الاتحاد

الرياضي

النصر يصحح موقفه في كأس المحترفين بثنائية في شباك الشباب

النصر كسب الشباب بهدفين (تصوير أشرف العمرة)

النصر كسب الشباب بهدفين (تصوير أشرف العمرة)

منير رحومة (دبي) - صحح النصر موقفه في مسابقة كأس المحترفين لكرة القدم، بانتزاع أول فوز له على حساب الشباب بثنائية نظيفة، على ملعب مكتوم بن راشد، خلال الجولة الثالثة التي أقيمت مساء أمس، وسجل لـ «العميد» محمود حسن وإيدير في الدقيقتين 6 و37، بينما تكبد «الجوارح» الخسارة الثانية ليتذيل ترتيب المجموعة الثانية بنقطة «يتيمة»، ولعب «الأزرق» بطريقة ذكية ومنظمة، بينما فشل «الأخضر» صاحب الأرض في الظهور بمستواه الحقيقي، وكرر أخطاء المباراة الماضية أمام الجزيرة في دوري الخليج العربي.
جاء الشوط الأول لمصلحة الضيوف، بفضل الخطة المحكمة التي اعتمدوها في التعامل مع المنافس، وذلك من خلال تأمين المناطق الخلفية، وغلق المنافذ أمام هجوم الشباب، مع التركيز على الهجمات الخاطفة والسريعة، بينما ارتكب «الجوارح» الأخطاء نفسها التي شهدتها المباراة الماضية بدوري الخليج العربي، عندما افتقد الترابط بين الخطوط وأيضاً الفاعلية الهجومية، وبالتالي الاندفاع إلى الأمام، دون تأمين المناطق الدفاعية.
ومنذ الدقيقة السادسة فاجأ النصر منافسه بهدف مبكر، بعد خطأ من الحارس إسماعيل ربيع في إبعاد الكرة ليستغله محمود حسن، ويحرز الهدف الأول، وأثر الهدف بشكل كبير على سير مجريات اللقاء، حيث صعب من مهمة «الأخضر» في العودة، خاصة أنه يركز عمله بشكل كبير على الهجمات المرتدة، بينما استفاد لاعبو النصر من الموقف، بالتراجع إلى مناطقهم، واللعب بكثافة عددية في المناطق الخلفية، مع استغلال المرتدات لزيادة الغلة من الأهداف.
وعلى الرغم من تسيدة الفترة الأولى، وامتلاك الكرة، إلا أن الشباب ظهر عاجزاً في ردة الفعل بقوة، ولم يسجل سوى محاولة هجومية واحدة خطيرة على الحارس يوسف عبد الله عندما سدد أديلسون كرة رأسية مرت فوق المرمى.
وافتقد أصحاب الأرض التنظيم داخل الملعب، وظهر عدم التفاهم بين لاعبيه، ما سهل من مهمة «العميد» في الوصول إلى مرمى «الجوارح» للمرة الثانية في الدقيقة 37 نتيجة خطأ من الدفاع، انفرد على أثره إيدير لويس بالحارس، وسدد بقوة في الشباك، مؤكداً تفوق «الأزرق» تكتيكياً على الأخضر.
ويذكر أن الشباب أجرى تغييرين خلال الشوط الأول، بعد إصابة حمدان قاسم، ولعب مانع محمد بدلاً منه، ثم أشرك باكيتا عادل عبد الله في الوسط بدلاً من ناصر مسعود.
في الشوط الثاني ضغط الشباب بقوة، وواصل سيطرته على مجريات اللعب، إلا أن أداءه كان سلبياً، ويفتقد للحلول، بينما لعب النصر بتنظيم جيد، حال دون إتاحة المجال للمنافس، حتى يجد المنافذ إلى مرمى الحارس يوسف عبد الله، ومرت الدقائق الأخيرة من أحداث الشوط الثاني، وسط محاولة متبادلة من الفريقين لم تسفر عن أهداف، وأثرت الرطوبة العالية على عطاء لاعبي الفريقين، ما تسبب في انخفاض المستوى الفني، وتعدد الإصابات لتنتهي المباراة بفوز ثمين لـ «العميد» خارج ملعبه، مقابل خسارة جديدة محيرة لـ «الجوارح» أكدت وجود مشاكل فنية كبيرة بالفريق تحتاج إلى علاج وحلول عاجلة.

اقرأ أيضا

16 لاعباًً يمثلون منتخب الجامعات في «عربية الخماسيات»