الاتحاد

الرياضي

«الأبيض الشاب» يفتتح التصفيات الآسيوية بهدفين في «الشباك اليمنية»

منتخبنا استهل مشواره في التصفيات الآسيوية بالفوز على اليمن (من المصدر)

منتخبنا استهل مشواره في التصفيات الآسيوية بالفوز على اليمن (من المصدر)

عمان (الاتحاد) - حقق المنتخب الوطني للشباب فوزاً مستحقاً على نظيره اليمني بهدفين لهدف، في المباراة التي جرت مساء أمس، في بداية مشواره بالتصفيات المؤهلة لكأس أمم آسيا للشباب «ماينمار 2014»، والتي تستضيفها الأردن حالياً، وتستمر حتى 12 أكتوبر الجاري، سجل هدفي منتخبنا الذي ارتدى «القميص الأحمر»، مروان علي في الدقيقة 30 وأحمد ربيع في الدقيقة 46، بينما سجل علي حفيظ هدف اليمن في الدقيقة 91.
وسيطر منتخبنا على مجريات اللعب، وقدم فاصلاً من الأداء الفني، بفضل المهارات الفردية للاعبيه، ولكن عابهم عدم التركيز أمام المرمى، وعدم استغلال الفرص السهلة التي لاحت طوال مجريات اللعب، وتمنح تلك البداية الإيجابية دفعة قوية لـ «الأبيض» في التصفيات القارية، قبل اللقاء المقبل أمام منتخب المالديف يوم الثلاثاء المقبل، خاصة بعد أن تعرض المنتخب لسلسلة من النتائج السلبية خلال المباريات الودية التي خاضها قبل السفر إلى العاصمة الأردنية للمشاركة في التصفيات.
دفع المدرب الوطني خليفة مبارك بتشكيلة، ضمت في حراسة المرمى محمد بوسندة وفي الدفاع ومروان علي، عبد الله النوبي، عبد الله غانم، منصور عبد الله، وفي الوسط علي سمير، محمد عبد الباسط، أحمد ربيع، عمر جمعة ربيع، وفي الهجوم خلفان بمبارك، راشد غانم.
بينما دفع مدرب المنتخب اليمني الشقيق أحمد علي قاسم بتشكيل ضم ياسر ناجي في المرمى أمامه، عصام البعداني، علاء الدين نعمان، مجاهد الحجري، علوي فدعة، وفي الوسط لعب حمزة الشحني، حاتم الحيدني، عبد الحكيم سيف وعبد الرحمن الشهري، وفي الهجوم لعب خالد حسين وعارف الميرغني.
بدأت المباراة سريعة من جانب منتخب اليمن الذي ظهر أكثر تنظيماً وتفاهماً من منتخبنا، وشهدت الدقائق العشر الأولى محاولات يمنية عدة، ولكن قوة الدفاع «الأبيض»، والتفاهم بين عناصره، حال دون وصول مهاجمي اليمن إلى مرمى بوسندة، وحاول خلفان مبارك الهروب من الرقابة اللصيقة من أقصى الجهة اليسرى لمنطقة جزاء المنافس، وحصل على ضربة حرة مباشرة، حولها علي سمير عالية لم تسفر عن شيء، وحاول راشد غانم شن هجمة بمهارة فردية انتهت بتسديدة بجوار القائم.
مع مرور الوقت استعاد منتخبنا السيطرة بفضل مراوغات خلفان مبارك، وتحركات خط الوسط التي سببت إزعاجاً للمنتخب اليمني، فضلاً عن مهارة راشد غانم، وانطلاقات محمد عبد الباسط وعمر جمعة ربيع، وشهدت الدقيقة 17 أخطر فرصة للمنتخب، من ضربة حرة مباشرة أمام خط الزاوية الركنية حولها خلفان مبارك إلى رأس عبد الله غانم الذي أودعها أقصى الزاوية اليسرى لمرمى اليمن، ولكن الدفاع اليمني أنقذ مرماه من فرصة هدف محقق في الوقت المناسب.
