الاتحاد

الملحق الثقافي

كتاب أكاديمي حول منهجية تربية الممثل

يخصص الكاتب الروسي يو. أ. كرينكي كتابه “المنهج العلمي في تربية الممثل” الصادر حديثاً عن منشورات المعهد العالي للفنون المسرحية بدمشق فصول مؤلفه للحديث عن المهام والتمارين والأمثلة في أداء الممثل مع طرائق العمل بها حيث تأتي أهمية دور المدرس في حرفة التمثيل كون معلمي هذا الفن هم المرجع الأساسي في كل معضلة تعيق عمل طلاب الأكاديميات المسرحية خلال دربهم الصاعد باتجاه الشخصية أو الدور الذي ينوون تقديمه على الخشبة.
ويلهم الكتاب قراءه بأن مدرس فن التمثيل هو الصوت الذي يتردد في ذاكرة الممثل لينهاه عن الكذب في الأداء ويحثه على العمل بصدق واجتهاد فمدرس التمثيل هو منبع الثقة والنافذة التي يرى من خلالها طالب التمثيل كل ما غاب عنه لقلة معرفته وخبرته الحياتية كون أستاذ التمثيل هو الرأي الفيصل الذي يستقر عليه الممثل بعد أي أداء أو حتى عرض مسرحي.
ويقول مترجم الكتاب أكثم حمادة في معرض تصديره لكتاب كرينكي “إن سبب اختيار هذا الكتاب دون غيره كي أترجمه عن الروسية هو أنه موجه إلى مدرسي التمثيل فضلاً عن أنه مرفق بالتوضيحات والتمارين والأساليب التربوية والحرفية في فن التمثيل فالمكتبة العربية تفتقر إلى مثل هذا النوع من الكتب المسرحية العلمية ولحاجة المدرس العربي إلى كتابٍ يعينه في مسيرته التعليمية الشريفة إذ يسعى هذا المؤلف إلى توحيد المنهجية التي يتم عبرها تدريب الممثلين والإشارة إلى الطريقة الأدق والأصح في التعليم”.
ويسعى الكتاب الذي يقع في 399 صفحة من القطع المتوسط إلى توضيح التمارين الرياضية والعملية الخاصة بالتشكيل الحركي شارحاً المجالات الثلاثة للحركة على الخشبة وهي المجال الصغير الذي يشكل كل حركات الجسد التي لا تستدعي نقل الوزن من قدم إلى أخرى ويندرج تحته كل الحركات التي تنشأ بدءاً من الجذع والقسم الأعلى من الجسم أما القسم الثاني فهو المجال المتوسط وينضوي تحته كل الحركات التي تتم بنقل الوزن إلى الأقدام دون أن ترتفع أو تتحرك عن الأرض فيما المجال الثالث المسمى بالكبير فيحتوي كل الحركات السابقة إضافة إلى إمكانية نزع قدم واحدة عن الأرض لتبقى القدم الثانية ثابتة.
ويخصص الكتاب جزءاً أخيراً لنحت المجموعات التمثالية عبر تمارين الركض حسب شخصية الموسيقى، واستخدام مختلف أنواع السطوح مثل الكرسي والطاولة ودرجات السلم.

اقرأ أيضا