الاتحاد

عربي ودولي

أفغانستان تعتقل 3 متسللين انتحاريين من باكستان

عواصم-وكالات الأنباء: ألقت الشرطة الافغانية أمس القبض على ثلاثة رجال في سيارة محملة بالمتفجرات قادمة من باكستان واتهمتهم بالتخطيط لشن هجمات انتحارية، كما قتل جندي أفغاني وأصيب ثلاثة بجروح في هجوم انتحاري بإقليم باكتيكا· فيما نسف متمردون في منطقة بلوشستان أبراجاً للكهرباء تزامنت مع نفي الحكومة الباكستانية لاتهامات أفغانية بإيواء أحد زعماء طالبان، ودفع الموقف في البلدين وزير الدفاع الأميركي إلى الإعلان عن احتمال زيادة عدد قواته، بينما دعا الحلف الأطلسي باكستان الى بذل جهد أكبر لمنع المتسللين لأفغانستان·
وذكر مصدر من الشرطة الأفغانية أن ثلاثة رجال لم تحدد هوياتهم اعتقلوا في بلدة سبين بولداك عند الحدود الافغانية أمس الأول واعترفوا بتجنيدهم وتدريبهم في باكستان، وقال مسؤول الأمن في منطقة الحدود الافغانية محمد انواي: ''اخبرونا ان لديهم مراكز في باكستان، حيث يجري تجنيد الناس وتدريبهم ليصبحوا مفجرين انتحاريين''، وأضاف: إن''السيارة كانت مملوءة بالمتفجرات، وكانت لديهم خطط لتوزيع بعض تلك المواد على رجالهم وتنفيذ هجمات في قندهار''·
من جهته صرح حاكم إقليم باكتيكا أكرم خيبيلواك بأن انتحارياً فجر حزاماً ناسفاً كان يلفه حول جسده بالقرب من دورية لجنود من الجيش الافغاني بجنوب شرق أفغانستان أمس مما أدى إلى مقتله هو وأحد الجنود، وقال: إن الهجوم الذي وقع في السوق الرئيسي بمدينة شارانا عاصمة إقليم باكتيكا، أسفر عن إصابة ثلاثة جنود آخرين واثنين من المدنيين·
على صعيد متصل نسف متمردون يحاربون القوات الحكومية في إقليم بلوشستان الواقع جنوب باكستان أمس اثنين من أبراج الكهرباء بمنطقة ديرا بوجتي، وقال مسؤولون لقناة جيو الاخبارية الباكستانية الخاصة: إن المتفجرات استخدمت لالحاق أضرار بشبكة الكهرباء في منطقة بايش بوجي وتعطيل إمداد بلدة سوي، وأضافوا أن قوات الامن الباكستانية طوقت المنطقة وبدأت بحثا عن الجناة ويجري إصلاح شبكة تزويد الكهرباء في المنطقة·
إلى ذلك نفت باكستان وجود زعيم طالبان الملا محمد عمرعلى اراضيها ووصفت تصريحات ادلى بها متحدث باسم الحركة اعتقل في افغانستان،في هذا الشأن بأنها ''سخيفة''· وقال المتحدث باسم القوات المسلحة الباكستانية الجنرال شوكت سلطان أمس انه تم انتزاع هذه الاعترافات، موضحا''نود ان نرى ادلة''·وقال سلطان''من خلال توجيه اصابع الاتهام الى الآخرين ترفض السلطات الافغانية للاسف ان ترى الحقيقة كما هي''، واضاف ان هناك مشكلة في بلدهم وعليهم تسويتها، ولن يقوموا بذلك من خلال توجيه اصابع الاتهام الى الدول المجاورة·
من جهة أخرى قال وزير الدفاع الأميريكي روبرت جيتس أمس: إنه يدرس إرسال مزيد من القوات إلى أفغانستان، حيث يقول قادة أميركيون: إنهم يتوقعون تصعيد طالبان لهجماتها من ملاذات في باكستان· وتحدث جيتس الذي زار أفغانستان للمرة الاولى منذ تولى منصبه عن مشكلة تسلل طالبان من باكستان في اكثر الاعوام دموية منذ عام ·2001
من جهته وجه الأمين العام لمنظمة حلف شمال الأطلسي ياب دي هوب شيفر أمس الأول الدعوة مجددا إلى باكستان لبذل مزيد من الجهد لمنع المسلحين من الانطلاق من أراضيها لشن غارات على أفغانستان· واقترح أن تساعد دول الحلف باكستان في إحكام الرقابة على منطقتها الحدودية، وقال: إن اقتراحا فرنسيا بتشكيل''مجموعة اتصال'' تتولى تنسيق العمليات الدولية في أفغانستان لم يحظ سوى بتأييد محدود من اعضاء الحلف·

اقرأ أيضا

تكليف بيني جانتس بتشكيل حكومة إسرائيلية