الاتحاد

عربي ودولي

60 ألف متظاهر يخرقون الحظر في ساحة الشهداء بشعار الحرية


بيروت-الاتحاد ووكالات الأنباء: تحدى آلاف اللبنانيين الحظر الحكومي وتظاهروا في وسط بيروت أمس رافعين العلم اللبناني وشعار 'الحرية والاستقلال والسيادة' وسط إضراب عام شمل إغلاق المصارف والمدارس والشركات العامة والخاصة تزامنا مع الجلسة العامة للبرلمان التي شرعت في مناقشة جريمة اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري·
وانتشر مئات من عناصر قوات الأمن والجيش في وسط بيروت الذي بدا مهجورا، حيث وضعوا الحواجز المعدنية والأسلاك الشائكة عند الطرق المؤدية إلى ساحة الشهداء مركز التجمع ومبنى البرلمان، فيما منعت نقاط التفتيش العسكرية التي اقيمت على الطرق المؤدية الى العاصمة مرور السيارات وحافلات الركاب التي كانت تنقل أناسا للمشاركة في التظاهرة·
لكن مع ذلك استطاع المتظاهرون الوصول الى ساحة الاعتصام حيث بلغ تعدادهم بين 20 الى 60 ألف متظاهر بعضهم كان موجودا منذ مساء أمس الأول أمام ضريح الحريري، في وقت لم تتخذ القوى الأمنية أي إجراء ضدهم، بل إن بعضهم سمح لأعداد صغيرة من المتظاهرين بالانضمام إلى التظاهرة، وشاهد مصور لوكالة فرانس برس بعض المتظاهرين وهم يقدمون زهورا للجنود بينما عمد آخرون الى نثر الورود عليهم، كما شوهد بعض العسكريين وهم يساعدون متظاهرة شابة سقطت أرضا أثناء تدافع وذلك لحمايتها من الدهس·
وحرص نشطاء المعارضة على وضع شاشات تلفزيونية ضخمة ليتمكن المتظاهرون من متابعة وقائع جلسة البرلمان فيما كانت الأغاني الوطنية والنشيد الوطني يصدحان من مكبرات الصوت·
ووقف نواب من المعارضة يرتدون الوشاح الأحمر والأبيض الى جانب المتظاهرين للإعلان عن استعدادهم لمواصلة تحركهم حتى سقوط الحكومة وخروج القوات السورية من لبنان، مؤكدين على وحدة الجيش وتماسك المعارضة· وقال النائب مروان حمادة:'نحن ذاهبون الى مجلس النواب لمناقشة الحكومة في موضوع الاغتيالات سلميا وداخل المجلس سنتعامل بطريقة سلمية أيضا'، إلا أنه اعتبر أن الجلسة ستكون صاخبة رافضا وجود هذه الحكومة حتى لو نالت الثقة·
وقال حمادة إن القوى الأمنية بامكانها توقيف بعض الآلاف من المتظاهرين ولكن انتفاضة الاستقلال وصلت الى قلوب اللبنانيين، مشيرا الى أن الاعتصام يقلب صفحة من تاريخ لبنان ويفتح صفحة جديدة نحو الاستقلال، مشددا على وحدة الجيش اللبناني الذي هو جزء لا يتجزأ من الشعب· فيما قال النائب بطرس حرب إن نواب المعارضة سيقولون كلمتهم بأنهم يريدون لبنان الحر والسيد والمستقل الذي لا يوجد فيه إلا الجيش اللبناني· أما النائب فؤاد السعد فقال:'لا يهمنا كم ستنال الحكومة من أصوات المهم أصواتكم'، فيما قال النائب غازي العريضي إن تجمع المعارضة أقوى من التضليل والإرهاب· وقال النائب نعمة الله ابي نصر:'إن الجنود اللبنانيين هم أخوة لنا والجيش لن يعيق تحركنا'، كما دعا النائب أكرم شهيب الجنود الى الانضمام الى المتظاهرين، وقال:'نحن حركة سلمية والشعب معنا وبفضلكم سننتصر'· كما حيا النائب وليد جنبلاط المتظاهرين في ساحة الشهداء ووجه عبر مكبرات الصوت نداء للجيش السوري واستخباراته قائلا 'ارحلوا··كلنا نريد لبنان حرا سيدا مستقلا··نريد صداقة الشعب السوري ولكن نقول للجيش السوري··ارحلوا·· طبقوا الطائف ولو متأخرا··ارحلوا'·

اقرأ أيضا

روسيا تهدد "الناتو" بعد نشره قواعد عسكرية قرب حدودها