صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

الأسهم ترتد صعوداً بفعل شراء «القيادية» وانحسار موجات هبوط «العالمية»

متعاملون في سوق أبوظبي (الاتحاد)

متعاملون في سوق أبوظبي (الاتحاد)

حاتم فاروق (أبوظبي)

ارتدت مؤشرات الأسواق المالية المحلية صعوداً بنهاية جلسة تعاملات أمس، متأثرة بتعافي الأسواق المالية العالمية وصعود أسعار النفط والذهب، مما أدى إلى اتجاه الاستثمار المؤسسي والأجنبي نحو إجراء عمليات شراء طالت عدداً من الأسهم القيادية المدرجة بالأسواق المحلية والاستفادة من الفرص الاستثمارية المتاحة مع وصول الأسعار إلى مستويات مغرية للشراء.
وعلى الرغم من تدني أحجام وقيم التداولات المسجلة خلال جلسة أمس، إلا أن مؤشرات الأسواق نجحت في اجتياز ردة الفعل السلبية التي أعقبت موجات الهبوط التي تعرضت لها الأسواق المالية العالمية في وقت قياسي، بالتزامن مع تواصل الشركات في الإعلان عن نتائجها المالية الإيجابية والتوزيعات النقدية على المساهمين، بمكاسب سوقية بلغت 8 مليارات درهم.
وسجلت قيمة تعاملات المستثمرين في الأسواق المالية المحلية، خلال جلسة تعاملات أمس، نحو 465.6 مليون درهم، بعدما تم التعامل على أكثر من 262.4 مليون سهم، من خلال تنفيذ 5043 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 69 شركة مدرجة، ارتفعت منها 26 سهماً، فيما تراجعت أسعار 31 سهماً، وظلت أسعار 12 سهماً على ثبات عند الإغلاق السابق.
وأنهى مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية تعاملات جلسته على ارتفاع بلغت نسبته 1.21%، ليغلق عند مستوى 4595 نقطة، بعدما تم التعامل على أكثر من 66.7 مليون سهم، بقيمة بلغت 147.9 مليون درهم، من خلال تنفيذ 1352 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 31 شركة مدرجة، ارتفعت منها 12 سهماً، فيما تراجعت أسعار 9 أسهم، وظلت أسعار 10 أسهم على ثبات عند الإغلاق السابق.
كما سجل مؤشر سوق دبي المالي، ارتفاعاً بنسبة 0.83% ليغلق عند مستوى 3353 نقطة، بعدما تم التعامل على أكثر من 195.7 مليون سهم، بقيمة بلغت 317.7 مليون درهم، من خلال تنفيذ 3691 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 38 شركة مدرجة، ارتفعت منها 14 سهماً، فيما تراجعت أسعار 22 سهماً، وظلت أسعار سهمين عند الإغلاق السابق.
وتعليقاً على أداء الأسواق المالية المحلية خلال جلسة تعاملات أمس، قال نبيل فرحات الشريك في شركة «الفجر» للأوراق المالية إن الأسهم المحلية نجحت في تجاوز موجة الهبوط التي منيت بها عقب التراجعات الحادة التي شهدتها الأسواق العالمية خلال الأسبوع الجاري، مؤكداً أن انخفاض الأسعار عن مستواها الحالي يشكل فرصاً فريدة للاستثمار خصوصاً في الأسهم القيادية ذات الريع العالي في ظل غياب أي مخاطر نظامية.
وأضاف فرحات أن ارتداد مؤشرات الأسواق المالية المحلية صعوداً بنهاية جلسة تعاملات أمس، جاء كنتيجة مباشرة من بدء موجات التعافي بالأسواق المالية العالمية وصعود أسعار النفط والذهب مما أدى إلى اتجاه الاستثمار المؤسسي والأجنبي نحو إجراء عمليات شراء طالت عدداً من الأسهم القيادية المدرجة بالأسواق المحلية والاستفادة من الفرص الاستثمارية المتاحة مع وصول الأسعار إلى مستويات مغرية للشراء.
وفي سوق أبوظبي للأوراق المالية، تصدر سهم «ميثاق» مقدمة الأسهم النشطة بالكمية مع نهاية جلسة تعاملات أمس، مسجلاً كميات تداول بلغت 12.2 مليون سهم، ليغلق السهم عند سعر 0.91 درهم، خاسراً فلسين عن الإغلاق السابق، في حين تصدر سهم «أبوظبي الأول» مقدمة الأسهم النشطة بالقيمة، مسجلاً مع نهاية الجلسة 27.9 مليون درهم، ليغلق مرتفعاً عند مستوى 11.35 درهم، رابحاً 15 فلساً عن الإغلاق السابق.
وفي سوق دبي، جاء سهم «الاثمار القابضة» في صدارة الأسهم النشطة بالكمية خلال جلسة تعاملات أمس، مسجلاً نحو 52.6 مليون سهم، بقيمة إجمالية تجاوزت الـ41.3 مليون درهم، ليغلق متراجعاً بنسبة 9.99% عند سعر 0.748 درهم، فيما تصدر سهم «إعمار» قائمة الأسهم النشطة بالقيمة، محققاً تداولات بقيمة 78.1 مليون درهم، بعدما تم التعامل على نحو 12 مليون سهم، ليغلق مرتفعاً بنسبة 1.09% عند سعر 6.47 درهم، رابحاً 7 فلوس عن الإغلاق السابق.

نصائح للمستثمرين
عزيزي المستثمر..
حملة السندات لهم الحق في الحصول على فوائد السند دورياً، والحصول على أصل الدين عند حلول الأجل، وامتياز الحصول على مقابل دينهم على المساهمين في حال تصفية الشركة، ومباشرة الدعوى المدنية ضد مجلس إدارة الشركة إذا ما لحق بهم ضرر، ولا يحق لحامل السندات التصويت في الجمعية العمومية أو الحصول على نصيب من الأرباح.
هيئة الأوراق المالية والسلع