الاتحاد

عربي ودولي

عسكري أميركي خامس يعترف بقتل مدني في الحمدانية

كامب بندلتون (الولايات المتحدة) - رويترز، اف ب: أعلن مصدر عسكري أميركي أن عنصراً في مشاة البحرية (مارينز) اعترف أمس الأول بقتل مدني عراقي في أبريل 2006 في الحمدانية شمال بغداد، ما يرفع عدد العسكريين الأميركيين الذين اعترفوا بضلوعهم في هذه القضية الى خمسة من أصل ثمانية يحاكمون بشأنها· واعترف الكابورال ترنت توماس (24 عاماً) بالتهم الموجهة اليه بالقتل وتشكيل عصابة مجرمين والحنث باليمين والاعتداء أمام محكمة في كامب بندلتون أكبر قاعدة للمارينز في العالم على مسافة 130 كلم جنوب شرق لوس انجلوس وهو يواجه حكماً بالسجن مدى الحياة· ووجه القضاء العسكري في كامب بندلتون الاتهام في يونيو 2006 الى ثمانية عسكريين هم سبعة من جنود المارينز وممرض في البحرية الأميركية، في جريمة قتل هاشم ابراهيم عوض وهو عراقي في الثانية والخمسين· والى جانب توماس، اعترف أربعة من المتهمين حتى الان بينهم الممرض، بذنبهم وحكم عليهم في نهاية 2006 بالسجن ما بين 12 و21 شهراً· ودفع عنصران آخران في المارينز ببراءتهما وسيحاكمان أمام محكمة عسكرية في مارس وأبريل المقبلين، فيما لم يعلن المارينز الثامن بعد عن استراتيجيته الدفاعية· وبحسب النيابة العامة، فإن عوض قتل بدم بارد في 26 أبريل وأن الجنود المتورطين في قتله قاموا بتمويه المكان للإيحاء بأن هذا المدني كان متمرداً· والجيش الأميركي متورط في سلسلة من الفضائح في العراق حيث يشتبه بضلوع عدد من جنوده في جرائم حرب وجرائم قتل وإساءة معاملة مدنيين عراقيين بدم بارد·

اقرأ أيضا

حريق يلتهم طائرة ركاب إيرانية في مطار بطهران