الاتحاد

الرياضي

«أبوظبي لليخوت» يشارك في «شراع» قطر

فريق نادي أبوظبي جاهز للمشاركة في البطولة الدولية (من المصدر)

فريق نادي أبوظبي جاهز للمشاركة في البطولة الدولية (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد) - يشارك فريق نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت في بطولة قطر الدولية للشراع، ويضم في صفوفه سبعة بحارة هم: محمد عبدالله الحمادي، إبراهيم صالح الحمادي (فئة الأوبتمست)، وفي فئة الليزر 4.7، يشارك كل من سهيل علي المرزوقي، وحمدان جمعة المرزوقي، وفي الليزر راديل، عبدالله سعيد المهيري، وعلي خميس البوسعيدي، وفي الليزر ستاندرد، عبيد سعيد المهيري، ويرافق الفريق المدرب محمد علي سكر.
وكان فريق نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت قد شارك في معسكر بإيطاليا ضم 17 متسابقاً مواطناً، من بينهم ثمانية بحارة أوبتيمست، وخمسة بحارة ليزر4.7، وثلاثة بحارة في فئة الليزر ريديال، وذلك في إطار استعداداته للفعاليات المقبلة، ومنها بطولة قطر الدولية، التي ستكون محكاً مهماً لقدرات اللاعبين، في مواجهة متسابقين من المنطقة وآخرين دوليين.
ويعد البحارة الواعدون من طلاب مدرسة نادي أبوظبي لرياضات الشراعية واليخوت التي تضم عدداً من الطلاب والطالبات التابعين المنخرطين في برامج تدريبية على القوارب الشراعية، كما أنهم ركيزة بطولة دوري المدارس والذي أقيم الموسم الماضي، ويبلغ عدد الطلاب والطالبات المشاركين في المدرسة 140 طالباً وطالبة من مختلف المدارس الحكومية والخاصة، تم تقسيمهم إلى مجموعات، تنوعت أيام تدريباتهم على مدار الأسبوع.
ويولي النادي مدرسته أهمية كبيرة، بعد أن دشن نشاطها من أجل دوري المدارس الذي يعد أحد الأفكار الحديثة والمبتكرة التي تبناها النادي، من أجل تخريج جيل من الرياضيين البحريين، القادرين على حمل لواء الدولة في مختلف المحافل مستقبلاً.
وكان مجلس إدارة النادي برئاسة أحمد ثاني مرشد الرميثي رئيس مجلس إدارة نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت قد أعلن في أبريل من العام الماضي عن انطلاق دوري المدارس لرياضات الشراع والتجديف، بهدف ترسيخ الرياضات البحرية في المسيرة الرياضية لتمضي صوب الإنجازات العالمية.
ويتطلع النادي إلى المشاركة بأبطال إماراتيين في أولمبياد 2018، وحتى يتحقق هذا الهدف، يعمل على بناء قاعدة، تتيح له الانتقاء منها، وبالتعاون مع مجلس أبوظبي الرياضي ومجلس أبوظبي للتعليم، تم الاتفاق مع عدد من المدارس لضم عدد من الطلاب الذين يتمتعون بموهبة في هذا الجانب، من سن 8 سنوات فما فوق، لتشكيل فرق باسم هذه المدارس في فئتي الأوبتمست والليزر، واعتباراً من منتصف شهر سبتمبر الماضي، كان التركيز على تدريب هؤلاء الطلاب، ليكونوا مستعدين لانطلاق الدوري، وأقيمت المنافسات فيما بين الفرق بنهاية كل أسبوع.
وتأتي بطولة قطر الدولية، كمرحلة جديدة في استراتيجية إعداد المواهب المواطنة، ويمثل وجود سبعة بحارة مواطنين في البطولة مكسباً كبيراً للنادي، خاصة في ظل التنوع والفئات السنية الواعدة.

اقرأ أيضا

الوحدة والنصر.. «وداع الأحزان»!