الاتحاد

الاقتصادي

الإمارات تتصدر قائمة دول العالم الأكثر استخداماً للهواتف الذكية

الشارقة (وام) - كشفت دراسة حديثة أطلقتها شركة جوجل، أن استخدام الهواتف الذكية في دولة الإمارات بلغ 62%، وهي تعتبر النسبة الأعلى في العالم، وهذه النسبة مرشحة لتصل إلى 71% مع استخدام 3 ملايين و752 ألف شخص للهواتف الذكية بحلول عام 2016، وبذلك من المتوقع أن تزداد شعبية تداول الأسهم في أوساط المستخدمين للهواتف الذكية داخل الدولة.
وتعتبر السهولة والراحة من أبرز العوامل المشجعة على تداول الأسهم عبر الأجهزة الذكية، حيث يمكن للمستثمرين متابعة حركة التداول وشراء وبيع الأسهم ومشاهدة أداء محافظهم المالية من خلال استخدام تطبيقات معينة على هواتفهم الذكية.
وتعتبر مزايا الأمان المتطورة على التطبيقات الجديدة الخاصة بتداول الأسهم العامل الثاني وراء تزايد إقبال المستثمرين في الإمارات على استخدام الهواتف الذكية، حيث تمتلك معظم تلك التطبيقات حماية على كلمة السر لتأمين المعلومات الخاصة بحساب الأسهم.
أما السبب الثالث وراء الاستخدام المتزايد للمستثمرين في الإمارات للهواتف الذكية، فيتمثل في النمو السريع لأسواق الأوراق المالية الثلاث الرئيسية في دولة الإمارات، وهي سوق دبي المالي، وسوق أبوظبي للأوراق المالية وبورصة ناسداك دبي، حيث وفرت تلك الأسواق خياراً استثمارياً بديلاً للمستثمرين الذين يتطلعون إلى تنويع استثماراتهم.
ويعتبر كل من سوق دبي المالي، وسوق أبوظبي للأوراق المالية، من الأسواق التقليدية التي يتم فيها تداول أسهم محلية من الإمارات ودول أخرى من منطقة الشرق الأوسط، في حين تختص بورصة ناسداك دبي بتداول الأسهم العالمية.
وأدى النمو المطرد لتلك الأسواق الثلاثة وبلوغ حجم التداول مستويات قياسية، إلى تشجيع المستثمرين في الإمارات على الاستثمار في سوق الأوراق المالية. وشهد مؤشر سوق دبي المالي الذي يعد الأكبر حجماً من حيث التداول بين الأسواق الثلاثة ارتفاعاً كبيراً وصل إلى 43% حتى الآن في عام 2013، بينما بلغ مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية حاجز 36%.
وكان لقرار شركة “إم إس سي آي” لمؤشرات الأسواق، رفع تصنيف أسواق الأوراق المالية في الإمارات من سوق مبتدئة إلى ناشئة، أثر كبير في تحسن أداء أسهم الشركات المتداولة في أسواق الإمارات والبالغة 128 شركة، الأمر الذي يعد صفقة كبيرة للمستثمرين باعتباره يفتح المجال أمام المستثمرين الأجانب للاستثمار في الأسهم المحلية.
وقال مالك قنواتي الرئيس التنفيذي لشركة مباشر المتخصصة في عملية تداول الأسهم عبر الهواتف الذكية في الإمارات، إن الإمارات تمثل نقطة التقاء لجميع العوامل الرئيسية التي تخلق بيئة مشجعة لتداول الأسهم عبر الهواتف الذكية، وهذه العوامل تمثل واجهات سهلة الاستخدام والمرونة العالية ومزايا أمان متطورة والوصول الفوري إلى الأسواق على مدار الساعة، إضافة إلى أن رفع تصنيف أسواق الإمارات من مبتدئة إلى ناشئة سيكون له بالغ الأثر في تزايد شريحة أعداد التجار والمستثمرين الذين يقومون بتداول الأسهم عبر هواتفهم الذكية.
وتابع “نظراً لانتشار استخدام الأجهزة النقالة وتزايد إقبال مواطني الإمارات والمقيمين على الاستثمار في الأسهم والجهود التي تبذلها شركات الوساطة لتوفير تطبيقات خاصة بتداول الأسهم على الهواتف الذكية، فإن هذا الأمر أدى إلى ازدياد عملية البيع والشراء عبر الأجهزة الذكية بشكل ملحوظ”.
وأضاف قنواتي “إن تقرير- جوجل - لم يكن مفاجئاً بالنسبة لنا، فالإمارات تمتلك أعلى معدل استخدام للهواتف الذكية في العالم بمعدل 2,4 جهاز للشخص الواحد، ما يعني أن المواطنين والمقيمين في دولة الإمارات يواكبون استخدام التقينات الجديدة، وبالنسبة لعملائنا فقد لمسنا تحولاً ملحوظاً من جانبهم نحو الإقبال على تداول الأسهم عبر الهاتف، حيث إنها تكتسب شعبية متزايدة يوماً بعد يوم”.
وتوفر شركات الوساطة المالية في دولة الإمارات بالتعاون مع سوق دبي للأوراق المالية، مجموعة من المنتجات لعملائها، تتمثل في بيع وشراء الأسهم والسندات المالية والأسهم المستقبلية والعملات والتداول في سوق فوركس والذهب والنفط والفضة وغيرها عبر الهواتف الذكية. وفي ظل الارتفاع المطرد لسوق الأوراق المالية في الإمارات، يعكف المستثمرون المحليون على الاستثمار في الأسهم الأجنبية، حيث يسود شعور بالارتياح حول استخدام هواتفهم الذكية في عملية بيع وشراء أسهم عالمية.

اقرأ أيضا

«موانئ دبي» تفتتح منصة كيجالي اللوجستية