عربي ودولي

الاتحاد

مسؤول أميركي: لا جدوى من لقاء عباس - مشعل

رام الله - وكالات الانباء: عادت وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس الى واشنطن، بعد جولة في الشرق الاوسط زارت في ختامها برلين ولندن لاطلاع مسؤولي هذين البلدين على نتائجها· وقال صائب عريقات رئيس دائرة المفاوضات فى منظمة التحرير الفلسطينية، ان الحكومة ليست عقبة فى وجه المفاوضات، انها شأن منظمة التحرير·
وخلال توقفها في لندن حيث التقت مساء الخميس، رئيس الوزراء البريطاني توني بلير ووزيرة الخارجية مارجريت بيكيت، أكدت الوزيرة الاميركية انها تمكنت من ''حلحلة'' المباحثات الاسرائيلية - الفلسطينية·
وأبدت رايس عزمها على العودة الى الشرق الاوسط قبل 15 فبراير المقبل لعقد اجتماع ثلاثي مع رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود اولمرت والرئيس الفلسطيني محمود عباس·
وقال مسؤول دبلوماسي أميركي إن واشنطن ستتعامل مع أي حكومة فلسطينية بقيادة حركة حماس'' بشرط أن تقبل الحكومة الفلسطينية بالشروط التي حددتها اللجنة الرباعية الدولية· وتقول اللجنة، ان على الحكومة الفلسطينية أن تعترف بإسرائيل وأن تقبل بالاتفاقات التي تم إبرامها في السابق، وأن تنبذ ''العنف'' لانهاء العقوبات الدولية المفروضة منذ تولي ''حماس'' السلطة في مارس الماضي· وقال المسؤول الذي رفض ذكر اسمه في تصريحات للصحافيين الفلسطينيين في رام الله، إنه في حال ''وفاء'' الحكومة التي تسيطر عليها ''حماس'' التي تعتبرها واشنطن منظمة إرهابية بشروط الرباعية ''بشكل حقيقي فإننا سنتعامل معها''·
وأضاف المسؤول أن الحكومة الاميركية لا تعتقد بأن اجتماعا في دمشق بين الرئيس الفلسطيني محمود عباس وخالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة ''حماس'' ستكون له نتيجة إيجابية·
وذكرت مصادر فلسطينية مقربة من عباس، أن وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس اعترضت خلال اجتماعها مع الرئيس الفلسطيني في رام الله يوم الاحد الماضي، على الزيارة المقترحة لعباس إلى دمشق·
وأضافت المصادر أن عباس أصر على الزيارة وعلى لقاء مسؤولين سوريين منهم الرئيس السوري بشار الاسد حتى على الرغم من أنه لن يلتقي مع مشعل إذا لم يأتِ الاخير لرؤيته·
وقال صائب عريقات رئيس دائرة المفاوضات فى منظمة التحرير الفلسطينية، إنه لا توجد مفاوضات حول الوضع النهائي مع الجانب الاسرائيلي منذ انتهاء مفاوضات طابا فى 27 يناير 2001م ولفت فى حديث بثه ''تلفزيون فلسطين'' امس، الى أن الحكومات الاسرائيلية أوقفت هذه المفاوضات وهناك اتصالات جارية مع الجانب الاسرائيلى منذ عام·
وقال عريقات ''كنا نخشى من زيارة كوندوليزا رايس وزيرة الخارجية الاميركية أن تطرح خلال زيارتها الاخيرة قضية الدولة ذات الحدود المؤقتة'' مشيرا الى أن مصطلح ''حدود الدولة المؤقتة'' غريب على العلاقات الدولية·
وأوضح عريقات أن البند الثاني من ''خريطة الطريق'' ينص على أن دولة الحدود المؤقتة خيار وليس الزاما ''واكدنا أن خيار الدولة المؤقتة لن يكون خيارا فلسطينيا ولن تكون الحلول الانتقالية خيارا فلسطينيا''·
