الاتحاد

الرياضي

نطالب «أبوظبي الرياضي» بتطبيق قاعدة النسبة والتناسب في الميزانية

عادل المرزوقي

عادل المرزوقي

علي الزعابي (أبوظبي)

وتحدث المرزوقي في حوار خاص لـ «الاتحاد الرياضي» حول المساعي التي يعمل عليها نادي الجزيرة في شركة الألعاب الرياضية، والتطلعات والطموحات للموسم الرياضي الجديد في الرياضات التسع التي يحتضنها نادي الجزيرة، بكافة المراحل العمرية، والذي يعتبر النادي الوحيد الذي يضم هذا العدد من الألعاب في الدولة.

ولقد باح عضو مجلس الإدارة بهموم الألعاب المنسية ومشكلاتها، إضافة إلى المعوقات التي يواجهونها، خصوصاً على مستوى جذب اللاعبين الصغار، والذين يعدون نواة المستقبل.
وأكد عادل المرزوقي أن إدارة شركة الألعاب الرياضية عملت منذ تأسيسها باستراتيجية خاصة ومدروسة للنهوض بالرياضات المنسية مرة أخرى، وإعادتها إلى الحياة بشكل مغاير، وفي نفس الوقت تجهيز الفرق القادرة على المنافسة والتواجد بقوة في معترك البطولات المحلية، إضافة إلى خلق قاعدة صغيرة لتكون المركز الرئيس لفرق الأندية من اللاعبين صغار السن، ونجحنا حتى الآن، والحمد لله في حصد العديد من ثمار العمل الدؤوب الذي قمنا به، حيث تتوافر لدينا 9 ألعاب مختلفة، هي الجو جيتسو، وكرة الطائرة، وكرة اليد، وكرة السلة، والترايثلون، والسباحة وكرة الماء، والجودو.
وأكمل المرزوقي: بشهادة مجلس أبوظبي الرياضي نحن أكثر ناد في أبوظبي حصداً للبطولات، كذلك نعد النادي الأكثر استضافة للبطولات، سواء كانت البطولات التي ينظمها النادي، أم يستضيفها على صالته الرياضية، وهو ما جعلنا نتصدر أندية العاصمة بالعمل الذي قمنا به والنتائج هي التي تتحدث عن نفسها، ولكننا نواجه مشكلة في هذا الصدد حول قلة الدعم الذي نتحصل عليه، مقارنة مع الإنجازات، أو بمعنى أصح عدم المساواة التي نتحصل عليها، مقارنة مع الأندية الأخرى، لا يخفي على أحد أن مجلس أبوظبي الرياضي يقدم دعما ماديا ثابت لشركة الألعاب الرياضية، وهو لا يتغير من ناد إلى آخر، على الرغم من أن الجزيرة يتفوق في الكثير من الأمور مقارنة مع أندية العاصمة، الجزيرة يضم 9 ألعاب، إضافة إلى أنه يحقق أكثر الألقاب، ولديه في معظم الألعاب مراحل سنية متكاملة من فئة البراعم والأشبال والناشئين، إضافة إلى الشباب حتى الفريق الأول، فكيف نلاقي دعماً متساوياً مع الأندية التي تضم 5 ألعاب أو أقل، فلكل لعبة ميزانيتها الخاصة ومصروفاتها، ناهيك عن عدد اللاعبين لكل لعبة.
ويري المرزوقي كان من الأفضل أن تكون هناك نسبة وتناسب في توزيع الميزانية خاصة لكل ناد حسب عدد الألعاب الموجودة بداخله، وحسب إنجازاته أيضاً من أجل التحفيز لاستكمال العمل لدى الأندية واللاعبين، ولإيجاد جو تنافسي كامل بين الأندية لكي تولي اهتماماتها أكثر في الرياضات المختلفة، ولا يخفي هناك بعض الأندية تهتم برياضة واحدة أو اثنتين، وتضع جل تركيزها عليهم، ولكننا على غير ذلك فإن نتائجنا تتحدث عن نفسها في مختلف الألعاب، والجزيرة يمتلك بنية تحتية متكاملة وقاعدة من اللاعبين الصغار ولكن إذا لم نجد دعماً بشكل أكبر ويتناسب مع حجم الأنشطة التي تمارس داخل النادي، فإننا لن نستطيع الاستمرار بهذا القدر من الاهتمام، وبنفس عدد الرياضات، كما أنني أطالب مجلس أبوظبي الرياضي بوضع لائحة مكافآت خاصة للألعاب الفردية في حال تحقيق الإنجازات، كما هو معمول به في الألعاب الجماعية التي تتحصل على مبلغ مالي محدد في حال تحقيق الإنجازات المحلية، وبالمقارنة والنظر إلى هذه الرياضات، فإن الرياضات الفردية تحتاج لميزانية أصغر رغم ما يتحقق من إنجازات أكثر، بينما الرياضات الجماعية، فإنها تحتاج لميزانية أكبر، ولكنها نادراً ما تحقق البطولات والإنجازات.


