الاتحاد

عربي ودولي

جيتس في البصرة: العراق يشهد لحظة حاسمة

البصرة - وكالات الأنباء: قال وزير الدفاع الأميركي روبرت جيتس أمس إن العراق يشهد ''لحظة حاسمة'' وقال القائد العسكري الأميركي في العراق إنه لن تتخذ قرارات بشأن خفض أعداد القوات الأميركية قبل ''أواخر الصيف''· وفي مؤتمر صحفي مشترك مع جيتس في البصرة قال الجنرال جورج كيسي إن المهمة الرئيسية لقوات إضافية قوامها 20 ألف جندي سيرسلها الرئيس الأميركي جورج بوش في الأشهر المقبلة هي مساعدة القوات العراقية على تأمين بغداد· ويحضر رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي لشن حملة أمنية كبيرة في العاصمة يعتبرها الكثيرون محاولة أخيرة لاحتواء العنف الطائفي الذي يدفع العراق إلى شفا حرب أهلية· وقال جيتس الذي وصل في زيارة غير معلنة الى البصرة صباح أمس، ''أيا كان الرأي في كيفية الوصول إلى هذه النقطة هنا في العراق عند هذه اللحظة الحاسمة هناك اتفاق واسع النطاق على أن الفشل سيكون بمثابة كارثة للمصالح القومية للولايات المتحدة ولدول أخرى كذلك''·
وأضاف ''بالنظر للمخاطر، الفشل ليس خيارا مطروحا''· وقال كيسي إن بغداد لن تتمتع بالأمان بين ليلة وضحاها· وعبر عن أمله في تحقيق تقدم تدريجي ما بين 60 و90 يوما لكنه قال إن الناس في بغداد قد لا يشعرون بالأمان قبل أواخر الصيف وعندئذ قد ينظر القادة فيما إذا كان يمكن للولايات المتحدة البدء في تخفيض عدد القوات· وأضاف ''اعتقد أن التوقعات هي أواخر الصيف· سنبدأ في التفكير في الأمر قبل ذلك لكن النتائج التي ستدفعنا لاتخاذ مثل هذه القرارات لن تظهر قبل أواخر الصيف''· ووصل جيتس البصرة في إطار جولة شملت افغانستان والسعودية· وهذه هي ثاني زيارة يقوم بها للعراق في شهر· واجتمع جيتس وكيسي كذلك مع قادة القوات البريطانية التي تتولى الأمن في جنوب البلاد· وكان الجنرال جورج كيسي قائد قوات التحالف في العراق في استقبال وزير الدفاع الاميركي لدى وصوله الى البصرة· وتتزامن زيارة غيتس مع انتقادات وجهها رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي الى الرئيس الاميركي جورج بوش نقلتها صحف أوروبية، الا أن متحدثا باسم المالكي سارع الى نفيها· منذ تسلمه مهامه، يعمل جيتس على تعزيز الوجود العسكري الاميركي في الخليج· وصدرت الأوامر الى حاملة طائرات ثانية هي ''يو اس اس جون سي· ستينيس'' مع السفن المواكبة لها بالتوجه الى الخليج حيث ستنضم الى حاملة الطائرات ''دوايت ايزنهاور''· وتعود آخر مرة نشرت فيها الولايات المتحدة حاملتي طائرات في الخليج الى فترة اجتياح العراق عام ·2003 وجاء الاعلان عن هذه الإجراءات الجديدة في إطار الاستراتيجية الأميركية في العراق التي تتضمن ايضا ارسال أكثر من عشرين ألف جندي أميركي اضافي· وصرح مساء أمس الأول للصحافيين في المنامة انه ابلغ قادة دول الخليج أن إيران ''ذهبت بعيدا'' في مواقفها، مضيفا ان على واشنطن ان تعزز موقفها قبل اي حوار مع طهران· وسئل عن احتمال فتح حوار مع طهران، فأجاب أن على بلاده أن تعزز موقفها اولا وقال ''بصراحة، في الوقت الراهن، لا يحتاج الايرانيون الى شيء من جانبنا، ففي اي تفاوض سنكون في موقف المطالبين''·

اقرأ أيضا

ثلاثة قتلى بانفجار سيارة مفخخة في ريف الرقة