الاتحاد

الإمارات

واحدة من بين 8 نساء معرضة للإصابة بسرطان الثدي

رأس الخيمة (الاتحاد) - نظّم مستشفى إبراهيم بن حمد عبيد الله وسيف بن غباش، بالتعاون مع جمعية أصدقاء مرضى السرطان، حملة عن مكافحة سرطان الثدي تحت شعار “كونوا واعين.. لأي تغير”.
وتهدف الحملة إلى محاولة رفع مستوى الوعي بمرض سرطان الثدي، ونشر المعلومات حول المرض، وأعراضه، ودور الفحص الذاتي والتشخيص المبكر في الوقاية منه، إذ يعتبر سرطان الثدي أحد أكثر أمراض السرطان التي تصيب النساء ومسبباً رئيسياً للوفاة، فيما تشير الدراسات العلمية إلى أن هناك امرأة من بين كل 8 نساء معرضة للإصابة به.
وضمت الحملة محاضرة توعية وتثقيف عن المرض وأسبابه وكيفية الوقاية منه، وطرح عدد من الأسئلة والاستفسارات.
وقالت هدى عبد القادر تنفيذي التوعية الطبية بالجمعية إن هناك ضرورة بالغة لإجراء الفحص الذاتي لمرة واحدة على الأقل شهريا، لدى السيدات للوقاية من هذا المرض، مشيرة إلى أن هذا الإجراء وسيلة لتشخيص المرض، حيث يتم تشخيص حالات سرطان الثدي باكتشاف ظهور ورم أو كتلة في منطقة الصدر، وبالتالي فإن إجراء الفحوصات الذاتية للثدي بانتظام أمر حيوي للكشف المبكر عن المرض.
من جانبها، أشارت أمل الخاطرى مسؤولة العلاقات العامة بالمستشفى إلى أن الحملة تهدف إلى رفع الوعي الاجتماعي بسرطان الثدي وأهمية الكشف عنه مبكراً، لأنه كلما تم اكتشاف المرض مبكراً كانت فرص الشفاء أعلى وبتكاليف اًقل، كما أن سرطان الثدي أكثر السرطانات شيوعاً بين السيدات.
وأكدت على ضرورة إجراء الفحص بصورة منتظمة نظراً لأهمية هذا الإجراء كوسيلة للوقاية منه والعمل على نشر التوعية حول سرطان الثدي تجسيداً لمقولة “الوقاية خير من العلاج”.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: تمكين أصحاب الهمم ليشاركوا بفاعلية في تطوير الوطن ونهضته