نعاني من شح في المواهب
كشف المرزوقي أن الجزيرة ومعظم الأندية تعاني من شح المواهب نظراً للقرارات التي وضعت لمنع دخول كشافي الأندية إلى المدارس الحكومية والخاصة، ولكننا نستقطب الصغار بحكم علاقاتنا الشخصية.


الرهان على شباب وناشئي السلة
أبوظبي (الاتحاد)

اعترف المرزوقي أن رياضة السلة لم تحظ باهتمام كبير في السابق ولم تحقق البطولات، إلا أن النقلة النوعية التي تمت في الفترة الأخيرة منذ قرابة الخمس سنوات أفرزت لنا فريقاً جيداً وقاعدة من الناشئين والشباب يبشر بمستقبل جيد في رياضة السلة، وندين بالفضل إلى حمدان سعيد مشرف فريق السلة عضو مجلس إدارة النادي والذي أسس الفرق بالشكل الصحيح وله الفضل في هذا الأمر.
وأكمل: عندما تجد الدعم الكافي لأي رياضة فإنك تعمل بشكل مغاير عن السابق، وعندما تتوافر الأدوات والمدربين والمعسكرات والكادر الفني والطبي الجيد تتحقق البطولات، وحصولنا على المركز الثاني في بطولة الدوري للشباب هو البداية، ونراهن في المرحلة المقبلة على الفئات السنية لكرة السلة بفريقي الناشئين والشباب.


انتظروا الحوسني في طوكيو 2020
أبوظبي (الاتحاد)

قال المرزوقي عن رياضة الترايثلون: «لقد احتوينا اللاعب عبد الرحمن الحوسني، وهو أحد اللاعبين الذين عملوا على تطوير مستواه بنفسه وبشكل فردي، لذلك عملنا على تطوير مهاراته وصقل موهبته، ووضعنا له نظاماً تدريبياً خاصاً ومحترفاً في هذه الرياضة، إضافة إلى مشاركته في البطولات المحلية والعربية». وأضاف: «شارك الحوسني في تصفيات التأهل إلى ريو دي جانيرو بالجولة التي أقيمت في أبوظبي مارس الماضي، ولكنه لم يحصل على مركز يلبي الطموح لكونها المشاركة الأولى، ولم يتمكن الحوسني من المشاركة في بقية الجولات بسبب التزامه بالخدمة الوطنية، وبعد ذلك شارك في الجولة الماضية بشيكاجو، وتحصل على المركز الـ19، من بين 2000 مشارك، وهو أمر جيد حصوله على هذا المركز المتقدم للغاية، وبطبيعة الحال حرمانه من المشاركة في أكثر من جولة صعبت عليه أمور التأهل إلى الأولمبياد، ولكننا لم نكن نطمح إلى تحقيق ذلك منذ المشاركة الأولى، لأن اللاعب يحتاج للاحتكاك القوي والإعداد الجيد، ونجهزه للتأهل إلى أولمبياد روسيا 2020».


