الاتحاد

الإمارات

الشباب يطالبون صندوق الزواج بإعادة النظر في قرار الحد الأقصى للدخل الشهري

تحقيق - إيهاب الرفاعي:
طالب الشباب من المتقدمين للحصول على منحة صندوق الزواج بضرورة إعادة النظر في قرار مجلس إدارة الصندوق بتحديد الدخل الشهري لمقدم الطلب بعشرة آلاف درهم شهريا وهو ما سيؤدي إلى حرمان قطاع كبير من الشباب من هذه المنحة خاصة وان القرار الأخير بإضافة السكن على الراتب من شأنه أن يرفع قيمة الدخل الشهري للشاب وبالتالي حرمانه من صرف المنحة التي تعتبر بمثابة داعم كبير للمقبلين على الزواج ·
وأكد عدد من الشباب أن مبلغ عشرة آلاف درهم لا يعتبر دخلاً كبيراً للشاب خاصة في ظل الارتفاعات الكبيرة في الأسعار والغلاء الذي طال كافة السلع والخدمات حتى يتم حرمان من تجاوز راتبه الشهري عشرة آلاف من صرف منحة صندوق الزواج ·

إعادة دراسة

وأكد سلطان المنصوري أن قرار مجلس إدارة صندوق الزواج بتحديد الدخل الشهري للمقبل على الزواج والمتقدم بطلب للحصول على منحة صندوق الزواج وهو أن يكون اقل من عشرة آلاف درهم شهريا مبالغ وفية ويحتاج إلى إعادة دراسة خاصة وانه سيسبب ظلما كبيرا لقطاع عريض من الشباب ينتظر تلك المنحة ويعتمد عليها اعتمادا كليا في إتمام زواجه خاصة وان ذلك الراتب لا يعتبر كبير حتى يحرم من يحصل عليه من المنحة التي أنعمت بها القيادة الرشيدة على الشباب من المقبلين على الزواج لتكون له عون في إتمام زواجه وبدء حياة أسرية جديدة بعيدة عن الديون والأعباء المالية المرهقة التي يمكن أن تهدد أمن واستقرار الأسرة ·
ويشير ثامر سيف خلفان المرر إلى أن الراتب المحدد للموافقة على صرف المنحة بأن يكون اقل من عشرة آلاف درهم وان يحرم من تجاوز راتبه عن ذلك المبلغ من المنحة سيؤدي إلى حرمان عدد كبير من الشباب من صرف المنحة خاصة وان ذلك الراتب أصبح لا يفي متطلبات الحياة الأساسية في ظل الارتفاع الكبير في الأسعار والغلاء المستمر يوميا في كافة السلع والخدمات ·
ويؤكد احمد سعيد راشد المزروعي أن إضافة بدل السكن على الراتب سيؤدي الى مضاعفة الدخل الشهري للمتقدم لصرف المنحة ومن ثم سيؤدي ذلك الى حرمانه من صرف المنحة التي ينتظرها غالبية الشباب المقبلين على الزواج ·

دخل المواطن

ويرى جمعة سالم مبارك المنصوري أن الدخل الشهري الذي حدده صندوق الزواج كشرط لصرف المنحة يحتاج إلى إعادة نظر فيه خاصة من معظم المواطنين الذين راتبهم لا يقل عن عشرة آلاف درهم باستثناء عدد قليل من الشباب وبالتالي فان القرار الجديد لصندوق الزواج سيحرم غالبية الشباب من هذه المنحة وسيكون عائقا أمام عدد كبير منهم في إتمام زواجه في حالة وقف صرف المنحة له · ويؤكد علي الهاملي ان القرار الذي اتخذه صندوق الزواج لا يعبر بأي حال من الأحوال عن الواقع الذي نعيشه في ظل الأسعار الباهظة والغلاء الفاحش الذي تسبب في التهام دخل الشباب ومن ثم أصبح في أمس الحاجة الى المنحة لإتمام زواجه بعيدا عن الديون التي ستكون بديلا للشباب لو تم حرمانه من تلك المنحة حيث سيضطر غالبية الشباب إلى الاستدانة والاقتراض من البنوك وما يتبع ذلك من فوائد باهظة يمكن ان ترهق الشاب ماديا وتسبب له مشاكل عديدة تهدد أمن واستقرار الأسرة بعد ان يطارده الدائنون خلال فترة حياته الأولى ·

سرعة الزواج

أما سالم محمد فيؤكد أنه سيضطر إلى إنهاء إجراءات زواجه في أسرع وقت ممكن للتقدم بطلب صرف المنحة قبل أن يحصل على الزيادة الجديدة على الراتب والتي ستكون سببا في حرمانه من صرف المنحة إذا تأخر في تقديم الطلب خاصة وان راتبه الآن اقل من عشرة آلاف بقليل وفي حالة تطبيق الزيادة على راتبه سيزيد الراتب ويتجاوز عشرة آلاف درهم شهريا وبالتالي سيتم حرمانه من المنحة · مؤكدا أن هناك المئات من الشباب في مثل حالته سيسعون بكافة الطرق إلى إتمام زواجهم قبل زيادة رواتبهم للحصول على المنحة وحتى لا يحرمهم الصندوق منها بهذا القرار الذي يعتبر فيه ظلم لعدد كبير من الشباب ·

اقرأ أيضا

"ورشتان" للتوعية بقانون "عمال الخدمة المساعدة"