الاتحاد

عربي ودولي

إسرائيل تحول 100 مليون دولار إلى السلطة

القدس المحتلة - وكالات الأنباء: حولت سلطات الاحتلال الإسرائيلي مبلغ 100 مليون دولار من الأموال الفلسطينية المجمدة لدى إسرائيل، الى السلطة الفلسطينية أمس، وذلك في محاولة لدعم موقف الرئيس الفلسطيني محمود عباس الذي يخوض صراعاً على السلطة مع حركة ''حماس'' التي تترأس الحكومة· وهذا أول تحويل تقوم به إسرائيل منذ وصول حركة ''حماس'' التي ترفض الاعتراف بإسرائيل، الى السلطة العام الماضي· وتحتجز إسرائيل نحو 600 مليون دولار من أموال السلطة الفلسطينية منذ تسلم ''حماس'' رئاسة الحكومة مارس الماضي، ما أغرق الأراضي الفلسطينية في أزمة اقتصادية حادة· وأعلن مسؤول كبير في مكتب رئيس الحكومة الإسرائيلية ايهود اولمرت ''حولنا هذا الصباح 100 مليون دولار الى حساب مصرفي للرئاسة الفلسطينية''· وأضاف أن الأموال ستذهب الى ''أغراض إنسانية وتقوية الحرس الرئاسي التابع للرئيس الفلسطيني محمود عباس، كما تم عليه الاتفاق بين الجانبين''·
وقال مسؤول فلسطيني: إن الإسرائيليين أبلغوا مكتب عباس بتحويل المبلغ· وهذه الأموال هي جزء من الرسوم الجمركية التي تجمعها إسرائيل لحساب السلطة الفلسطينية على البضائع المرسلة الى المناطق الفلسطينية وتبلغ أكثر من خمسين مليون دولار شهرياً· وجرى تجميد هذه الأموال عقب تسلم حماس الحكومة، حيث إن إسرائيل والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي تعتبر ''حماس'' جماعة ''إرهابية'' وأوقفت المساعدات المالية للفلسطينيين بسبب رفض الحركة نبذ العنف والاعتراف بإسرائيل· ومنذ ذلك الحين لم يتسلم عشرات آلاف الموظفين في السلطة الفلسطينية سوى جزء يسير من رواتبهم، وحذرت منظمات دولية من انهيار وشيك للاقتصاد الفلسطيني الهش إذا استمر الحال على ما هو· غير أن المسؤول الإسرائيلي أكد أن مبلغ المئة مليون دولار لن يستخدم في دفع الرواتب·
ويأتي تحويل هذا المبلغ الذي يخفف من الأزمة النقدية التي تعاني منها السلطة الفلسطينية، بعد أن وعد أولمرت بذلك أثناء لقاء مع أولمرت في 23 ديسمبر·
ورحبت الولايات المتحدة بالقرار الإسرائيلي، حيث إنها تسعى الى تعزيز موقف عباس في نزاعه مع ''حماس'' ودعت الى الإفراج عن الأموال المجمدة· وصرح توم كيس نائب المتحدث باسم وزارة الخارجية ''نحن نود بكل تأكيد، أن نشهد تحويلاً للأموال بالسرعة الممكنة، وأن يتم ذلك بطريقة تضمن أن يستفيد الشعب الفلسطيني من هذه الأموال، وان لا تسهم بأية طريقة في دعم الحكومة التي ترأسها حماس''·
وأضاف ''نحن واثقون من أن الإسرائيليين والفلسطينيين سيتمكنون من وضع الترتيبات اللازمة''· وقال صائب عريقات وهو أحد كبار مساعدي عباس: إن الأموال ستحول إلى مشروعات إنسانية والقطاع الخاص، ولكنه لم يوضح ما إذا كانت ستذهب الى تعزيز أمن عباس·
وانتقد فوزي برهوم المتحدث باسم ''حماس'' قرار عدم تخصيص الأموال لدفع الرواتب· وقال إن خطورة ما حدث تكمن أولاً في تخطي الحكومة الفلسطينية الشرعية ووزارة المالية، وثانياً في إعطاء الاحتلال الحق في تحديد أين يذهب المال·

اقرأ أيضا

خطف سبعة بحارة في هجوم على سفينة قبالة غينيا الاستوائية