الاتحاد

الإمارات

السويدي: 2007 عام التحالف مع القطاع الخاص لتنفيذ أجندة الخدمات الاجتماعية

دبي- سامي عبدالرؤوف:
أكد سعادة عبدالله السويدي وكيل وزارة الشؤون الاجتماعية أن عام 2007 عام الأنشطة بالنسبة للوزارة، حيث تتنوع البرامج والفعاليات التي سوف تقوم بها على مدار العام، مشيراً إلى أن العام سيشهد أيضا توسيع الشراكة لتشمل القطاع الخاص والأهلي، موضحاً أن الفترة الماضية تم التركيز فيها على التعاون والتنسيق مع المؤسسات الحكومية، وكان لذلك كثير من الفوائد والثمار التي ظهرت في الخدمات التي تقدمها الوزارة للفئات المختلفة·
وقال السويدي: إن عام 2007 سيكون عام إقامة التحالف مع الفعاليات الاجتماعية، مؤكدا أن الشراكة مع القطاع الخاص ستكون إحدى الاولويات لتنفيذ أجندة خدمات اجتماعية، وأن برامج الوزارة الجديدة ستخرج إلى القطاع شبه الحكومي أيضا، وذلك لإحداث نوع من التفاهم حول هذه البرامج ودعمها، حيث إن الوزارة تعول على تلك الخطوة، لاسيما أن هناك الكثير من برامج الشراكة الناجحة في الدولة·
وأوضح السويدي أن الوزارة ستعمل على تحفيز جميع الجهات لتنفيذ تصورات جديدة تخدم العمل الاجتماعي، حيث سيتم عقد لقاءات تهتم بتحويل المشاريع والسياسات إلى خدمات، مشيرا إلى أن العام الجاري مليء بالأنشطة التي نحتاج فيها دعم كل الجهات، لاسيما أن الوزارة لا تمتلك كل الأدوات اللازمة لذلك، مؤكداً أن التسهيلات التي يمكن أن تقدم من شركائنا تسهل سرعة توصيل الخدمات، لاسيما أن لدينا رغبة وخطة وبرامج طموحة لتحقيق ذلك·
وذكر وكيل وزارة الشؤون الاجتماعية أن العام الحالي ستتم فيه توعية القطاع الخاص بدوره المجتمعي، لاسيما أن هذا القطاع قوي جداً ويمتلك الكثير من الامكانيات في دولة الإمارات التي تعتبر بلدا جاذبا للاستثمار ذي العوائد الكبيرة، وهو ما يستلزم تنمية الدور المجتمعي لهذا القطاع، مستدركاً أن هذا الأمر لا يعني أن الدولة مقصرة في دورها، ممثلاً لذلك بالضمان الاجتماعي الذي يعتبر من أكبر مظلات الرعاية على مستوى المنطقة·
من جهة ثانية قام السويدي بتكريم ممثلي المؤسسات الحكومية المختلفة، بحضور سعادة ناجي الحاي وكيل وزارة الشؤون الاجتماعية المساعد للرعاية، وذلك في فندق رامادا بدبي، وأشار السويدي في كلمته بهذه المناسبة إلى أن هذا التكريم جاء نتيجة للشراكة مع المؤسسات الحكومية التي قدمت خدمات لوجستية سهلت الدور الإداري للوزارة، منوهاً بأن الوزارة تعمل على توسيع نطاق الشراكة مع تلك الجهات لتشمل المواطنين بصفة عامة وليس موظفي الوزارة فقط· ولفت إلى أن الوزارة ستنتقل إلى مبناها الجديد في منطقة القصيص قريباً جداً، وسوف يتم التواصل وقتها مع 45 مكتباً تابعاً للوزارة عن طريق شبكة داخلية ''الانترانت''، وذكر أن الوزارة حصلت على كثير من وسائل الدعم الفني والمالي من القطاع الحكومي، وهو ما ساعد على إنجاز كثير من الأمور والقضايا خلال العام الماضي، مشيرا إلى أن الوزارة قدمت لها جهود رائعة وراقية لكنها لا تغطي ما نحتاج إليه، حيث توجد لدينا مكاتب كثيرة محتاجة لتطوير منها المكاتب الفرعية التابعة للوزارة، لاسيما أن وزارة الشؤون محور خدماتها هو المواطنون بمختلف فئاتهم وأعمارهم·

اقرأ أيضا

حاكم الشارقة يوجه بإنارة منطقتي الحراي 1 و2 في خورفكان