وأكد أن جدار الفصل العنصري مخالف للقانون الدولي ولقرار محكمة العدل الدولية، وبالتالي فإن الدولة ذات الحدود المؤقتة ستكون أيضا مخالفة للقانون الدولي· وأعرب عن الاستعداد للدخول فى مفاوضات الوضع النهائي، لافتا الى أن الحكومة ليست عقبة فى وجه المفاوضات، اذ انه فى كل الاتفاقات الجارية والقادمة والمسودات التي تمت، ووثيقة الاسرى، جميعها كانت تقول ان المفاوضات من شأن منظمة التحرير· وأضاف عريقات ان أى شىء يتم التوصل اليه سيطرح على الاستفتاء الشعبى·
وقال الرئيس عباس أمس، إن دعوته لانتخابات رئاسية وتشريعية مبكرة غير موجهة ضد حركة ''حماس''، بل لحل أزمة الشعب الفلسطيني·
وجدد عباس في مؤتمر صحافي مع خافيير سولانا المنسق الأعلى للسياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي في رام الله بالضفة الغربية، تمسكه بخيار تشكيل حكومة وحدة وطنية، للعمل على فك الحصار عن الشعب الفلسطيني، أو اللجوء إلى انتخابات رئاسية وتشريعية مبكرة إذا فشلت هذه الجهود·
وأشار إلى أن مباحثاته مع سولانا تناولت ''التأكيد على التفريق بين أن إدارة الصراع شيء والبدء في إنهاء الصراع شيء آخر''·
وقال عباس إن زيارته المقررة لدمشق اليوم مرتبة للقاء الرئيس السوري بشار الأسد، وأنه سيعقد لقاءات مع قيادات فلسطينية في دمشق، دون أن يحدد إن كان سيلتقي خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لـ''حماس''، لكن الدكتور خليل الحية، رئيس كتلة ''حماس'' البرلمانية، أكد أن عباس سيلتقي مشعل لاستكمال موضوع تشكيل حكومة وحدة وطنية وتوحيد الصف الفلسطيني، مشددا على أن اللقاء الفلسطيني - الفلسطيني ضروري، وذلك للملمة الصف الفلسطيني وحقن الدماء والتوصل لحوار جاد يفضي لتشكيل حكومة وحدة وطنية·
وكشف أن هناك لقاءات جرت مع قيادات في حركة ''فتح'' سواءً في الضفة الغربية أو قطاع غزة، في مسعى لعودة الحوارات وتوحيد الصف الفلسطيني، غير أنه أوضح أنه لا يوجد هناك لقاء بين ''فتح'' و''حماس'' كحرتين، مشيرا في الوقت ذاته إلى وجود جهود متعددة لتحقيق التقارب، وأعرب عن أمله في أن تفضي هذه اللقاءات إلى مزيد من التوافق·
وقال مصدر فلسطيني مقرب من عباس إنه سيلتقي مشعل، وسيجريان مباحثات حول تشكيل حكومة وحدة وطنية، في أول لقاء يجمع عباس ومشعل منذ فوز ''حماس'' في الانتخابات التشريعية الفلسطينية قبل نحو عام· وأكد أحد مساعدي عباس أن عباس سيلتقي مشعل في دمشق مع زعماء عدة فصائل فلسطينية أخرى·
وقال الدكتور صائب عريقات رئيس دائرة المفاوضات في منظمة التحرير أن الرئيس عباس سيتوجه إلى دمشق اليوم السبت للقاء المسؤولين السوريين وإجراء مباحثات معهم (···) ولكن لا أستبعد حدوث اجتماع بين الرئيس وخالد مشعل رئيس المكتب السياسي لـ''حماس'' في دمشق''· وقال فوزي برهوم المتحدث باسم ''حماس'' في غزة إن الحركة سترحب باجتماع بين مشعل وعباس، وأوضح أن الموعد متروك للرئيس، مشيرا إلى رغبة حماس في استئناف الحوار الوطني·

اقرأ أيضا

مصادر تؤكد قرب التوصل لاتفاق سلام بين واشنطن وطالبان