الاتحاد

عربي ودولي

متمردو الكونجو ينضمون للقوات الحكومية

كينشاسا - رويترز: أعلن الجنرال المنشق في الكونجو الديمقراطية لوران نكوندا الذي يقود تمردا في شرق البلاد والمطلوب إلقاء القبض عليه بتهمة ارتكاب جرائم حرب إن رجاله بدأوا العودة للانضمام للجيش الحكومي بعد محادثات في رواندا·
وكانت قوات نكوندا قد أحبطت مرارا الجهود الرامية الى تحقيق السلام وإرساء سلطة الحكومة في شرق البلاد الشاسعة حيث مارس عدد كبير من الميليشيات العرقية القتل والسرقة والاغتصاب ضد المدنيين منذ نهاية حرب أوسع استمرت بين عامي 1998 و·2003وقال نكوندا ''أعتقد أن هذا سيؤدي الى تسوية سلمية· غدا سيكون الاحتفال الذي ستظهر فيه الالوية الجديدة''·
وأضاف نكوندا أنه يعتزم الانضمام للجيش لكن بعد أن ترفع الحكومة الأمر الدولي بإلقاء القبض عليه·
وقال متحدث عسكري باسم الأمم المتحدة إن عملية دمج قوات نكوندا مع القوات الحكومية في إقليم كيفو المضطرب ستبدأ رسميا في وقت لاحق· وكان الرئيس جوزيف كابيلا اول رئيس ينتخب في اقتراع ديمقراطي خلال اكثر من 40 عاما قد تعهد بمحاولة وقف العنف وتعزيز الوحدة الوطنية في البلاد التي تمزقها شقاقات عرقية· وقاد نكوندا الجنرال البارز السابق بالجيش لواءين في تمرد ضد قوات كابيلا في شمال كيفو عام ·2004
وكانت الحكومة قد اصدرت امرا دوليا من خلال الشرطة الدولية (الانتربول) لاعتقال نكوندا لارتكاب قواته جرائم حرب مزعومة خلال احتلالها لبلدة بوكافو عام ·2004 وينفي نكوندا هذه الاتهامات·

اقرأ أيضا

للمرة الأولى.. لقاء بين بوتين وزيلينسكي في باريس