الاتحاد

أخيرة

توقيف صائدي كنوز أثرية في المغرب

الرباط (أ ف ب) - أوقفت السلطات المغربية في مراكش أمس الأول شخصين كانا يقومان بأعمال حفر غير قانونية في ضريح أثري في المدينة بحثاً عن مقتنيات ثمينة، حسبما أعلنت وكالة الأنباء المغربية نقلاً عن مصدر أمني.
وبناء على بلاغ من سكان في المدينة القديمة سمعوا أصوات ضربات معاول وأعمال حفر، حضرت قوة من الشرطة السياحية إلى الضريح، حيث عثرت على خمسة أشخاص كانوا يقومون بأعمال حفر. ولاحط عناصر الشرطة وجود ثقوب وحفر في أماكن متعددة من الموقع الأثري. وتمكنت الشرطة من إيقاف اثنين من “صائدي الكنوز” الأثرية، فيما لاذ الثلاثة الآخرون بالفرار، بحسب الوكالة التي لم تحدد هوياتهم ولا جنسياتهم.
وكان الأشخاص الخمسة يبحثون فيما يبدو عن كنز أثري في هذا الضريح الذي يعود إلى الولي سيدي موسى الزحاف.
وقد دخلوا الضريح بعد أسابيع من التردد إليه والاختلاط بالمريدين، بحسب المصدر.
وتقع مراكش في جنوب المغرب، وهي إحدى المدن الأكثر شهرة. وهي تشكل مقصداً سياحياً أساسياً، خصوصا بسبب تراثها المعماري القديم.

اقرأ أيضا