عربي ودولي

الاتحاد

الجدار العنصري يعزل 70 ألف فلسطيني بالقدس

القدس المحتلة - وكالات الأنباء: أمر وزير الحرب الاسرائيلي عمير بيريتس، بتجميد مشروع لاقامة مستوطنة جديدة في الضفة الغربية كان من المقرر ان تكون اول مستوطنة تبنى منذ عام 1992 بينما حذر الفلسطينيون من ان جدار الفصل العنصري يدمر بلدة وضاحية في منطقة القدس ويعزل أكثر من سبعين الف فلسطيني· وقالت متحدثة باسم الوزارة امس، ان ''الوزير امر خلال الفترة الاخيرة بتجميد بناء مستوطنة ''ماسكيوت'' في وادي الاردن، تمهيدا لاجراء دراسة معمقة لهذه المسألة''·
وندد لوبي المستوطنين ''يشاع'' بتجميد المشروع، معتبرا في بيان أصدره، أن هذا الاجراء ناتج من ''اعتبارات سياسية مشينة''· وكان بيريتس قد اعطى الضوء الاخضر في 26 ديسمبر لبناء المستوطنة الجديدة، من أجل إيواء سكان مستوطنات قطاع غزة التي اخليت خلال صيف 2005 وانتقدت الاسرة الدولية ولا سيما الولايات المتحدة بحدة هذا الاعلان·· وكانت هذه اول مرة منذ 1992 تأذن فيها الحكومة رسميا ببناء مستوطنة جديدة، وقد قامت منذ تلك السنة بالسماح بتوسيع مستوطنات قائمة·
ومن جانب آخر، حذر المجلس المحلي في بلدة الرام شمال القدس المحتلة، من الاثار الكارثية التى ستترتب على اغلاق البلدة وضاحية ''البريد'' بجدار الفصل العنصري بشكل نهائي، الامر الذي يحكم فيه الاحتلال على المنطقة بالموت وعلى قطاعاتها بالشلل التام· ووصف سرحان السلايمة رئيس المجلس، قرار سلطات الاحتلال الاسرائيلي الاخير المتعلق باقامة الجدار في الرام وضاحية البريد بالعنصري وغير القانوني وغير الانساني· وأكد أن ما يسمى بالمحكمة العليا الاسرائيلية نفذت بناء الجدار في شمال القدس، تحت حجج الامن وحولت حياة سكان البلدتين الى سجن كبير وقضت على قطاعاتهم الحياتية المختلفة·
وأضاف في تصريح صحفي أن الجدار فصل أكثر من سبعين الف فلسطيني من محافظات وبلدات شمال القدس وحدها من حملة الهوية المقدسية، وهذا مؤشر الى نية الحكومة الاسرائيلية سحب هوية الاقامة الدائمة في المدينة المقدسة منهم، لافتا الى أن مدراس الضاحية والرام وعددها 22 مدرسة باتت مهددة بالاغلاق بسبب تقلص أعداد الطلبة بل ان بعض المدارس توقفت عن التعليم·
ولفت السلايمة الى أن طول الجدار الجاري تنفيذه في مدينة القدس يبلغ 136 كيلومترا نفذ لغاية الان منه 124 كيلومترا أما بالنسبة لبلدتي الرام والضاحية فلم يبق سوى 300 متر من أصل ستة كيلومترات·

اقرأ أيضا

رئيس كوريا الجنوبية لدى زيارته بؤرة «كورونا»: الوضع خطير للغاية