الاتحاد

عربي ودولي

اسرائيل تلغي اجتماعات لجنة الإفراج عن المعتقلين


غزة - وكالات الانباء: قالت مصادر اسرائيلية صباح امس ان اسرائيل اعادت النظر بعد عملية تل ابيب يوم الجمعة الماضي، فى قرار الافراج عن 400 اسير فلسطينى آخرين بموجب تعهدها على صعيد قمة شرم الشيخ· وقالت تسيبى ليفنى وزيرة القضاء الاسرائيلي ان بلادها قد لا تفرج عن هؤلاء الاسرى الذين كان من المقرر اطلاق سراحهم بعد اشهر قليلة تنفيذا لقرار قضى باطلاق 900 اسير· وكانت اسرائيل قد اطلقت الاسبوع الماضى سراح الدفعة الاولى من هؤلاء الاسرى وعددهم خمسمائة اسير· وابلغت الوزيرة الجانب الفلسطينى الغاء اجتماعات لجنة الافراج عن المعتقلين اضافة الى تعليق تسليم المدن الفلسطينية للسلطة·
ومن جهة اخرى ، حذر مدير دائرة المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية الدكتور صائب عريقات امس اسرائيل من مغبة تنفيذ تهديداتها الخاصة باستئناف سياسة الاغتيالات التي تستهدف الناشطين الفلسطينيين· وقال عريقات في تصريحات نقلتها الاذاعة الفلسطينية ان الرد على من يحاول افشال عملية السلام هو بمواصلة العمل من اجل انجاحها مطالبا اسرائيل بتنفيذ التزاماتها في قمة شرم الشيخ خاصة الانسحاب من المدن في الضفة الغربية ليتسنى للاجهزة الامنية الفلسطينية الاطلاع بواجباتها·
وكانت اسرائيل قد هددت امس الاول وعبر اكثر من مسؤول فيها بتجميد الاتصالات مع السلطة الفلسطينية ما لم تقم بالتحرك ضد من تسميهم 'المنظمات الارهابية' وذلك اثر العملية الفدائية التي وقعت في تل ابيب يوم الجمعة الماضي التي اسفرت عن مقتل خمسة وجرح خمسين آخرين· وقال نائب وزير الحرب الاسرائيلي زئيف بويم ان العودة الى سياسة الاغتيالات تستهدف الناشطين الفلسطينيين خاصة من حركة 'الجهاد الاسلامي'·
واكد وزير شؤون الاسرى والمحررين في السلطة الفلسطينية سفيان ابو زايدة امس ان اسرائيل تستغل عملية تل ابيب الاخيرة للتلخص من التزاماتها ازاء الفلسطينيين· وقال ابو زايدة معلقا على اعلان اسرائيل بانها لن تطلق سراح 400 معتقل كانت قد وعدت بالافراج عنهم ،ان حكومة شارون تستغل هذه العملية التي ادانتها السلطة الفلسطينية للتملص من التزامه بالافراج عن معتقلين فلسطينيين ،اضافة الى الغاء الاجتماعات المقررة حيث كان من المتوقع التفاوض على اطلاق سراح المزيد من هولاء· وقال ابو زايدة ان قضية ملف المعتقلين تشكل قضية اساسية مركزية بالنسبة للسلطة· واضاف ان المهم ليس موضوع عدد هؤلاء الذين سيطلق سراحهم او حتى الاجتماع مع الاسرائيليين ولكن الاهم هو ضرورة الافراج عن جميع هؤلاء دون أي تمييز لجهة انتماءاتهم السياسية والتنظيمية او مدة حكمهم·
واضاف أن قرار اسرائيل بعدم الافراج عن 400 اسير يشكل ردة فعل اسرائيلية تريد ان تستغل عملية تل ابيب لتحقيق فوائد سياسية من وراءها·

اقرأ أيضا

مصرع خبراء وضباط إيرانيين بغارات التحالف في صنعاء