الاتحاد

جنون السرعة

متى ستتوقف مهزلة السياقة الجنونية في الشوارع؟ وإلى متى ستظل قيادة الطيش واللامبالاة عند البعض من الشباب، هؤلاء الذين لا نريد أن نطلق عليهم شباب المستقبل، فالوطن الغالي علينا بريء من كل ما يفعلونه أو يعملونه بأنفسهم أثناء قيادتهم من سرعة وطيش، غير مبالين بأرواحهم وبأرواح الغير من الناس ''والعتب على والديهم''، فيا ترى من يستطيع وضع حد لهم؟
بكل صراحة لقد أصبحت القيادة من أكبر المخاطر التي يتعرض لها السائق من قبل الكثير (وليس القليل) من هواة السرعة وكسر الإشارة والاستهتار والرعونة! رغم كل التحذيرات من قبل المسؤولين ورجال المرور، إلا انه مازال هناك البعض الذي لا يبالي بكل ما يُقال·
لو كنت مسؤولا عن مثل هؤلاء لوضعت عند كل إشارة ضوئية سيارة شرطة مع دراجة نارية حتى يحد وجودهم من الاستهتار في حق الشارع العام، ونلاحظ في هذه الأيام وخاصة عندما ننعم بنعمة المطر تجد البعض من الشباب المستهتر وأخص بالذكر داخل المناطق المكتظة بالسكان، ''وعلى عينك يا تاجر'' غير مهتمين إطلاقا بما يعبثون ''اخجلوا قليلا على انفسكم واستحوا'' فالله سبحانه وتعالى جعل المطر على الناس نعمة فلا تجعلوها بأفعالكم هذه نقمة·· احمدوا الله واشكروه على نعمه·
لكن أرجع وأقول في النهاية ''إذا لم تستح فافعل ما شئت'' حسبنا الله ونعم الوكيل·


محمد خميس السويدي - أبوظبي

اقرأ أيضا