الاتحاد

الإمارات

نهيان بن مبارك: لا وجود للعنف في الإمارات والتسامح والحوار أسس وضعها زايد

نهيان بن مبارك خلال تفقده معرضاً لصور فوتوغرافية للشيخ زايد بن سلطان أثناء اليوم العالمي لـ«اللاعنف» (وام)

نهيان بن مبارك خلال تفقده معرضاً لصور فوتوغرافية للشيخ زايد بن سلطان أثناء اليوم العالمي لـ«اللاعنف» (وام)

أبوظبي (وام)- أكد معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع أن الإمارات خالية من العنف بفضل السياسة الرشيدة التي تنتهجها القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله.
جاء ذلك في الكلمة التي افتتح بها “اليوم العالمي للاعنف” الذي نظمه أمس المركز الهندي الإسلامي بالتعاون مع السفارة الهندية ومؤسسة انديان ميديا أبوظبي وحضره معالي كارثيكيان رئيس الجمعية التشريعية في كيرلا وام كيه لوكيش سفير جمهورية الهند لدى الدولة ورجل الأعمال الهندي يوسف علي وعدد من أبناء الجالية الهندية المقيمين في الإمارات.
وقال معالي الشيخ نهيان إن الإمارات خطت “الخطوة الأولى في اللاعنف فالجميع يشعر بالأمان في الدولة في الوقت الذي يسود العنف في أجزاء كثيرة من العالم”، موضحاً أن العنف غير موجود لدينا نظرا لأننا فهمنا أن وضعنا الاستثنائي هذا حصل بفضل الجهود المتبادلة التي تقوم على مبادئ الصدق والتواضع والتسامح وحب الآخرين.
ولفت إلى أن مؤسس الاتحاد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه كان يؤمن بأن واجب الحكام أمام محكوميهم التعامل معهم على قاعدة من التسامح والحب والحوار وليس اعتمادا على لغة المواجهة والحرب والدمار، كما تعامل طبعا بنفس النهج مع أفراد شعبه.
وأكد أن صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، يتبع نفس النهج فهو يهدف إلى المحافظة على هذه القيم الأصيلة وتقويتها لبناء مجتمع خال من العنف يؤازره ويدعمه في ذلك أخوه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي وإخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.
وكان معالي الشيخ نهيان بن مبارك قد بدأ كلمته بالإشادة بالمهاتما غاندي الذي أرسى دعائم مفهوم السلم ونبذ العنف.
وقال معاليه: “إننا نحتفل اليوم هنا باليوم العالمي للاعنف رغم عدم الاحتفال به على المستوى الدولي كما نحلم بتحقيقه وكذلك تحلم به الأمم المتحدة” .
وأضاف إن الاحتفال بهذا اليوم يتم بكل جدية لأن رجلاً متواضعاً هو المهاتما غاندي ألهمنا أن نعتقد بأن الحلم يمكن أن يصبح حقيقة وواقعاً معيشاً.
وقال “ إننا نحتفل بذكرى عيد ميلاده ونستعيد كلماته المليئة بالحكمة والتي يقول فيها” إن رسالتي هي إقناع كل هندي و كل انجليزي بل وأخيرا العالم كله باللجوء إلى اللاعنف لحل مختلف قضايانا، الاقتصادية و الاجتماعية و الدينية”.
وأكد معالي الشيخ نهيان أن غاندي لايزال يؤدي هذه المهمة وإننا نحتفل بهذا اليوم العالمي للاعنف بسبب دعوته إلى ذلك لأن نموذجه يقنعنا بأن عالما من غير عنف يمكن أن يكون.
وأشار معاليه إلى أنه بصفته وزيرا للثقافة والشباب وتنمية المجتمع فقد توصل الى معرفة حقيقة وصدق حكمة كلمات غاندي حول اللاعنف مؤكدا أنه كان يبدي اهتماما بالعلاقات المتبادلة بين الناس سواء كانت سياسية او اقتصادية او دينية كما كان معنيا بالطريقة التي يعيش بها الناس معا وكذلك معاليه.
وأضاف إن غاندي” هو الذي أعطانا مفتاح النجاح بالنسبة للتجمعات البشرية إنه هو الذي أتى لنا بفكرة اللاعنف وجعل نفسه دائما واضحاً وعلينا ألا نندهش لأنه بسط لنا طريق اللاعنف بين المجموعات البشرية”.
وأشار إلى أن غاندي كان يردد أن الخطوة الأولى في اللاعنف هي أن نغرس في حياتنا اليومية الحقيقة والصدق والتواضع والتسامح والتعاطف والمحبة لكي لا تكون هناك حاجة إلى العصيان المدني”.
وأضاف إنه في حال غياب هذه القيم النبيلة فإن العالم يتعرف مجددا على أسماء أخرى مثل مارتن لوثر كينغ في الولايات المتحدة الأميركية ونيلسون مانديلا في جنوب أفريقيا حيث ظهرت حركة الحقوق المدنية.
وأكد معاليه أن غاندي كان يريد عالما لا ضرورة فيه للعصيان المدني عالما مليئا بالصدق والمحبة والتسامح والتواضع والتعاطف ..عالما من غير عنف.
بعد ذلك تواصلت في المركز الهندي الإسلامي الفقرات الخاصة بالاحتفال باليوم العالمي للاعنف التي شملت بعض الكلمات ومعرضا لصور فوتوغرافية ورسومات للشيخ زايد والمهاتما غاندي إلى جانب مجموعات من الطوابع البريدية الإماراتية والهندية التي تخلد ذكرى الرجلين.

اقرأ أيضا

حاكم الشارقة يعتمد تعيين 162 مواطناً ومواطنة في الإمارة