجن لثلاثة أعوام· وفي المقابلة المذكورة، سئل دينك عن المجازر التي ارتكبت بحق الأرمن في الأناضول إبان الحرب العالمية الأولى فأجاب ''اقول طبعا انها إبادة، لان النتيجة تثبت ما حصل وتسميه بالاسم، يمكنكم أن تروا ان شعباً أقام على هذه الأرض طوال أربعة الاف عام قد اختفى''· وكان الصحافي ملاحقاً بموجب المادة 301 من قانون العقوبات التي شكلت اساساً لملاحقات قضائية بحق العديد من المفكرين الذين انتقدوا النظرية الرسمية حول القضية الأرمنية·

اقرأ أيضا

ألمانيا ترفض تصريحات ترامب حول سيادة إسرائيل على الجولان