الاتحاد

كرة قدم

منتخبنا يواجه قطر بكوالالمبور في موقعة «الفرصة الأخيرة»

منتخبنا يبحث عن انتصار يعيده للمنافسة (من المصدر)

منتخبنا يبحث عن انتصار يعيده للمنافسة (من المصدر)

كوالالمبور (الاتحاد)

خسر منتخبنا لكرة الصالات أمس، في العاصمة الماليزية كوالالمبور مباراته الأولى في التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى نهائيات كأس آسيا التي تستضيفها أوزبكستان في 2016، أمام نظيره العراقي 1 - 3 بعد أداء متكافئ على مدار شوطي المباراة، وكان الشوط الأول انتهى بتقدم العراق بهدف، وفي الشوط الثاني سجل العراق هدفين، وأهدر منتخبنا فرصا كانت كفيلة بتغيير نتيجة المباراة وتواصل نفس سيناريو المباريات الودية، حيث كان منتخبنا الأفضل والأكثر استحواذاً على الكرة، ولكنه لا يسجل خصوصا في الشوط الثاني من جميع مبارياته الودية أمام جورجيا وماليزيا، وتواصل نفس السيناريو في مباراة العراق، وما زال الأمل قائم في حال الفوز على قطر اليوم في مباراة الفرصة الأخيرة للأبيض.

وتقدم أسود الرافدين بهدف من عبر حسن حسن في منتصف الشوط الأول، بعد أداء متوازن من المنتخبين، ومع بداية الشوط الثاني، عزز المنتخب العراقي هدفه الأول بالثاني عن طريق اللاعب نفسه ونجح محمد عبيد في تقليص الفارق إلى في منتصف الشوط من مخالفة ارتكبت معه سددها بإتقان داخل شباك المنتخب العراقي.
وفي الوقت الذي كان فيه منتخبنا يشكل ضغطا قويا على جبهة المنتخب العراقي الذي تراجع إلى المناطق الخلفية للمحافظة على هدف الترجيح 2-1 فإذا بموقف الأبيض يزداد صعوبة وتعقيدا، بعد أن نال طارق أمان البطاقة الصفراء الثانية، واتبعها الحكم بالحمراء، واستغل المنتخب العراقي نقص صفوف منتخبنا الذي كان يلعب ناقصا لمدة دقيقتين، وسجل الهدف الثالث الذي شكل قاصمة الظهر لمنتخبنا الذي كان مسيطرا على مجريات المباراة، وكان ذلك قبل نهاية المباراة بخمس دقائق ليدفع المدرب باللاعب بدر إبراهيم بديلا لجابر محمد حارس المرمى لتنفيذ تكتيك (الباور بلاي) للضغط على دفاع العراق، وحصل الأبيض على فرصة تقليص الفارق، ولكنها ضاعت من عبدالكريم جميل وأخرى من طالب محمد، وأهدر طالب فرصة ثانية ويشتبك محمد عبيد مع مدافع من المنتخب العراقي وحارس المرمى اللذين تدخلا عليه بقوة بعد نهاية الهجمة، وفقدان الكرة لخطورتها وخروجها ليفض الحكم الاشتباك ببطاقتين صفراوين لمحمد عبيد وحارس المنتخب العراقي.
وقبل النهاية بدقيقة، يهدي طالب كرة على طبق من ذهب لمحمد عبيد أهدرها وسط دهشة الجميع وأهدر عبدالرؤوف عمر فرصة في آخر ثواني المباراة لينتهي اللقاء بخسارة منتخبنا من نظيره العراقي 3-1.
وتشهد ساحة المنافسة اليوم المباراة الثانية لمنتخبنا، حيث يواجه المنتخب القطري في الفرصة الأخيرة وليس إمام الأبيض سوى تحقيق الفوز بعد خسارته للمباراة الأولى أمام العراق.

وينتظر أن يقوم الجهاز الفني بمعالجة الأخطاء التي ظلت تتكرر في جميع المباريات السابقة، وتحديدا مباراتي جورجيا ومباراة ماليزيا والعراق والمشكلة الكبرى للفريق انه يهدر الفرص بالجملة، ويكون الأفضل في الملعب والأكثر سيطرة، ولكنه يخسر المباريات وهذا حدث في آخر ثلاث مباريات، بالإضافة إلى المباراة الرابعة أمام العراق، باعتبارها المباراة التي كان يعول عليها منتخبنا كثيرا في التأهل إلى نهائيات أوزبكستان.


مباراتان في كأس الاتحاد
دبي (الاتحاد)

تستكمل اليوم مباريات الدور التمهيدي لفرق المجموعة الأولى لكأس الاتحاد عندما يلتقي الشباب مع الوحدة في مباراة الصراع على البطاقة الثانية المؤهلة بعد أن حسم فريق دبا الحصن البطاقة الأولى ويمتلك الوحدة 7 نقاط وللشباب 6 نقاط ويلعب الفريقان الجوارح وأصحاب السعادة بفرصة الفوز فقط في ظل دخول الشارقة في المباراة الثانية المنافسة، وذلك في حال فوزه على الخليج الذي ودع البطولة وأصبح خارج المنافسة، وستكون مباراته مع الشارقة تحصيل حاصل.

وفي حال تعادل الشباب والوحدة سيتأهل الشارقة إلى نصف النهائي في حال فوزه على الخليج وكذلك في حال فوز الشباب على الوحدة ستكون فرصة الشارقة قائمة في التأهل أيضا.
ويختتم الدور التمهيدي للبطولة غداً بمباراتي الأهلي والنصر والظفرة والحمرية وستكون حسبة التأهل في المجموعة الثانية أيضا معقدة وهناك ثلاثة فرق تتنافس على البطاقتين المؤهلتين هي الأهلي والنصر والظفرة وثلاثتها متساوية في محطة 6 نقاط.

اقرأ أيضا