الاتحاد

الإمارات

1014 طالباً يحصلون على دبلوم اللغة الفرنسية

أبوظبي (الاتحاد)- احتفلت السفارة الفرنسية بأبوظبي بتخريج طلاب دبلوم اللغة الفرنسية، وذلك بمسرح جامعة باريس- السوربون أبوظبي، حيث سلم، دوني دوفونو، رئيس المعهد الفرنسي والمستشار الثقافي في السفارة الفرنسية في الإمارات الشهادات لـ 1014 طالباً، بحضور البروفيسور إيريك فواش، مدير جامعة باريس- السوربون أبوظبي، وعدد من أعضاء الهيئة التدريسية والإدارية بالجامعة، وعائلات الطلبة. وأكد دوني دوفونو المستشار الثقافي الفرنسي أن أكثر من ألف طالب بالإمارات العربية المتحدة، يتقدّمون سنوياً لأداء امتحان دبلوم اللغة الفرنسية، وأن هذا العام بلغ عدد إجمالي الطلبة المسجلين بدورتي أبوظبي ودبي، والذين تقدموا لأداء الامتحان 1014 طالباً. وأشار إلى أن هذا الاقبال الشديد يعد اعترافاً عالمياً حقيقياً لهذا النوع من الشهادات خاصة وأن هذه الشهادات معتمدة ومعترف بها من قبل وزارة التربية الفرنسية. وأضاف: “تؤيد الشهادات الرسمية، مثل دبلوم دراسة اللغة الفرنسية والدبلوم المعمق في اللغة الفرنسية، مستوى الطالب في استيعاب واتقان اللغة، كما تعطي هذه الشهادات للطالب القيمة الفعلية لمعلوماته وكفاءاته في اللغة الفرنسية، وتخدمه على الصعيد الشخصي، والدراسي الجامعي أو المهني”. وتابع دفونو “إن هذه الشهادات تأخذ حيّزاً بارزاً أكثر فأكثر في مجتمعاتنا القائمة على التدريب والتنقل بين الاختصاصات، ولم يعد تعلّم اللغات حكراً على المدارس بحيث تقوم كل مدرسة بمعادلة مهاراتها اللغوية لإبراز مستواها، لافتاً إلى أن أكثر من 3 ملايين طالب وطالبة حول العالم يتقدمون لامتحان دبلوم اللغة الفرنسية أو دبلوم اللغة الفرنسية المعمّقة، حيث يقام هذا النوع من الامتحانات في أكثر من 1000 مركز متواجد في أكثر من 160 دولة. وأكد المستشار الثقافي الفرنسي، على أن دولة الإمارات توصلت، خلال بضعة عقود إلى الحداثة مع الحفاظ على هويتها وثقافتها وقيمها، وما حققته على مستوى التنمية في كافة المجالات، سواء في التربية أو الصحة أو الإنشاءات أو الخدمات أو غيرها من المجالات، ما يعد إنجازاً كبيراً لافتاً للنظر ويستحق الإعجاب. وقال: “إن حرص واهتمام الشباب الإماراتي على دراسة اللغة الفرنسية يعد تأكيداً لعمق وقوة العلاقات الإماراتية- الفرنسية واستنادها إلى قاعدة صلبة من المصالح المشتركة والتفاهم والاحترام المتبادل على المستويات كافة بحيث إنها تمثل نموذجاً للعلاقة الإيجابية التي يمكن أن تربط بين بلدين”. وأضاف فواش “يتم تدريس دبلوم اللغة الفرنسية، في دولة الإمارات العربية المتحدة كما في باريس بهدف ضمان توافق الشهادة، مشيراً إلى أن الفرنسية هي لغة عريقة وغنية ودقيقة جداً، وهذا النوع من الشهادات يدعم استراتيجيات جامعة باريس - السوربون أبوظبي كجامعة إماراتية تتبع المنهاج الفرنسي، وتسعى دائماً إلى البحث عن أحدث التوجهات والمهارات الفكرية واللغوية، بحيث يمكن لطلابها الاستفادة من آخر ما توصلت إليه البحوث في تحصيلهم العلمي. من جانبهم، عبر الطلاب والطالبات الخريجين في كلمة لهم عن الشكر لجميع الاساتذة الذين غرسوا فيهم التميز ومعانيه وحرصوا على أن يستفيد الطلاب والطالبات وأن يفيدوا بما تعلموا.

اقرأ أيضا

338 مليون درهم برامج ومساعدات الهلال الأحمر خارج الدولة خلال 9 أشهر