الاتحاد

عربي ودولي

"الجهاد" تحذر من تضخيم وهم السلام مع إسرائيل

غزة - د ب أ: أكد خالد البطش القيادي في حركة ''الجهاد الاسلامي'' امس، ان الازمة الفلسطينية بدأت عندما قفز الفلسطينيون عن مرحلة التحرر الوطني، حيث اعتقد البعض بأن مرحلة أوسلو بإمكانها أن تعيد الحقوق الوطنية الفلسطينية وتعيد اللاجئين إلى ديارهم· ونقل موقع ''فلسطين اليوم'' على شبكة الانترنت عن البطش قوله إن ''هناك من عمل على تكبير وهم السلام مع إسرائيل، وتم تضخيم مصطلح الحكم الذاتي الاداري إلى سلطة وطنية فلسطينية وتعاملوا معها وكأنها دولة''·
وأوضح: ''هنا بدأت الازمة الفلسطينية، لان لكل مصطلح ومرحلة استحقاقات، وبالتالي أصبح النضال والجهاد وكأنه شيء استثنائي، فترسيخ الدولة ونظام الحكم والنظام السياسي احتل الدرجة الاولى عند بعض الفلسطينيين''· وقال إن الفلسطينيين لم يحققوا من اتفاق أوسلو أي مكسب سياسي حقيقي على الارض، مشيرا إلى ''اتفاق أوسلو قدم لاسرائيل ما لم يقدمه أي طرف عربي، والفلسطينيون وافقوا على أن تقوم إسرائيل على الاراضي الفلسطينية المحتلة عام ،1948 وقبلوا بحدود الاراضي الفلسطينية التي احتلت عام 1967 كحد أقصى لاسترداد حقوقهم''·
وأضاف: ''اتفاق أوسلو شكل أزمة كبيرة للفلسطينيين، وأبرز نتائج الازمة الآن ما يدور من صراع بين حركتى ''فتح'' و''حماس'' والرئاسة والحكومة، فأوسلو شكل سرابا سياسيا للفلسطينيين، وحسبه كثير من الفلسطينيين بأنه ماء وعندما وصلوا إليه لم يجدوا شيئا، فالسراب السياسي ألحق أضرارا كبيرة بالقضية الفلسطينية وضرب الفلسطينيين''·
وقال القيادي في ''الجهاد الاسلامي'' إن ''احتلال إسرائيل للاراضي الفلسطينية وقيامها على أرض فلسطين، وقيام الامم المتحدة بتقديم مشروع يقضي بقيام دولتين، أعطى اليهود من الاراضي الفلسطينية ما مساحته 78 بالمئة، فالخلاف الجوهري اليوم يدور على وجود إسرائيل في العمق العربي وفي قلب الأمة العربية والاسلامية''·

اقرأ أيضا

الناتو يرحب باتفاق وقف إطلاق شمال شرق سوريا