الاتحاد

الرياضي

فضيحة جديدة تهز الإنتر وميلان

يبدو ان مسلسل فضائح الدوري الايطالي لكرة القدم لم ينته اذ وضع الإنتر، المتوج بطلا بقرار قضائي نتيجة العقوبات التي فرضت على الاندية المتورطة وفي مقدمهم يوفنتوس الذي جرد من اللقب وانزل الى الدرجة الثانية، تحت مجهر التحقيقات القضائية بسبب شكوك حول تلاعبه بحساباته المالية في عام 2003 ويدقق مدعي عام ميلانو كارلو نوشيرينو في حسابات الإنتر اذ يشك ان متصدر الدوري حاليا تلاعب بها عبر تضخيمه قيمة صفقات انتقال اللاعبين خلال عام 2003 وتقدم الاندية المحترفة في ايطاليا في كل صيف حساباتها المدققة الى لجنة مالية تابعة للاتحاد الايطالي لكرة القدم، ليس للوقوف على دقة الحسابات المالية الخاصة بكل ناد بل ايضا بتطابق نفقات الموسم التالي مع امكانية النادي المالية لكي يسمح له بالمشاركة في منافسات الموسم التالي·
ويبدو ان الشك يتملك نوشيرينو في ما يخص تطابق الحسابات التي قدمها الإنتر خلال موسم 2003-2004 مع المعايير التي تفرضها لجنة المراقبة المالية المتخصصة، اذ يعتبر ان الإنتر قام بتضخيم قيمة صفقات اللاعبين الذين تعاقد معهم او باعهم لاندية اخرى·
وكأن مصائب قطب مدينة ميلانو الاخر ميلان لا تكفيه بعدما غرم بحسم النقاط لتورطه في ''الفضيحة الشهيرة'' التي هزت الكرة الايطالية هذا العام ما جعله يقبع في المركز التاسع في ترتيب الدوري المحلي خلال الموسم الحالي، اذ دخل اسمه مجددا في تحقيقات نوشيرينو، خصوصا نائب رئيسه ادريانو جالياني اذ سيكون الى جانب رئيس الانتر ماسيمو موراتي عرضة لتحقيقات المدعي العام بخصوص صفقة انتقال 8 لاعبين بين الفريقين خلال موسم 2002-2003 دون ان يلعب اي من هؤلاء اللاعبين مع الفريق الذي انتقل اليه حينها· وستدفع نتائج تحقيقات المدعي العام الاتحاد الايطالي الى اخذ المبادرة عبر فتح تحقيق خاص به تجاه هذه الفريقين·
واعتبر موراتي انه لا يخف شيئا، مؤكدا انه وناديه لم يفعلا اي شيء غير قانوني، مضيفا ''انا مرتاح، سنثبت كل شيء· لست متفاجىء مما يحصل لقد توقعت ذلك· اعتقد انه تم تضخيم الامور الا اننا مرتاحون لما فعلناه، سنتعاون مع القضاء وسنبرر افعالنا''·
من ناحية أخرى بلغ الإنتر حامل اللقب في العامين الماضيين وروما وصيفه وسمبدوريا الدور نصف النهائي من مسابقة كأس ايطاليا لكرة القدم بفوز الاول على امبولي 2-صفر وبتعادل الثاني مع مضيفه بارما 2-2 وفوز الثالث على مضيفه كييفو 2-1 في اياب الدور ربع النهائي·
في المباراة الاولى على ملعب ''سان سيرو''، افتتح الإنتر الذي فاز ذهابا 2-صفر، التسجيل بعد لعبة ارجنتينية بعدما مرر سانتياجو سولاري الى مواطنه ماريانو جوانزاليز على الجهة اليمنى فحول الاخير الكرة الى الارجنتيني الاخر ايستيبان كامبياسو داخل المنطقة فوضعها الاخير من مسافة قريبة في شباك الحارس دافيدي باسي (28)· ولم يطل رد امبولي طويلا اذ حصل بعد دقيقتين على ركلة جزاء بعدما عرقل المدافع الفرنسي اوليفيه داكور البرازيلي ايدير داخل المنطقة، الا ان ميركة كاسباريتو سدد الكرة في عارضة الحارس فرانشيسكو تولدو· وفي الشوط الثاني عزز فابيو غروسو تقدم الإنتر بتسديدة بيسراه من خارج المنطقة اسكن من خلالها الكرة في الزاوية اليسرى العليا لباسي (76)·
يذكر ان الإنتر الساعي الى الاحتفاظ بلقبه للعام الثالث على التوالي والى لقبه السادس في هذه المسابقة، علما انه فاز في نهائي العامين الماضيين على حساب روما، لم يخسر اي مباراة في مسابقة الكأس منذ 19 ديسمبر عام 2002 امام باري (1-2) فحقق الفوز في 15 مباراة، بعد اللقاء وتعادل في 9 مباريات· وسيواجه الإنتر في الدور نصف النهائي سمبدوريا الذي فاز بدروره على مضيفه كييفو على ملعب ''بينتيجودي''·
وسجل ايمليانو بوناتزولي (42) وجينارو ديلفيكيو (85) هدفي سمبدوريا الذي كان فاز ذهابا في جنوى 1-صفر، وميكيلي ماركوليني (44) هدف كييفو· وبدوره يدين روما الذي فاز ذهابا في الملعب الاولمبي 2-1 بتأهله على حساب بارما الى التشيلي دافيد بيتزارو الذي منحه هدف التعادل قبل 5 دقائق على نهاية اللقاء، بعدما تقدم صاحب الارض عبر البوسني زلاتان مسلموفيتش (12) ثم عادل دانييلي دي روسي لفريق العاصمة (30)، قبل ان يسجل مسلموفيتش هدفه الثاني مانحا صاحب الارض فرصة خوض التمديد، لكن بيتزارو كان له كلمته فحسم المواجهة وقاد فريقه الى دور الاربعة·

اقرأ أيضا

الظفرة وعجمان.. «النغمة الغائبة»