وقاد راشد غانم هجمة مرتدة، انفرد على أثرها بالمرمى اليمني، ولكنه سدد ضعيفة أرضية بين أحضان الحارس ياسر ناجي، ولجأ منتخبنا إلى سلاح الاختراقات من العمق، لاستغلال عدم التمركز الجيد للدفاع اليمني، الأمر الذي أسهم في صناعة فرص سهلة، ولكن لم يتم التعامل معها بالشكل المطلوب، وشهدت الدقيقة 28 انفراداً تاماً لراشد غانم مرة ثانية من تمريرة سحرية إلى خلفان مبارك، سددها قوية، ولكن الحارس اليمني نجح في إنقاذ مرماه من فرصة هدف مؤكد.
وجاء هدف التقدم للأبيض الإماراتي في الدقيقة 30 من كرة ركنية حولها خلفان مبارك عاليا داخل منطقة الجزاء حولها المدافع مروان علي بخلف رأسه في مرمى اليمن معلنا تقدم منتخبنا بهدف للاشيء. وقدم منتخبنا فاصلاً من الأداء الفني المتميز، بعدما فرض سيطرته الكاملة على مجريات اللعب، وحصل خلفان مبارك على ضربة حرة مباشرة من مسافة 30 ياردة، لعبها أرضية زاحفة داخل منطقة الجزاء، ترجمها أحمد ربيع أنشط لاعبي وسط منتخبنا إلى هدف ثانٍ في الدقيقة الأولى من الوقت المحتسب بدلاً من الضائع للشوط الأول الذي ينتهي بتقدم منتخبنا بهدفين.
وفي الشوط الثاني، استمرت السيطرة الإماراتية على مجريات الأحداث، بفضل القدرات المهارية العالية لخلفان مبارك «العقل المفكر» لمنتخبنا، بالإضافة إلى راشد غانم، والقادمين من الخلف محمد عبد الباسط وأحمد ربيع وعمر جمعة وعبد الله النوبي، واندفع منتخب اليمن إلى الأمام، في محاولة لتضييق الفارق، ما فتح دفاعاته أمام المهاجمين الموهوبين، لمنتخبنا في الدقائق الأولى من الشوط الثاني، ولكن تألق الحارس اليمني في الزود عن مرماه، حال دون تعزيز التقدم بهدفين في الشوط الأول، وألغى الحكم هدفاً لمنتخبنا من تسديدة قوية لخلفان مبارك، بعد مراوغة دفاع المنتخب اليمني، لترتطم الكرة بالقائم الأيسر، ثم يكملها جمعة ربيع في الشباك، ولكن الحكم احتسبها لمسة يد على منتخبنا، رغم عدم التعمد.
وتلقى راشد غانم تمريرة طولية من عمر جمعة ربيع، انطلق بها من الجهة اليسرى، وانفرد بالمرمى، ولكنه سدد في الشباك الخارجية، وقاد خلفان مبارك هجمة فردية انتهت إلى ضربة حرة مباشرة من 25 ياردة سددها قوية، أخرجها حارس اليمن إلى ضربة ركنية لم تسفر عن شيء، وكما انطلق خلفان بهجمة من مجهود فردي انتهت بتسديدة قوية من على حدود منطقة الجزاء، مرت بجوار القائم الأيسر للمرمى.
وتراجع أداء منتخبنا بعض الشيء، نتيجة ضمان الفوز على الشقيق اليمني، ما أسهم في استعادته الخطورة في النصف الأخير من الشوط الثاني، بعد سيطرة «بيضاء» على مجريات اللعب، وخرج محمد عبد الباسط للإصابة وشارك عبد الرحمن الحوسني بدلاً منه، وشكل وهيب المفتي البديل اليمني خطورة على مرمانا في الدقائق الأخيرة من المباراة في أكثر من محاولة، وسجل المنتخب اليمني هدفاً من ضربة حرة مباشرة أرسلها المفتي عالية داخل منطقة الجزاء، ترجمها علي حفيظ إلى هدف بالرأس في الدقيقة الأولى من الوقت المحتسب بدلاً من الضائع للشوط الثاني، مستغلاً الخروج غير الموفق للحارس بوسندة، لتنتهي المباراة لمصلحة منتخبنا بهدفين لهدف، ولل«الأبيض الشاب» بأول 3 نقاط في مستهل مشواره بالتصفيات الآسيوية.

اقرأ أيضا

30 يوماًً على انطلاق أغلى بطولة جولف في العالم