الاتحاد

الاقتصادي

150 ألف طن حجم المناولة في دبي للزهور سنوياً

دبي- الاتحاد: نجح مركز دبي للزهور في استقطاب عدد من المؤجرين والمستثمرين من أنحاء العالم كافة، واستطاع المركز الذي بدأ تشغيل أعماله مؤخراً العمل على تطوير الخدمات والتسهيلات التي يقدمها واعتماد أحدث وسائل شحن البضائع القابلة للتلف والزهور في المنطقة والتي لفتت أنظار الشركات العالمية وأبرز الأسماء من المزارعين والمستثمرين، وأكد خليفة الزفين المدير المسؤول عن المشاريع الهندسية في دائرة الطيران المدني أن مركز دبي للزهور يعمل على ترسيخ وسائل الاتصال الإستراتيجية بين الأسواق والمناطق المختلفة مع احتمالات مردود ممتازة· وهكذا يساعد المركز أصحاب الشركات على استثمار الفرص العديدة التي يوفرها قطاع الشحن الذي يشهد حركة نمو سريعة جداً، ومن المتوقع أن يزيد معدل الشحن في مطار دبي الدولي على الثلاثة ملايين طن بحلول العام ،2010 بالإضافة إلى نمو طاقة الشحن بواقع خمسة ملايين طن إضافية، وذلك بعد الانتهاء من مطار الشحن الضخم كجزء من برنامج التطوير الحالي، علاوة على ذلك تضمن شبكة خدمات النقل البري السريع عبر أراضي دول مجلس التعاون الخليجي التي تتطور بسرعة كبيرة جداً، واعتماد عمليات التوصيل من الباب إلى الباب وسهولة الدخول إلى مراحل الشحن المتقدمة سواء براً، بحراً أو جواً، كل هذه المزايا تضمن الاحتفاط بالجودة والضمان والحفاظ على المنتجات في حالتها الطازجة خلال عمليات النقل المختلفة·
وتحدث الزفين عن أبرز الضمانات التي يقدمها مركز دبي للزهور حتى لا تؤثر على لوجستيات نظام النقل البارد، وقال: يتم ذلك من خلال مجموعة من العمليات المخصصة التي تجعل من مركز دبي للزهور أحد التسهيلات الفريدة تواصل عملها في إرساء المعايير الفنية المستقبلية لصناعة المنتجات القابلة للتلف، ونتحكم تماماً في بيئة المنتجات أثناء نقلها من الطائرة إلى الشحنة وهو ما يمنع أي خلل في نظام التبريد، فيما تشير معايير هذه الصناعة إلى فقدان البضائع لـ 20 % من قيمتها خلال هذه العملية، تنقل عربات النقل المبرد المثلجة الشحنات بين كل من مركز دبي للزهور والطائرة، كما تقوم أجهزة التناول الآلية بنقل الشحنات القابلة للتلف من خلال جهاز أشعة ''إكس ظ '' إلى مركبات نقل إلكترونية مصممة بطريقة خاصة عبر جو محكم السيطرة على درجة حرارته حتى تصل إلى منطقة التخزين· وهكذا فإن التقنيات التي يتم استخدامها تضمن التعامل الكفء والفعالية الاقتصادية· وأشار الزفين إلى الاحتياطات الكافية التي تؤمن الإجراءت الأمنية والجمركية، وقال: يدرك المركز أهمية التقليل من إهدار الوقت أثناء عمليات التفتيش الجمركي والصحي وذلك لضمان أطول مدة صلاحية ممكنة للمنتج وهذا هو سر تخصيص الطابق الأرضي لعمليات التفتيش الجمركي والصحي وذلك في منطقة التعاملات المركزية·
وتقع مكاتب وزارة البيئة المياه وما يتبعها من أقسام مثل: إدارة الزراعة، وجهات حكومية أخرى مثل: بلدية دبي، جمارك دبي، في مركز دبي للزهور، وهي مستعدة لعمل اللازم وقت الضرورة·
وأضاف: من المنتظر أن يتناول مركز دبي للزهور ما يزيد على 150,000 طن من المنتجات القابلة للتلف سنوياً، ومع ذلك يمتلك المركز المتقدم من الناحية التقنية القدرة على تناول 180,000 سنوياً من المنتجات القابلة للتلف، ونأمل أن تجعل هذه الطاقة من المركز إحدى وسائل الربط المميزة في نظام النقل المبرد العالمي، ولدى مركز دبي للزهور إستراتيجية داخلية للتوسع، حيث إن مسألة التوسع هذه من المسائل المستمرة لدينا، وأعددنا جميع الأنظمة اللازمة لبدء عمليات التوسع في الوقت الذي نراه مناسباً، ولذلك كان تنفيذ المركز على ثلاث مراحل، في المرحلة الأولى التي تم الانتهاء منها وفرنا أكثر من 10,000 متر مربع للعمليات الحية، وستكون هناك مرحلتان إضافيتنان لبناء 10,000 متر مربع على مدار السنوات الخمس القادمة حسب حجم الطلب الموجود· وأضاف: تشير تقديرات اتحاد النقل الجوي العالمي إلى أن قطاع الشحن الجوي يتوقع له أن يشهد نمواً بنسبة 5,7 % خلال الأشهر الأربعة الأولى من 2006 ، حيث يتوقع أن تكون حركة الشرق الأوسط هي الأكثر مساهمة في زيادة معدل النمو في قطاع الشحن· ارتفعت حركة الشحن من منطقة الشرق الأوسط بنسبة 17,9 % مقارنة بأول أربعة أشهر من العام الماضي· يأتي مطار دبي الدولي على رأس القائمة، حيث شهدت حركة الشحن داخل المطار نمواً ثابتاً بلغت نسبته 20 % ، ولذا لم يكن هناك مكان أفضل لمركز دبي للزهور أفضل من الموقع الحالي المتاخم لمطار دبي الدولي، وهو ما يمكنه من تقديم خدماته في قطاع المنتجات والمواد القابلة للتلف·
ويمتلك المركز الإمكانات التي تؤهله لتناول 180,000 طن سنوياً من المنتجات القابلة للتلف· بدأت الشركات العالمية تركز اهتمامها على هذا المركز بهدف الاستفادة من المردود الجيد المتوقع من قطاع الشحن، كما أصبح المركز على وشك الانتهاء من حجز المساحات الكاملة المخصصة للمكاتب والمستودعات· هناك اهتمام من قبل بعض الشركات من الإكوادور وكولومبيا بتأسيس المكاتب الخاصة بها في مركز دبي للزهور لما ينعم به من مزايا لوجستية· وكان هناك مردود جيد من دول جنوب ووسط آسيا، جنوب وغرب وشرق أفريقيا، أوروبا وكذلك أميركا اللاتينية· وباعتباره متجراً شاملاً لجميع التجار، المشترين والمصدرين العالميين والمحليين يعمل في جو المنطقة الحرة يوفر مركز دبي للزهور مجموعة من التسهيلات التي لا نظير لها في مجال الشحن، ونعتقد أن هذا وحده كفيل بدعم شحن المنتجات القابلة للتلف وبقوة·

اقرأ أيضا

«المركزي» يكذب أنباء دعمه لأي عملات مشفرة