الاتحاد

دنيا

طفرة في تصميم سيارات «كروس أوفر»

طراز غريبز الاختباري يذهب بتصاميم سيارات الكروس أوفر إلى بعد جديد (من المصدر)

طراز غريبز الاختباري يذهب بتصاميم سيارات الكروس أوفر إلى بعد جديد (من المصدر)

يحيى أبوسالم (أبوظبي)

فاجأت الشركة اليابانية نيسان الجمهور، خلال معرض فرانكفورت 2015، بسياراتها الكروس أوفر الجديدة كلياً والاختبارية «غريبز»، والتي تم تزويدها بتجهيزات تكنولوجية وتقنية وإبداعية مميزة، إلى جانب تصميمها اللافت، حيث أكدت الشركة اليابانية العريقة على رؤيتها وتطلعاتها في عالم سيارات الكروس أوفر والتي تشهد طلباً مستمراً في الأسواق.
«محارب الطريق»

وفي تصريحات لشركة نيسان؛ أكدت أن سيارتها الاختبارية الجديدة انطلقت من مبدأ «محارب الطريق الرياضي»، حيث تمزج غريبز عملانية وقدرات سيارات الكروس أوفر المدمجة مع الأداء الرياضي والإثارة العالية اللتين يشعر بهما السائق من خلف مقود السيارات الرياضية التقليدية، ومن هنا جاءت شخصية السيارة بشكل مزدوج ناتجة عن المزيج المثالي لمميزات السيارات المعدة للاستعمال اليومي والقدرة على التكيف مع الدروب غير المعبدة عندما تدعو الحاجة.

ورغم أنها تتحلى بطابع سيارات الكروس أوفر المدمجة، إلا أن سيارة نيسان الاختبارية تتميز بمعالم السيارات الرياضية من خلال هيكلها المرتفع الذي جرى اعتماده لتمكينها من التكيف مع أكثر ظروف القيادة تحدياً وصعوبة.

ارتباط معنوي

ترتبط غريبز معنوياً مع إحدى أقدم سيارات الكروس أوفر التي حملت شعار نيسان، أي طراز 240Zالأسطوري، حيث تمت إعادة هندسة هذه السيارات الرياضية بالاعتماد على الخبرة التي كانت نيسان اكتسبتها من خلال مجموعتها من سيارات الدفع الرباعي، كي تتمكن من توفير الأداء الأفضل على طرقات الراليات الوعرة، شأن باها بنينسولا والدروب الفائقة الوعورة في كينيا وأوغندا وتانزانيا. وكانت هذه السيارات السباقية تتميز بهيكلها المرتفع وتعليقها الرياضي القاسي، وغطائي محركها وصندوق أمتعتها المطليين باللون الأسود الباهت، الذي كان يبرز في مواجهة لون الهيكل الأحمر البرتقالي.

القيادة النقية

تم تزويد نيسان غريبز بمنظومة دفع هجينة تنطلق من مفهوم «القيادة النقية»، وتعتمد على محرك بنزيني يعمل بالتناغم مع المحرك الكهربائي الذي يتوافر في نيسان ليف، وتجمع منظومة الدفع هذه بين تقنيات نيسان المختلفة التي حققتها من خلال مسيرتها التطويرية للسيارات الكهربائية والتي توفر لغريبز تسارعات صامتة وفورية وتدريجية تتسم بنعومتها البالغة التي تتم في جو من الكفاءة القصوى، ما يمكن غريبز من التحلي بقيادة ممتازة وممزوجة بتجربة قيادة استثنائية عنوانها الاستهلاك المتدني بشكل كبير.
الهندسة العاطفية

لا يفترض بنيسان غريبز أن تأخذ مكان أي طراز من عائلة سيارات نيسان الحالية، فهي رسالة تصميمية مستقبلية، خصوصاً أنها تحمل في طيات شكلها معالم من لغة نيسان التصميمية الجديدة التي تحمل تسمية «الهندسة العاطفية». وتجمع غريبز الاختبارية بين أربعة عناصر تصميمية تم إطلاقها للمرة الأولى في أوروبا مع طراز سواي كونسبت الذي كان أحد نجوم معرض جنيف الدولي للسيارات 2015. ومن هذه المعالم، شبك أمامي على شكل حرف Vيبدو وكأنه يتحرك، مصابيح أمامية وخلفية بتصميم البومرانغ الأسترالي، وسقف يبدو وكأنه يطفو في الفراغ، وعمود Cالخلفي الذي يتجه إلى الخلف والأعلى.


تعاون مثمر
تم تصميم وهندسة نيسان غريبز بالتعاون بين مركز نيسان الأوروبي للتصميم في لندن ومركز نيسان التصميمي العالمي في اليابان، ولتتميز بخطوط خارجية مميزة تعتمد على الكثير من التناقضات التي تمزج بين الديناميكية والأسطح المميزة بزوايا وحواف قاسية.

إلى هذا جاءت مشاركة نيسان في معرض فرانكفورت للسيارات ضمن إطار عملها على زيادة نموها، خصوصاً أنها لم تتوقف عن العمل في سبيل تطوير نفسها وتعزيز مواقعها على صعيدي المركبات الكهربائية وأسواق سيارات الكروس أوفر اللذين يحققان مبيعات قياسية تترافق مع طلب مرتفع.

اقرأ أيضا