الاتحاد

عربي ودولي

السنيورة: الإصلاحات الاقتصادية مصيرية للبنان

بيروت- عمان- الاتحاد: ارتسمت صورة ضبابية للأزمة اللبنانية أمس، في ظل تلويح المعارضة بتصعيد غير مسبوق لتحركاتها بهدف إجبار الاكثرية على القبول بالشراكة في حكومة وفاق وطني اعتباراً من يوم غدٍ السبت، يقابله تشكيك من قبل قوى 14 مارس بجدية قوى 8 مارس في السير بالبلاد الى الانفجار الخطير خلال ايام·
واللافت أن تهديد المعارضة بالتصعيد تقابله الاكثرية بالهروب الى الامام من خلال تركيزها على المبادرة العربية باعتبارها الوحيدة الجدية وذات صدقية، مع العلم بأن صاحب هذه المبادرة الامين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى لن يعود الى بيروت قبل مؤتمر ''باريس ''3 المقرر في 25 يناير الجاري، في حين حددت المعارضة موعداً متحركاً لبداية التصعيد·

وفي عمَّان، أكد رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة أن ''الاصلاحات كانت ضرورية وأصبحت اليوم مصيرية'' لاستقرار لبنان، وقال السنيورة عقب اجتماعه مع رئيس الوزراء الأردني معروف البخيت: إنه ''ربما تشكل الاصلاحات بعض الاعباء لا سيما على اصحاب المداخيل المرتفعة والانفاق المرتفع الا أن في ذلك عدالة، ولن يتم فرضها قبل بداية العام ،''2008 واشار الى ان ''مؤتمر باريس 3 ليس لصالح فريق من اللبنانيين بل لصالح جميع اللبنانيين وبدونه سيكون الامر صعبا على لبنان وشعبه وعلى ذوي الدخل المحدود بالذات''· وأكد أن هذا المؤتمر ''سيؤدي الى تعزيز الاستقرار المالي والنقدي في لبنان، كما أنه الطريق الذي يوصل الى تعزيز النمو وايجاد فرص عمل جديدة ومعالجة القضايا المالية والاقتصادية في لبنان بالطريقة التي تخدم اللبنانيين''·
وفيما يخص التصعيد على الساحة اللبنانية قال السنيورة: إن ''الامور لا تحل في لبنان بالعنف ولا بالنزول الى الشارع ولا بالاعتصام''، مضيفا ''علينا أن نفهم لبنان ونستوعبه''، وحذر معارضيه من'' الاستمرار بارتكاب اخطاء''، فلبنان لا تحل مشاكله الا بالحوار والعودة الى المؤسسات الدستورية''، وقال'': لنفترض أن احدا اغلق طريقا فستغلق طريق اخرى، وهذا امر لا تقبل به الحكومة ولا القوى الامنية به''·
من جانبه، دعا البخيت اللبنانيين للحوار، مؤكدا أنه ''ليس هناك من مخرج للوضع اللبناني الا بحوار الفرقاء جميعا ونحث اللبنانيين على حل مشاكلهم بانفسهم''، وشدد البخيت ''على أنه لن يحل مشكلة اللبنانيين ''الا اللبنانيون انفسهم''، ونحن نشجعهم على استئناف الحوار من حيث انتهى''·
وأعلنت كتلة ''التحرير والتنمية'' بعد اجتماع لها برئاسة رئيس البرلمان نبيه بري تأييدها لعقد مؤتمر ''باريس-''3 مع كل ما ينتج عنه من مساعدات وقروض ميسرة وطويلة الامد، وابدت الكتلة سلسلة ملاحظات على الورقة الاصلاحية التي اعدتها الحكومة للمؤتمر، مشيرة الى أن تنفيذ البرنامج الاصلاحي يرتبط بالتوافق السياسي الشامل، مذكرة بما نبه اليه بري لجهة خطورة الاوضاع السياسية في لبنان·
وكان السفير الفرنسي برنار ايمييه نقل عن بري تأييده لمؤتمر ''باريس-،''3 وأوضح السفير الفرنسي بعد اللقاء أنه ابلغ بري حجم التأييد من قبل المجتمع الدولي لبرنامج الحكومة الاقتصادي والطموح وسعي الرئيس الفرنسي جاك شيراك كي تكون المشاركة فيه مرتفعة والتقديمات فاعلة، مشدداً على أن فائدة هذا المؤتمر ستكون لجميع اللبنانيين، وهو سيطلق آلية للمفاوضات بين الحكومة اللبنانية وصندوق النقد الدولي·

اقرأ أيضا

توسك يرفض مقترح ترامب بإعادة روسيا إلى "مجموعة السبع"