الاتحاد

الرياضي

«الزعيم» يحصد النقطة السادسة بـ «ثلاثية» أمام الشعب

لاعبو العين يتبادلون التهنئة بالفوز على الشعب (تصوير عمر درويش)

لاعبو العين يتبادلون التهنئة بالفوز على الشعب (تصوير عمر درويش)

أسامة أحمد (الشارقة) - قلب العين الموازين في الشوط الثاني، وحول خسارته بهدف إلى فوز بالثلاثة، على الشعب، في مباراتهما مساء أمس، باستاد خالد بن محمد بنادي الشعب، ضمن الجولة الثالثة بالمجموعة الأولى لكأس المحترفين، ليرفع «البنفسج» رصيده إلى 6 نقاط، بينما تجمد رصيد «الكوماندوز» عند نقطة «يتيمة»،
حملت الثلاثية «البنفسجية» توقيع رادوي وفارس جمعة وميشيل باستوس، فيما سجل جوليوس الهدف الوحيد للشعب، ونجح الإسباني كيكي فلوريس المدير الفني الجديد في وضع بصمته في أول مباراة يقود فيها الفريق العيناوي.
بدأ الشعب المباراة، بتشكيلة ضمت ناصر مسعود، عيسى محمد، كاظم علي، فهد رشود، عبدالله صالح، بيلي سليسكي، أحمد عيسى، سعود فرج، جوليوس، محمد مال الله، داسيلفا، فيما جلس الفرنسي ميشيل للمرة الأولى على دكة الاحتياطي، فيما خرج الحارس معتز عبدالله من القائمة، فيما استهل العين المباراة، باللاعبين داود سليمان، فهد جمعة ، فارس جمعة، محمد فايز العائد من الإصابة، عبد السلام محمد، أسامواه جيان، ميريل رادوى، دياكيه، أليكس بروسكو، ميشيل باستوس، محمد عبد الرحمن.
جاءت الهجمة الأولى «عيناوية»، حيث لعب الغاني أسامواه جيان كرة قوية، نجح ناصر مسعود حارس الشعب في التصدي لها، ويتكرر السيناريو نفسه، ولكن هذه المرة، يقف القائم بالمرصاد أمام تسديدة أليكس بروسكو في الدقيقة الثانية، ويواصل «البنفسج» هجومه الضاغط عن طريق الأطراف، من أجل إحراز هدف السبق الذي يريح الأعصاب، وبدا السيناريو عبارة عن هجوم «بنفسجي»، قابله تكتل دفاعي من الشعب.
وفي ظل الهجوم العيناوي المتواصل، يعتمد الشعب على الهجمات المرتدة التي غاب عنها التركيز، ويحاول محمد مال الله مهاجم الشعب التوغل في عمق دفاع العين، بعد فاصل من المراوغة دون جدوى، ومن هجمة مرتدة نجح السيراليوني جوليوس لاعب الشعب في تسجيل هدف التقدم لأصحاب الأرض، من تسديدة قوية، لم يرها داود حارس العين إلا وهي تعانق الشباك، في الدقيقة العاشرة. ويشعل الهدف الشعباوي المبكر حماس لاعبيه، خاصة أن «البنفسج» كان مهاجماً قبل إحراز الهدف، ويعتمد الشعب على الهجوم عن طريق الجبهة اليمنى، ويسدد البرازيلي داسيلفا ضربة رأسية محكمة فوق العارضة.
وشهدت الدقيقة 20 هجمة شعباوية منظمة قادها المدافع عيسى والذي سدد كرة قوية مرت بجوار القائم، ويلعب دفاع «الكوماندوز» بمبدأ الرقابة اللصيقة مع مهاجمي العين، حيث راقب كاظم علي مهاجم العين أسامواه جيان للحد من خطورته وتحركاته المزعجة، ويحاول دياكيه التسديد من خارج المنطقة، في محاولة عيناوية لم يكتب لها النجاح.
ويندب سعود فرج لاعب الشعب حظه، عندما لعب كرة قوية كادت أن تصيب المرمى العيناوي، ويواصل الشعب هجومه الضاغط، خاصة من الجبهة اليمني، بمساعدة أحمد عيسى وجوليوس، في ظل التراجع الواضح في العين، حيث أحكم «الكوماندوز» قبضته على منطقة المناورة، ما سمح لـ «الكوماندوز» بالتفوق ميدانياً على صعيد الأداء، بعكس وسط العين الذي لم يستطع أن تكون له الغلبة على الوسط، ويحتج لاعبو العين على «لعبة الخشنة»، أثر الكرة المشتركة بين عبدالله صالح مدافع الشعب مع ميشيل باستوس لاعب العين رغم أن التدخل بالقدم كان واضحاً، دون أن يحتسب الحكم شيئاً، وسقط باستوس على الأرض لتلقي العلاج، ويحصل الروماني ميريل رادوي على بطاقة صفراء للخشونة، وأهدر ميشيل باستوس، أسهل فرصة للعين في الشوط، عندما لعب كرة سهلة مرت بجوار القائم، لينتهي الشوط الأول بتقدم الشعب بهدف.
ويجري الروماني ماريوس سوموديكا مدرب الشعب تغييره الأول بنزول عيسى علي بدلاً من الأسترالي بيلي سيلسكي العائد من الإصابة، في بداية الشوط الثاني، ويقود العين هجمة منظمة عن طريق أليكس بروسكو في الدقيقة 48، عندما سدد كرة قوية مرت بجوار القائم، ويسفر الهجوم العيناوي المتواصل عن هدف التعادل بتوقيع الروماني ميريل رادوي، من كرة هيأها دياكيه، قابلها رادوي بتسديدة زاحفة، لم يرها ناصر مسعود حارس الشعب، إلا وهي تعانق الشباك، وينقذ مسعود فريقه من فرصة مضاعفة «غلة الضيوف»، حينما سدد بروسكو صاروخاً قوية كاد أن يصيب شباك الشعب.
ويجري الإسباني كيكي مدرب العين الذي يقود «الزعيم» للمرة الأولـى تغييره الأول، بنزول محمد سالم بدلاً من محمد فايز، وشهدت الدقيقة 64 مشاركة الفرنسي ميشيل بدلاً من سعود فرج، لتعزيز النزعة الهجومية للشعب.
ويقود العين أكثر من هجمة منظمة عن طريق أسامواه جيان أنقذها ناصر مسعود الذي لعب ببسالة.
وابتسمت الدقيـقـة 72 للعـيـن الـذي نجـح في تسجيل هـدفه الثانـي بـرأسيـة فارس جمعـة إثـر رأسية محكمـة، ويظـل العين الأفضل والأكثر استحواذاً على مقاليد الأمــور، بعد أن ظهـر بمسـتـوى مغـاير، مقارنة بأدائه في الشوط الأول، وأسفرت الطلعات العيناوية المتتالية عن الهدف الثالث بـ «بصمة» ميشيل باستوس الذي سدد الكرة عكس اتجاه المدافع والحارس في الدقيقة 83، لتنتهي المباراة بـ «ثلاثية بنفسجية»، وأدار اللقاء عادل النقبي وسبت عبيد وإسحق علي عبدالله والحكم الرابع محمد عبيد.

اقرأ أيضا

الظفرة وعجمان.. «النغمة الغائبة»