الاتحاد

الرياضي

«نسور قرطاج» بعشرة لاعبين يتعادل مع «التانجو» في لقاء الأهداف الأربعة

ماربيا (الاتحاد) - خرج المنتخب التونسي تحت 17 عاماً بتعادل إيجابي 2- 2 أمام نظيره المنتخب الأرجنتيني في التجربة الودية التي جرت مساء أمس الأول على ملعب مركز مدينة ماربيا بجنوب إسبانيا، ضمن تحضيرات المنتخبين لخوض نهائيات كأس العالم تحت 17 عاماً.
وأنهى منتخب «نسور قرطاج» الذي لعب منذ الدقيقة 40 بعشرة لاعبين بعد طرد لاعبه خليل هنيد، أنهى الحصة الأولى متأخراً بهدف سجله ايفان ليزاك للأرجنتين في الدقيقة الأخيرة من الشوط.
ومع بداية الشوط الثاني أدرك حازم حسن التعادل لتونس في الدقيقة 53، ليعود منتخب التانجو ويتقدم مجدداً بواسطة ماتياس سانشيز في الدقيقة 59، وقبل نهاية المباراة بخمس دقائق انتزع معز عبود التعادل لـ «نسور قرطاج» بتسجيله الهدف الثاني.
ومثلت مواجهة أمس الأول التجربة الأولى في إسبانيا لمنتخب «التانجو» بطل أميركا الجنوبية الذي يستعد لخوض النهائيات ضمن المجموعة الخامسة والتي تلعب مبارياتها على استاد النادي الأهلي في دبي، وتضم إلى جانبه منتخبات كندا، النمسا وإيران.
ويلعب منتخب الأرجنتين ثلاث تجارب ودية أخرى خلال التجمع الحالي، حيث خاض المباراة الثانية أمس أمام أوزبكستان، وسيلعب الثالثة مع منتخبنا يوم الثلاثاء المقبل، والأخيرة مع بنما يوم الخميس المقبل 10 أكتوبر، قبل السفر إلى دبي يوم 11 أكتوبر.
في المقابل، فاز المنتخب التونسي صاحب المركز الثالث في نهائيات كاس إفريقيا للأمم الأخيرة 2013، والذي يخوض منافسات الدور الأول للمونديال ضمن المجموعة الرابعة، إلى جانب منتخبات فنزويلا وروسيا واليابان، والتي تلعب مبارياتها بالشارقة، فاز في تجربته الأولى خلال معسكره الإعدادي الحالي بمدينة ملقا، على فريق ملقا «ب» بنتيجة 6- 2، في المباراة التي جرت الاثنين الماضي.
ويخوض «نسور قرطاج» مواجهة ثالثة أمام مضيفهم المنتخب الليبي الثلاثاء المقبل، يغادر بعدها الفريق إلى العاصمة القطرية الدوحة، حيث يختتم تحضيراته بأداء تجربة أخيرة أمام فريق أكاديمية أسباير في 12 أكتوبر، قبل السفر إلى دبي يوم 14 أكتوبر للمشاركة في النهائيات.
من جانبه، وصف سمير الصيادي عضو الاتحاد التونسي لكرة القدم ورئيس بعثة المنتخب، تجربة منتخب بلاده أمام الأرجنتين أمس الأول بالامتحان الحقيقي، وقال «اللاعبون قدموا مردوداً ممتازاً في المباراة، وعلى الرغم من النقص العددي، إلا أنهم كانوا الأقرب لتحقيق الفوز».
وقال الصيادي، إن اتحاد كرة القدم التونسي «الجامعة التونسية» لم تألو جهداً في توفير أفضل إعداد للمنتخب الحالي، وذلك من أجل ضمان مشاركة إيجابية في النهائيات، وقال «المنتخب نفذ برنامجاً إعدادياً طموحاً خلال الفترة الماضية، وتنتظرنا تجربة ودية ثالثة أمام ليبيا قبل السفر إلى الدوحة التي تشهد ختام تحضيرات المنتخب للنهائيات.
وأعرب عن أمله في أن تحقق المنتخبات العربية المشاركة في النسخة 15 لمونديال الناشئين «تونس، الإمارات، المغرب، العراق» النتائج الإيجابية، وتابع «استضافة الإمارات للنهائيات يشكل حافزاً خاصاً للمنتخبات العربية، من أجل الظهور بأفضل مستوى، وتحقيق انجاز يحسب للكرة العربية». وحول حظوظ منتخب بلاده في النهائيات، وخوض «نسور قرطاج» لمباريات الدور الأول في إمارة الشارقة التي تحتضن مباريات المجموعة الرابعة، قال الصيادي «سنلعب وسط أرضنا وبين جماهيرنا، وننتظر دعم الجمهور الإماراتي وكل الجاليات العربية لمنتخب «نسور قرطاج» في النهائيات، ونأمل أن يحقق المنتخب تطلعات الجميع».

اقرأ أيضا