الاتحاد

الرئيسية

المالكي ينتقد الإدارة الأميركية ويتوعد المليشيات

عواصم العالم ـ ''الاتحاد''، وكالات: في سابقة هي الأولى من نوعها رد رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي على انتقادات الرئيس الأميركي جورج بوش التي اعتبر فيها وقائع إعدام صدام حسين ''عملية ثأر طائفي'' ودمغ الحكومة العراقية بـ''الافتقار لبعض النضج''، قائلا إن بوش ''لم يكن يوما بالضعف الذي هو عليه اليوم''· ورجح المالكي الذي هاجم أيضا تصريحات وزيرة الخارجية كونداليزا رايس حول ضعف حكومته، أن يكون الرئيس بوش قد بدأ ينحني للضغوط الداخلية التي ربما أفقدته السيطرة على الوضع، مضيفاً :''يخيل لي أنهم هم في واشنطن الذين شارفوا على النهاية وليس نحن في بغداد''· وأكد المالكي أن بالإمكان البدء بخفض كبير للقوات الأميركية بالعراق خلال ثلاثة إلى ستة أشهر إذا ما تم تنفيذ الاتفاق بتزويد القوات العراقية بالمعدات والأسلحة الضرورية· وأكد المالكي قرب تطبيق خطة أمن بغداد متعهداً بشن حملات ضارية ضد الإرهابيين والميليشيات وقال إن العملية ستبدأ في الأحياء التي تم فيها تهجير العوائل من منازلها وإن القوات ستقوم فورا باعتقال الأشخاص الذين احتلوا تلك المنازل·
وفي واشنطن قلل البيت الأبيض من أهمية انتقادات نوري المالكي للادارة الأميركية وقال المتحدث باسم البيت الأبيض توني سنو إن تصريحات المالكي تشكل مؤشرا اضافيا الى اننا امام شخص ينوي تحمل كل مسؤولياته جديا حين يتعلق الامر بالامن في العراق·
في غضون ذلك شهدت بغداد موجة عنف خطيرة لليوم الثالث على التوالي ، حيث أوقع تفجير خمس سيارات ملغومة 19 قتيلا وأكثر من 55 مصابا فيما قتلت ناشطة أميركية وثلاثة من حراسها بهجوم في بغداد مساء أمس· وقتل جندي أميركي بحادث قرب معتقل بوكا ناحية البصرة بينما كشف الجيش الأميركي عن مقتل 100 إرهابي واعتقال 50 آخرين بمنطقة تركي المجاورة للحدود الإيرانية· إلى ذلك أفاد مسؤولو ''البنتاجون'' بأن وزير الدفاع روبرت جيتس طمأن القادة السعوديين لدى لقائه الملك عبدالله الليلة قبل البارحة بالرياض، بأن العراق سيكون ''سدا منيعا في وجه مخططات التوسع الإيرانية'' في المنطقة·

اقرأ أيضا

الأمن المصري يحبط "مخططاً" إرهابياً لضرب الاقتصاد