الاتحاد

عربي ودولي

أولمرت وبيريتس يرفضان الرحيل

القدس المحتلة-وكالات الأنباء: رفض رئيس الوزراء الإسرائيلي ايهود اولمرت ووزير دفاعه عمير بيريتس أمس الرحيل بعد الاستقالة رئيس الاركان دان حالوتس، فيما اظهرت الاستطلاعات أن غالبية الإسرائيليين يؤيدون استقالة رئيس الحكومة ووزير الدفاع، في الوقت الذي يدرس فيه المستشار القضائي ميني مزوز تحديد صلاحيات أولمرت بسبب اتهامه في قضية فساد بشأن بيع بنك ''ليؤومي''· واعتبر نائب رئيس الوزراء شيمون بيريتز أن إسرائيل في أزمة ولكنها ستتجاوها·
وأعلن اولمرت وبيريتس عزمهما على البقاء في منصبيهما بالرغم من اصابع الاتهام الموجهة إليهما في اخفاقات الحرب على لبنان والدعوات الى رحيلهما في اعقاب استقالة حالوتس·
واعتبرت الصحف الاسرائيلية الكبرى الثلاث أن اولمرت وبيريتس باتا اشبه بـ''بطتين عرجاوين''، مشيرات إلى أن حالوتس لا يمكن ان يدفع وحده ثمن الاخطاء· من جانبها، أكدت وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني أن إسرائيل تملك من القوة ما يكفي لمواجهة نتائج استقالة حالوتس وفتح تحقيق مع أولمرت·
واستبعدت موظفة مقربة من اولمرت اي نية لديه في الاستقالة، وقالت طالبة عدم كشف هويتها: ''لا ان رئيس الوزراء ليس لديه اي نية في التخلي عن مهامه''·
وبات اولمرت الذي يسجل حزبه كاديما تراجعا حادا في استطلاعات الرأي، في موقع هش للغاية، لا سيما بعد ان اصدر النستشار القضائي للحكومة الإسرائيلية امرا بفتح تحقيق جنائي بحقه في اطار فضيحة مالية مرتبطة بخصخصة بنك ''ليؤومي'' ثاني المصارف الاسرائيلية· كذلك استبعد وزير الدفاع الاستقالة وقال: ''اعتزم مواصلة عملي بصفتي وزيراً للدفاع''·
ويواجه بيريتس معارضة متزايدة في صفوف حزب العمل الذي يتزعمه وقدم خصمه رئيس الوزراء السابق ايهود باراك ترشيحه لخلافته على رأس الحزب في الانتخابات الداخلية المقررة في 28 مايو وكذلك على رأس وزارة الدفاع·
وتساءلت صحيفة ''يديعوت احرونوت'' الإسرائيلية ''هل يمكن ان تكون هاتان البطتان العرجاوان - واحد بسبب تحقيق تجريه الشرطة والآخر على وشك طرده من حزبه- مؤهلتين لاختيار الشخص الذي سيتولى ادارة الجيش في هذه المرحلة التي تعد من أكثر المراحل صعوبة في تاريخنا؟'' وكتبت صحيفة ''معاريف'' ان اولمرت وبيريتس ''يعرفان أنهما بطتان عرجاوان في طريقهما إلى المسلخ''·
غير أن رئيس لجنة الدفاع والشؤون الخارجية في الكنيست الإسرائيلي تساحي هانجبي المقرب من اولمرت اعتبر ان على رئيس الحكومة ووزير الدفاع عدم الاستقالة قبل صدور نتائج لجنة التحقيق· وقال هانجبي لاذاعة الجيش الاسرائيلي: ''على الذين يتحدد مصيرهم حاليا ان ينتظروا بصبر''·
واظهر استطلاع للرأي أن أغلبية الاسرائيليين يؤيدون استقالة اولمرت وبيريتس· وتوزعت ردود المستطلعين على السؤال عما اذا كان يتحتم على عمير بيريتس الاستقالة بعد استقالة رئيس هيئة الاركان، بين 70,9% من المؤيدين و26% من المعارضين، فيما امتنع المتبقون عن التعبير عن رأي· وفيما ليد 50,2% استقالة اولمرت، مقابل معارضة 42,9%· من جهة اخرى ايد 58% من الاسرائيليين اجراء انتخابات مبكرة للخروج من ''الازمة الحادة'' بحسب التعبير الذي يستخدمه المعلقون، فيما عارض 37% هذا الطرح·

اقرأ أيضا

مقتل 12 شخصاً في قصف صاروخي على حلب