الاتحاد

الرياضي

اتحاد الكرة يرفع المكافآت المالية للمنتخبات بنسبة 25%

 منتخب الناشئين حقق لقب كأس الخليج بالدوحة (من المصدر)

منتخب الناشئين حقق لقب كأس الخليج بالدوحة (من المصدر)

معتز الشامي (دبي) - استقرت لجنة المنتخبات باتحاد الكرة، على تصور اللجنة المالية النهائي، الخاص باللائحة المالية للمنتخبات الوطنية، والتي تتعاطى مع مكافآت الفوز، والمنافسة على الألقاب والبطولات، وتوزيعها على مختلف منتخبات المراحل السنية حتى «الأبيض الكبير».
وعلمت «الاتحاد» أن الزيادة المقترحة تصل إلى 25% مقارنة باللائحة السابقة، وهو ما يعني رفع المخصصات المالية المتعلقة بمكافآت اللاعبين للمشاركة في المنتخبات الوطنية لأكثر من 11 مليون درهم، في خطوة جديدة، يهدف بها الاتحاد لتعزيز الحافز الداخلي لدى اللاعبين، ومنح أهمية للمشاركات المختلفة سواء قارياً أو إقليمياً، وكان مجلس إدارة اتحاد الكرة ناقش في اجتماعه الأخير اللائحة المالية للمنتخبات، وحولها إلى لجنة المنتخبات، لإبداء الرأي النهائي بشأنها، وتتجه النية لدى اللجنة للموافقة على ما جاء بها من مقترحات.
وتعالج اللائحة الجديدة بعض الثغرات التي كانت في اللائحة السابقة، كما تهم بالفصل بين البطولات القارية، من حيث مكافآت التصفيات القارية، وفصلها عن مكافآت التأهل للنهائيات، حسب كل مرحلة سنية، حيث تسير اللجنة على الخطة الاستراتيجية الخاصة بتطوير مشوار المنتخبات السنية، والمشاركة في جميع التصفيات القارية المؤهلة لنهائيات كؤوس الأمم، بين ناشئين وشباب وأولمبي، ومن ثم السعي للتأهل لكأس العالم في تلك الفئات السنية، بحيث سيكون لكل خطوة مكافآتها المتميزة، والتي تهدف في النهاية إلى تعزيز شعور اهتمام الاتحاد والقائمين عليه داخل اللاعبين.
ووفق التصور الجديد تزيد المكافآت، كلما زادت أهمية البطولة التي يشارك بها المنتخب، بحيث ترتفع أعلى شريحة حال التأهل للمونديال، وتليها أهمية التأهل لأمم آسيا، كما أهتم أيضاً بالفصل بين المنافسات الرسمية القارية، وبين المشاركات الإقليمية غير الرسمية منها بطولات الخليج.
وعلى الجانب الآخر، تناقش لجنة المنتخبات برئاسة عبيد سالم الشامسي خلال اجتماعها المقبل التفاصيل الخاصة باللائحة الجديدة، والتي وافقت عليها بالفعل، وأيضاً تقرير الجهاز الفني لمنتخب الناشئين مواليد 98 الذي خرج من التصفيات المؤهلة لأمم آسيا 2015 ، بقيادة بدر صالح، وكانت اللجنة قررت تجديد الثقة في صالح وجهازه المعاون، ولكنها تخضع التقرير للدراسة والنقاش، للوقوف على أسباب الخروج، والاستماع إلى مطالب المدرب، والتعرف على وجهة نظرة لتسهيل مهمته مع المنتخب خلال المرحلة المقبلة، حيث سيكمل صالح مشواره مع الفريق نفسه، بعد البدء في تطعيمه بعناصر جديدة، نظراً لأنه سيشارك في الفئة الأعلى، خلال المرحلة المقبلة.
وعلى النهج نفسه تسعى اللجنة لتوفير الاستقرار الفني لمختلف المنتخبات الوطنية، كونه الطريق الأمثل لرفع القدرات الفنية لجميع المنتخبات، وهو ما يعني تجديد الثقة في الأجهزة الفنية العاملة كافة.
وأشاد عبد القادر حسن مدير إدارة المنتخبات بالدعم اللامحدود الذي يوفره مجلس إدارة اتحاد الكرة للمنتخبات الوطنية، وشدد على أن الاستراتيجية التي يتبعها الاتحاد ممثلة في لجنة المنتخبات واللجنة الفنية، تهدف إلى رفع مستوى الكرة الإماراتية بشكل عام، ومنتخبات المراحل السنية على وجه التحديد.
وأوضح أن جميع الأجهزة الفنية للمنتخبات الوطنية تعمل، من أجل تحقيق الإنجازات لكرة الإمارات، خاصة بعدما لمست بنفسها كيفية الاهتمام من القائمين على اتحاد اللعبة، وتوفير المعسكرات الداخلية والخارجية، بهدف رفع كفاءة جميع منتخباتنا من جانب، والعمل على زيادة الخبرة الدولية والاحتكاك الفني لدى جميع اللاعبين، وقال «هناك خطة استراتيجية واضحة المعالم يتم اتباعها مع المنتخبات الوطنية، وتهدف في النهاية لتكوين لاعبين على أعلى المستويات، خلال فترة المراحل السنية ليكونوا هم نواة للمنتخب الأول، وخير احتياطي استراتيجي له لاستكمال مشواره نحو مزيد من الإنجازات والمنافسة بقوة في جميع المحافل القارية والدولية».
وأشار عبد القادر إلى أن المرحلة القادمة، تشهد مشاركة المنتخب في مونديال الناشئين تحت 17 سنة «الإمارات 2013»، الذي ينطلق منتصف الشهر الجاري، وسيكون خير ممثل لكرة الإمارات، كما تتبعه مشاركات أخرى لمنتخبات المراحل السنية، حيث يخوض «الأولمبي» غمار نهائيات أمم آسيا تحت 22 سنة بمسقط في يناير المقبل، وقال «المنتخب الأولمبي هو المحطة الأخيرة لجميع لاعبي المراحل السنية قبل انتقالهم مباشرة للمنتخب الأول، وبالتالي هناك اهتمام كبير بآلية عمل هذا المنتخب خلال المرحلة المقبلة، لذلك تسعى لجنة المنتخبات وإدارة المنتخبات لتوثيق التعاون بينها وبين الأندية التي يأتي منها اللاعبون للمشاركة مع الأولمبي لمزيد من التفاهم بين الطرفين، خاصة أن المرحلة القادمة تشهد مزيدا من التجمعات والمشاركات الخارجية لهؤلاء اللاعبين».

اقرأ أيضا

حتا والشارقة.. «الكمين»