أول ناد بالدولة يشكل فريقاً نسائياً للجو جيتسو
أبوظبي (الاتحاد)

أكد عادل المرزوقي أن نادي الجزيرة يفخر أنه يعتبر النادي الأول على مستوى الدولة الذي يشكل أول فريق نسائي للجو جيتسو، وليس لمجرد التشكيل فحسب، بل أنه يشكل دعامة أساسية للمنتخب الوطني للجو جيتسو ويشارك بشكل مستمر في البطولات المختلفة داخل الدولة وخارجها ويحقق نتائج جيدة في كل مشاركة وعلى مستوى الرجال قال : إننا نحقق الميداليات بشكل مستمر في كل بطولة نخوضها لا تقل عن 15 ميدالية، وقد تصدرنا بطولة العين الأخيرة بتجميع النقاط وحصدنا 29 ميدالية ملونة، ليصبح نادي الجزيرة داعماً رئيساً لمنتخب الجو جيتسو فلدينا المدرب البرازيلي بيتا والذي يمتلك سيرة ذاتية غنية عن التعريف في عالم الجو جيتسو وخبرة طويلة تؤهله لتحقيق الإنجازات والنتائج المتميزة.

وأكمل: لدينا ما يقادب من 61 لاعباً ولاعبة في فريق الجو جيتسو، وهذا العدد في تزايد مستمر بشكل سنوي، ويضم فريق السيدات 19 لاعبة جميعهن في المنتخب الأول باستثناء بعض اللاعبات تحت 18 سنة ولكن تدريباتهم مع الفريق الأول، بينما يبلغ عدد اللاعبين الصغار 23 لاعباً و 19 لاعباً بفئة الرجال الذين يعتبرون من النخبة.


إعادة فريق السباحة للحياة واكتساح كرة الماء
أبوظبي (الاتحاد)

أشار عادل المرزوقي عضو مجلس إدارة شركة الجزيرة إلى تطور نتائج السباحة قائلاً :عندما تولينا زمام الأمور بشركة الألعاب الرياضية كانت رياضة السباحة مهملة لفترة طويلة دون اهتمام كبير، إلا أننا أعدناها مرة أخرى إلى الحياة من جديد، وتحسنت النتائج تدريجياً بشكل ملحوظ، ووصل عدد لاعبينا في منتخب كرة الماء إلى 9 لاعبين، وثلاث لاعبات في منتخب السباحة، وهذا يحسب لمجلس الإدارة الذي يعمل على تطوير كل الألعاب بالنادي.

وفي هذا الموسم عملنا على وضع خطة مدروسة لمنتخب السباحة خلال المعسكر الخارجي الذي أقيم في رومانيا لمدة ثلاثة أسابيع وأثناء عودته وضح التطور الكبير الذي اكتسبه الفريق خلال المعسكر، فالفريق تدرج من فئة البراعم إلى الأشبال ثم الشباب الآن، ولقد كلل الله جهودنا وتمكنا من اكتساح دوري كرة الماء في آخر سنتين، وعلى مستوى فريق السباحة فإننا نتوقع تحقيق نتائج متميزة خلال المنافسات المحلية في الموسم الجديد، بعد المشاركات المختلفة للاعبين على المستوى العربي والخليجي خلال البطولات الودية المختلفة.
وأكمل المرزوقي : لاعبو السباحة يتدربون طوال العام من أجل المحافظة على لياقتهم البدنية بشكل كامل، ولم يحصل اللاعبون على أي راحة أو توقف طوال العام باستثناء شهر رمضان، لأن رياضة السباحة تتطلب ممارسة دائمة وبشكل منتظم ومدروس من أجل المحافظة على الأداء والمستوى المتصاعد للاعبين.

اقرأ أيضا

الأيرلندي بندر بطل «ديربي الشراع»