الاتحاد

كرة قدم

ديربي مدريد يخطف الأضواء والإصابات تطارد برشلونة أمام إشبيلية

سواريز يتخطى أحد مدافعي لاس بالماس في آخر مباريات برشلونة في الليجا (الاتحاد)

سواريز يتخطى أحد مدافعي لاس بالماس في آخر مباريات برشلونة في الليجا (الاتحاد)

مدريد (أ ف ب)

يخطف دربي مدريد بين إتلتيكو وجاره الريال بعد غدٍ الأحد الأنظار في المرحلة السابعة من الدوري الإسباني لكرة القدم التي يحل فيها برشلونة حامل اللقب ضيفاً على إشبيلية في مباراة صعبة أيضاً غداً.

ويملك فياريال المتصدر فرصة الاحتفاظ بالقمة أسبوعاً آخر حيث يحل ضيفاً على ليفانتي الأحد.
يتصدر فياريال برصيد 16 نقطة، مقابل 15 نقطة لبرشلونة و14 لكل من ريال مدريد وسلتا فيجو، و12 نقطة لإتلتيكو مدريد.
ويخوض ريال مدريد مباراة القمة بمعنويات مرتفعة بعد فوزه على مالمو السويدي بهدفين لنجمه كريستيانو رونالدو، على نقيض جاره ومضيفه الذي خسر على أرضه أمام بنفيكا البرتغالي 1-2 في الجولة الثانية من دوري أبطال أوروبا.
ورفع رونالدو رصيده إلى أكثر من 500 هدف في مسيرته الاحترافية، ويحمل الهدف الرقم 501 في مسيرته مع مختلف الأندية التي دافع عن ألوانها، والرقم 323 مع الفريق الملكي في جميع المسابقات فعادل رقم الأسطورة راؤول جونزاليز.
وكان ريال مدريد قد خطف الصدارة من برشلونة في المرحلة قبل الماضية بعد سقوط الأخير المدوي أمام سلتا فيجو 1-4، لكنه فرط بها بسقوطه في فخ التعادل السلبي مع ملقة في المرحلة السابقة.
لكن تصريح رونالدو الفائز بجائزة أفضل لاعب في العالم ثلاث مرات متتالية بعد المباراة أثار بعض الشكوك حول مستقبله مع النادي الملكي حين قال: «أنا سعيد مع ريال وأريد الفوز بالألقاب معه، ولكنني قلت ملايين المرات أن لا أحد يعلم ماذا يمكن أن يحصل في المستقبل».
وتابع: «سنرى ماذا سيحصل في المستقبل، ولكن في الوقت الحالي أنا سعيد مع ريال مدريد».
واعتبر رونالدو (30 عاماً) أن المباراة ضد إتلتيكو ستكون صعبة، وأن فريقه مستعد لها.
وستشكل المباراة مواجهة مثيرة بين المهاجمين الفرنسيين، كريم بنزيمة في ريال مدريد، والمتألق أنطوان حريزمان مع إتلتيكو محلياً هذا الموسم.
من جهته، يحل برشلونة ضيفاً ثقيلاً على أشبيلية ساعياً إلى إستعادة الصدارة برغم غياب نجمه الأرجنتيني ليونيل ميسي نحو شهرين بسبب إصابة في الفخذ تعرض لها في المباراة السابقة بالدوري ضد لاس بالماس.
وحقق برشلونة فوزاً صعباً على لاس بالماس الوافد الجديد 2-1، وسجل هدفيه المهاجم الأوروجوياني لويس سواريز، عوض فيها الخسارة الثقيلة التي لقيها أمام سلتا فيجو، والتي أعقبت أربعة انتصارات متتالية.
واختبر برشلونة اللعب تحت الضغط ضد باير ليفركوزن الألماني في دوري أبطال أوروبا، حيث عوض تأخره إلى فوز بهدفين لهدف بغياب ميسي أيضاً.
ولم تتوقف مشكلات النادي الكاتالوني مع إصابة ميسي، وقبله المهاجم البرازيلي رافينيا الذي سيبتعد نحو ستة أشهر لإصابته بقطع في الرباط الصليبي، بل إنه سيفتقد نجم الوسط أندريس أنييستا أكثر من شهر بعد تعرضه إلى تمزق في عضلات الفخذ أمام ليفركوزن،

هذا فضلاً عن إصابة البلجيكي توماس فرمايلن والحارس التشيلي كلاوديو برافو.

وقد يواجه برشلونة بالتالي تحديات جدية في الأشهر الثلاثة المقبلة لأنه لم يتمكن من تعزيز صفوفه منذ عام ونصف العام بسبب مخالفته قواعد التعاقد مع اللاعبين القصر، ويتعين عليه إنتظار فترة الانتقالات الشتوية مطلع 2016 لكي يتمكن من إشراك لاعب الوسط التركي أردا توران الذي ضمه من إتلتيكو مدريد قبل إنطلاق الموسم الحالي.
ويحاول النجم البرازيلي نيمار الاستفادة من غياب ميسي لكنه لم يوفق حتى الآن، إذ أهدر ركلة جزاء أمام لاس بالماس، ثم فشل في التسجيل أمام باير ليفركوزن، برغم تحركاته ولمحاته الفنية الجيدة من حين إلى آخر.
وخسر إشبيلية بطل الدوري الأوروبي (يوروبا ليج) في الموسم الماضي أمام مضيفه يوفنتوس الإيطالي صفر-2 في دوري أبطال أوروبا التي بات أول بطل ليوروبا ليج يشارك فيها حتى الآن.
ويفتتح سلتا فيجو المرحلة اليوم الجمعة مع ضيفه خيتافي ويسعى إلى خطف الصدارة مؤقتاً، بعد أن فشل في ذلك بتعادله مع إيبار في المباراة السابقة، فيما يلعب غرناطة مع ديبورتيفو لا كورونا وإسبانيول مع سبورتينج خيخون ولاس بالماس مع إيبار وملقة مع ريال سوسييداد السبت، ورايو فايكانو مع ريال بيتيس وإتلتيك بلباو مع فالنسيا بعد غد الأحد.

اقرأ أيضا