الاتحاد

الاقتصادي

الشارقة تدعو الشركات الأميركية للاستثمار في الإمارة

سلطان بن أحمد القاسمي خلال إلقاء كلمته في جلسة العمل (من المصدر)

سلطان بن أحمد القاسمي خلال إلقاء كلمته في جلسة العمل (من المصدر)

نيويورك (الاتحاد) - أكد الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي رئيس مركز الشارقة الإعلامي، أن الشارقة تعمل على توفير بيئة جاذبة وحاضنة للاستثمارات الأجنبية في منطقة الخليج والشرق الأوسط.
ودعا رئيس وفد جولة الشارقة الترويجية في الولايات المتحدة، الشركات الأميركية ورجال الأعمال والمستثمرين هناك إلى التوسع في أعمالهم عبر الشارقة والاستفادة من الفرص والمقومات الاستثمارية والجغرافية للإمارة.
جاء ذلك، خلال جلسة عمل نظمتها هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير “شروق” على هامش أعمال الجولة التي تقام تحت شعار “الشارقة، آفاق واسعة وفرص واعدة” التي شملت أيضاً سلسلة من الاجتماعات واللقاءات والزيارات الميدانية غطت مختلف القطاعات الاقتصادية والاستثمارية والثقافية والصحية.
وقال الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي “شهدت الجولة العديد من اللقاءات البناءة والمثمرة مع الجانب الأميركي، حيث قمنا خلالها بالتعريف بالشارقة وما تزخر به من مقومات وفرص في مختلف القطاعات، واستعرضنا أيضاً سبل تعزيز العلاقات مع الولايات المتحدة من خلال زيادة التبادل التجاري والثقافي والتعليمي والفني”.
وأضاف “نسعى من خلال هذه الجولة واللقاءات لاستكشاف آفاق التعاون وسبل العمل المشترك بين مختلف المؤسسات والهيئات الحكومية والشركات الخاصة، كما تمثل هذه الجولات وسيلة لتعزيز العلاقات الثنائية بين الشارقة ودول العالم على مختلف الصعد، وسنواصل العمل من أجل توطيد العلاقات الاقتصادية، والاستثمارية، والثقافية بين الشارقة والولايات المتحدة في المستقبل”.
وخلال الجلسة قدم عدداً من ممثلي الوفود عروضاً تقديمية تناولوا فيها أهم القطاعات الحيوية والفرص المتوافرة فيها، ومستقبل تلك القطاعات في الإمارة، وما تقدمه الإمارة من تسهيلات وحوافز للمستثمرين الأجانب، ومناخ استثماري ملائم، وبنية تشريعية جاذبة للاستثمار. كما أتاح الاجتماع فرصة لأعضاء وفد الشارقة للتواصل وتكوين العلاقات مع نظرائهم الأميركيين.
وقال مروان بن جاسم السركال المدير التنفيذي لهيئة الشارقة للاستثمار والتطوير “شروق”: “تحرص الشارقة على بناء بيئة اقتصادية محفزة للنمو وجاذبة للاستثمار، حيث تزخر الإمارة بعدد هائل من الفرص المجزية لشركات الأعمال الأميركية الراغبة في الدخول إلى الشارقة، ولقد حقق النشاط الاقتصادي للإمارة أداء لافتاً بين الأعوام 2005 - 2012، ارتفع فيه الناتج المحلي للإمارة بنسبة 120%”.
وأضاف السركال “تملك الشارقة واحداً من أسرع اقتصادات المنطقة نمواً، كما تتمتع بالمرونة الاقتصادية بفضل وجود أكثر من 45 ألف شركة صغيرة ومتوسطة تعمل على مزاولة نشاطها في الإمارة، والاستفادة من تنافسية سلسلة الإمداد في الشارقة، والمساهمة في التنوع الكبير لاقتصاد الإمارة. وتُعتبر الشارقة مركزاً رئيسياً لأنشطة الصناعات التحويلية في الدولة، حيث تُسهم بنسبة 33% من عائدات الصناعات التحويلية في دولة الإمارات”.
وحول واقع قطاع الرعاية الصحية في الشارقة، أشار عبدالله المحيان رئيس هيئة الشارقة الصحية خلال الجولة، إلى أن هناك عوامل ديموغرافية واجتماعية واقتصادية متعددة تسهم في زيادة الطلب على خدمات الرعاية الصحية العامة والمتخصصة في إمارة الشارقة، ومن المتوقع أن يرتفع عدد سكان الشارقة والإمارات الشمالية إلى ما يقارب 2,7 مليون نسمة بحلول عام 2025، ما يتطلب زيادة كبيرة على المرافق الصحية الشاملة، حيث تقدر حاجة الشارقة إلى 630 سريراً إضافيا مع نهاية 2016.
ويعد قطاع الرعاية الصحية في الشارقة من القطاعات الواعدة، حيث يسهم ارتفاع الطلب على الخدمات الطبية المتخصصة في الدفع بعجلة النمو، متوقعاً أن تنمو هذه الصناعة بنسبة 9,3%، مرتفعة من 4,59 مليار حالياً إلى 6,55 مليار درهم بحلول عام 2016.
