الاتحاد

الاقتصادي

مخاوف من استمرار تراجع الأسهم السعودية

الرياض - الاتحاد: استهلت سوق الأسهم السعودية تعاملات الاسبوع الماضي بانخفاض حاد، تراجع على إثره المؤشر العام في أول أيام تداوله الأسبوعي بنسبة 4,6%، حيث ألقى قرار هيئة السوق المالية بتعليق تداول سهم ''شركة بيشة للتنمية الزراعية'' بظلاله على السوق بشكل عام، ويرجع سبب هذا القرار إلى النتائج المالية للشركة للأشهر التسعة الأولى ،2006 حيث كانت الشركة قد أعلنت في بداية نوفمبر الماضي عن أرباحها للأشهر التسعة الأولى بقيمة 51 ألف ريال، وقامت هيئة السوق المالية في ديسمبر بطلب إعادة نشر القوائم المالية للشركة للفترة ذاتها والتي أعلنتها الشركة مؤخراً وأظهرت خسائر بقيمة 22,3 مليون ريال، وبذلك تصل الخسائر المتراكمة للشركة نحو 48 مليون ريال والتي تشكل نسبة كبيرة من رأس المال بلغت 96% وهو ما يؤثر على سلامة وضعها المالي·
وقال تقرير مركز بخيت للاستشارات المالية: انعكس قرار الهيئة على العديد من المستثمرين وسط حالة تخوف حيال استمرارية التراجعات القوية للسوق وقلقهم من أن يطال قرار تعليق التداول الكثير من الشركات الصغيرة الخاسرة الأخرى، وبالتالي فقد طالت موجة الهبوط الأسهم القيادية والاستثمارية إضافةً إلى الأسهم الصغرى التي شهدت انخفاضات حادة الأسبوع الماضي·
وتأتي هذه الخطوة الايجابية من الهيئة للتأكيد على ضرورة اعتماد المستثمرين في سوق الأسهم على الجوانب الأساسية للاستثمار وتجنب المضاربة على الأسهم الخاسرة والتي من الممكن أن يتم تعليقها أو استبعادها من السوق في حال استمرت في تحقيق الخسائر وتاكل رأس المال·
وهبط كل من ''مؤشر بخيت للأسهم الصغرى'' و ''مؤشر بخيت للأسهم الكبرى'' الأسبوع الماضي بنسبة 6% لكليهما·· من جهة أخرى أعلنت مجموعة من الشركات المساهمة الأسبوع الماضي عن النتائج المالية لعام 2006 والتي أظهرت فيها هذه الشركات تفاوتا في نتائجها المالية مما يدعو المستثمرين ليكونوا أكثر انتقائية للشركات التي يرغبون الاستثمار فيها·
وفيما يتعلق بأهم أخبار السوق، فقد وافقت هيئة السوق المالية على طلب زيادة رأس مال شركة ''المجموعة السعودية للاستثمار الصناعي'' إلى 4,350 مليون ريال، وسوف يخصص 50% من اكتتاب زيادة رأس المال لمساهمي الشركة، في حين سيتم طرح 50% الأخرى للاكتتاب العام، كما أعلنت الهيئة عن طرح أسهم شركتين للاكتتاب العام وهما ''ملاذ للتأمين وإعادة التأمين التعاوني'' و ''المتوسط والخليج للتأمين التعاوني'' خلال شهر فبراير القادم، وسيبدأ اليوم السبت إدراج وبدء تداول سهم ''شركة البولي بروبلين'' ضمن قطاع الصناعة· من جهة أخرى، واصلت أسعار النفط هبوطها الأسبوع الماضي متأثرة بأنباء عن عودة ضخ النفط عبر الأنابيب الرئيسية من روسيا إلى أوروبا، إضافةً إلى تأثرها بالمستويات المرتفعة لمخزون الولايات المتحدة الأميركية من النفط ومشتقاته· حيث أغلق سعر برميل نفط غرب تكساس مسجلاً 51,2 دولار بانخفاض قدره 4,4 دولار أو ما نسبته 7,9% عن سعره قبل أسبوع·
وأغلق مؤشر تداول جميع الأسهم مسجلاً 7215,63 نقطة بانخفاض نسبته 4,6% عن إغلاق الأسبوع السابق، وبذلك يكون المؤشر انخفض بنسبة 9,0% منذ بداية العام أما بالنسبة لقيمة التداول السوقي فقد بلغت 43,4 مليار ريال مقابل 55,6 مليار ريال للأسبوع السابق، واستحوذت أسهم كل من ''الشركة السعودية للصناعات المتطورة'' و''شركة الدريس للخدمات البترولية والنقليات'' و''شركة فواز عبدالعزيز الحكير وشركاه'' لهذا الأسبوع على أعلى نسبة من التداول في السوق بنسبة بلغت 4% لهم·
وعن توقعات الأداء للأسبوع المقبل، قال تقرير مركز بخيت: مازال الحذر مسيطراً على أداء المستثمرين بانتظار ما ستسفر عنه النتائج المالية للشركات المساهمة الكبرى والاستثمارية والتي ستحدد مسار السوق في الفترة القادمة، أما الأسهم الصغرى والخاسرة فإنه من المتوقع أن يعيد المتداولون حساباتهم في طريقة تداولهم فيها خوفا من خسارة استثماراتهم في أسهم معرضة للتعليق أو حتى الخروج من السوق·

اقرأ أيضا

اختبار أطول رحلة طيران من دون توقف بين نيويورك وسيدني