الاتحاد

الإمارات

"تقنية الشارقة" تطلق برنامج المرشد المهني

بهدف التواصل مع المدارس وزيادة وعي الطالب بخصائصه الشخصية واتجاهاته وتطلعاته، أطلقت كلية التقنية العليا في الشارقة بالتعاون مع منطقة الشارقة التعليمية برنامج ''المرشد المهني'' للأخصائيين الاجتماعيين الذي يعد بوابة عبور لطلبة الصف العاشر والحادي عشر إلى مستقبلهم الأكاديمي والمهني، وتذليل العقبات أمامهم قبل خوض الحياة الجامعية·
وقد قامت كلية التقنية العليا بالشارقة بتسليم الشهادات بحضور فوزية حسن غريب مديرة منطقة الشارقة التعليمية للمشاركات في الدورة·
وقال باسل بدران منسق مشروع التواصل مع المدارس أن برنامج ''المرشد المهني'' يندرج تحت مظلة كرسي اليونسكو الذي تستضيفه كليات ''تقنية الشارقة'' في مجال التربية وتحت مظلة مذكرة التفاهم التي تمت بين الكليات ومنطقة الشارقة التعليمية بهدف تطوير خطة التوجيه المهني، وبموجبها سيتم على أساسها اختيار 12 مدرسة لتطبيق البرنامج فيها، مشيراً إلى أن البرنامج يهدف إلى مد يد العون للطلبة في الانتقال من الحياة المدرسية إلى الجامعية وتطوير مهارات عملية اتخاذ القرار، وتحديداً في مجال اختيار التخصص الدراسي وجهة العمل أو التدريب الميداني التي يرغب فيها، وغرس السلوكيات الجيدة لدى الطلبة وتزويدهم بالمهارات التي يتطلبها سوق العمل وإعداد الطلبة لتبني الأهداف الواقعية القابلة للتحقيق والعمل على تعزيز ثقة الطلبة بأنفسهم وقدرتهم على تحقيق النجاح، بالإضافة إلى غرس السلوكيات والأخلاقيات العالية لدى الطلبة لتمكنهم من مواجهة تحديات الحياة بعد التخرج من الكلية·
وأشار إلى أنه تم الاتفاق مع منطقة الشارقة التعليمية على اعتماد البرنامج كمادة مقررة تدرس بواقع حصة أسبوعيا من قبل الأخصائيات والأخصائيين الاجتماعيين باستخدام منهج ومحتوى البرنامج الذي يتضمن جلسات حوارية مع الطلبة البنين والبنات ونقاشات حول ميولهم واتجاهاتهم المستقبلية، بالإضافة إلى ورش العمل التي ستسهم في تطوير مهارات الطلبة وتنميتها·
وقالت رفيف طاهر الموجهة المهنية بالكلية وإحدى المدربات على البرنامج·· يعد البرنامج فكرة مبتكرة في مجال الإرشاد المهني للطلبة المواطنين، ويضم البرنامج سلسلة من ورش العمل التي تعنى بالتطور الشخصي والمهني للطلبة·
وأشارت إلى أن البرنامج بدأ منذ خمس سنوات في كلية التقنية العليا في الشارقة باللغة الإنجليزية لطلاب السنة الأولى لتذليل العقبات أمامهم في اختيار تخصصاتهم ومعرفة مهاراتهم وميولهم وتنميتها بما يخدمهم، وسيبدأ تطبيقه مع مطلع الفصل الدراسي الثاني لطلبة الصف العاشر والحادي عشر بعد أن تمت ترجمته إلى اللغة العربية مع تعديلات خاصة ليتناسب مع متطلبات واحتياجات المدارس الثانوية في الدولة، موضحة أن البرنامج يعمل على زيادة مستوى وعي الفرد بخصائصه الشخصية واتجاهاته وتطلعاته وميوله المهنية، كما أنه يحث على التعرف إلى الدوافع الذاتية وتقويم الذات والتفكر فيها·
وأضافت نوال مجيد مدربة البرنامج ذاته، وهي الأخصائية الأكاديمية بالكلية، لقد تم وضع ملف الكتروني لتخزين هذه المعلومات، ويمكن للطلبة الإجابة عن استبيانات خاصة بالمواضيع المختلفة، والحصول على التغذية الراجعة الخاصة بهذه الاستبيانات، وستلقي هذه التغذية الراجعة الضوء على نقاط الضعف والقوة لدى الطلبة وتحثهم على تطوير خط عمل لمعالجة هذه النقاط، كما ستساعد الطلبة على اتخاذ قراراتهم بناء على الاحتياجات الشخصية لكل فرد، مشيرة إلى أن البرنامج يمكِّن المرشد المهني من طباعة التقارير التي تحوي معلومات حول احتياجات الطلبة·

اقرأ أيضا

«الخارجية» تدعو المواطنين إلى توخي الحذر عند السفر لتشيلي