من جهته، أكد خالد جاسم المدفع مدير عام هيئة الإنماء التجاري والسياحي بالشارقة، حرص الهيئة على التعريف بالرصيد الثقافي المتنوع والمقومات الثقافية لإمارة الشارقة، وعلى الدور المحوري الذي لعبته ولا تزال تقوم به الإمارة في الحماية والترويج لتاريخ المنطقة وتراثها العريق.
وأشار إلى أنه يوجد في الإمارة حالياً 9 محميات طبيعية التي تشكل معاً حوالي 7% من مساحة الإمارة، فضلاً عن جملة من المشاريع السياحية الأخرى يجري تنفيذها حالياً بهدف زيادة القيمة الثقافية والجمالية لهذه المناطق. كما تمتلك الشارقة باقة متنوعة من المقومات ونقاط الجذب الثقافية والفنية. كما تحتضن الشارقة واحداً من أكبر معارض الكتاب في العالم، وهو معرض الشارقة الدولي للكتاب، فضلاً عن العديد من المعارض الفنية المتنوعة، بما في ذلك بينالي الشارقة، وشبكة المتاحف التي تضم نحو 16 متحفاً من أكثر المتاحف شمولاً وتنوعاً في الإمارات العربية المتحدة التي تشرف عليها إدارة متاحف الشارقة.
كما سلط الضوء على ما تشتهر به الإمارة سنوياً من تنظيم واستقطاب عدد من الفعاليات والمهرجانات العالمية التي تجذب عشرات آلاف السياح والزوّار من المنطقة والعالم، أبرزها “مهرجان الشارقة المائي” و”مهرجان أضواء الشارقة” و”معرض الشارقة الدولي للكتاب” و”أيام الشارقة التراثية”.
بدوره، قال خالد الحريمل، مدير عام شركة الشارقة للبيئة (بيئة): “تنفذ حكومة دولة الإمارات حالياً حزمة من التشريعات البيئية وتضع أهدافاً لتطوير مصادر للطاقة المتجددة، ما حفز القطاعين العام والخاص للبحث عن طرق ووسائل جديدة للالتزام بهذه التشريعات، وخلق مزيد من الطلب على الخدمات البيئية. لهذا تهدف شركة بيئة إلى معالجة النفايات وإرساء بيئة تحتية قوية لإدارة النفايات، فضلاً عن تحقيقها الهدف النهائي الذي يتمثل في جعل الشارقة أول مدينة في الشرق الأوسط خالية من النفايات مع مطلع 2015”.
وأضاف الحريمل: “تتطلع بيئة حالياً لتوسيع نطاق عملياتها، لذلك تسعى للبحث عن شركاء وموردي التكنولوجيا ومستثمرين لتنفيذ عدداً من المشاريع في منطقة الشرق الأوسط، بما في ذلك مشاريع معالجة وإعادة تدوير النفايات النفطية والخشبية والورقية والنفايات البلاستيكية، وتفكيك وإعادة تدوير النفايات، والتعليم والتثقيف البيئي وزيادة الوعي المجتمعي حول أهمية الحفاظ على البيئة في دولة الإمارات، فضلاً عن معالجة مياه الصرف الصحي، وتجميل المدينة، وإعادة هيكلة مواقع طمر النفايات”.
ومتحدثاً عن دور هيئة المنطقة الحرة بالحمرية، قال سعود محمد المزروعي، مدير الشؤون التجارية في هيئة المنطقة الحرة بالحمرية “تتمحور المهمة الرئيسية لهيئة المنطقة الحرة بالحمرية في دعم التنوع الاقتصادي لإمارة الشارقة، من خلال توفير بيئة مثالية للمستثمرين الأجانب والشركات الأجنبية. وتوفر الهيئة التي تمتد على مساحة 22 كيلومتراً المكاتب والمستودعات والأراضي التي تقع داخل الإمارة التي تمتلك ثلاثة منافذ تطل على الخليج العربي والمحيط الهندي”.
وخلال الجلسة، تحدث بدر جعفر الرئيس التنفيذي لشركة الهلال للمشاريع - التابعة لمجموعة الهلال - عن تطور قطاع الخدمات اللوجستية في الشارقة، مشيراً إلى أهمية التجارة والتصنيع لاقتصاد الشارقة.
وقبيل التوجه إلى مدينة نيويورك، أقامت السفارة الإماراتية في الولايات المتحدة مأدبة غداء على شرف وفد الشارقة.
وأشادت السفارة الإماراتية ممثلة في عمر الشامسي القائم بأعمال سفارة الدولة في واشنطن، بالجهود المبذولة التي يقوم بها الوفد بما يسلط الضوء على حجم التطور الكبير الذي تشهده الشارقة في مختلف المجالات.
من جهته، أعرب الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي رئيس مؤسسة الشارقة للإعلام، عن تقديره البالغ لما تقوم به سفارة الدولة في الولايات المتحدة من دور حيوي ومهم لبناء علاقات متميزة.

اقرأ أيضا

«الاتحاد للطيران» و«السعودية» تطلقان 12 خطاً جديداً