الاتحاد

الرياضي

مؤيد الحداد: التعادل مع اليمن مفاجأة البطولة

شنت القناة الرياضية بتليفزيون الكويت هجوماً ساخناً على المنتخب الكويتي في أعقاب تعادله مع اليمن 1/1 في افتتاح ''خليجي ''18 أمس الأول·· واتفقا كل من مؤيد الحداد وأسامة حسين على إن النتيجة تاريخية لفريق اليمن الذي لم يكن يطمح حتى في التعادل فإذا به يكاد يحقق الفوز لولا ضربة الجزاء التي حفظت ماء وجه الفريق الكويتي حامل اللقب 9 مرات سابقة وأوصلته للتعادل بشق الأنفس مع اليمن الوافد الجديد على الدورة·
وأشارا الى ان طموح محسن صالح مدرب المنتخب اليمني لا يتجاوز الإفلات من المركز الأخير وقد انتزع من منتخبنا نقطتين ثمينتين سيذكرهما الأزرق الكويتي بمرارة عندما تبدأ الحسابات الحاسمة مع الفرق الأخرى·· واذا كان منتخب الكويت قد فقد نقطتين بهذه الصورة أمام اليمن فماذا سيفعل في المواجهتين القادمتين أمام الفريقين المرشحين الإمارات صاحب الأرض والجمهور وعُمان الزاخر بالمحترفين·
وقال مؤيد الحداد إن تعادل اليمن مفاجأة البطولة ولا بد للفريق الكويتي أن يراجع حساباته سريعاً حيث لم يقدم الفريق شيئاً يذكر ولم يكن هذا هو الفريق الذي كنا نطمح في أن يصالح جماهيره بعد خروجه من تصفيات كأس الأمم الآسيوية·· نعم كان الفريق أكثر استحواذاً على الكرة لكن بلا خطورة ولا تجانس ولا تركيز·· فماذا كان يفعل الفريق في معسكره الخارجي قبل الدورة·· هل كانت هناك تدريبات على طرق اللعب وتحقيق التجانس والتقارب بين الخطوط وهل كانت هناك خطة لرفع اللياقة وتدريب على الجمل التكتيكية وخلافه؟! اننا لم نشاهد شيئاً من هذا القبيل·
وقال مؤيد الحداد إن العناصر الحالية هي أفضل العناصر بين لاعبي الكويت في حدود المتاح لكن الفريق فقد هويته داخل الملعب وحصل اللاعب مساعد ندا على كارت أحمر في أول مباراة وهو لاعب دولي صاحب خبرة وما كان ينبغي أن يقع في هذا الفخ واذا كان الفريق قد أصيب بكارت أحمر مع اليمن فماذا سيفعل أمام المحترفين العمانيين أصحاب الخبرة أو المتحفزين الإماراتيين أصحاب الأرض؟! لقد كانت التغطية الدفاعية للكويتي غير سليمة والتمريرات خاطئة والتفاهم بين اللاعبين مفقود وكانت هناك فجوة كبيرة بين ثنائي الهجوم فهد الرشيدي وبدر المطوع وبين رباعي الوسط ولم نستطع استثمار الكرات الثابتة وهو ما يحتم على الجهاز الفني ضرورة مراجعة الحسابات سريعاً قبل المباراتين القادمتين·
وقال أسامة حسين: لقد كان تعادلاً بطعم الخسارة للكويت وبطعم الفوز لليمن ولا يمكن القول إن المنتخب اليمني كان في حالة من الصلابة والمهارة الفنية التي تبرر النتيجة بدليل انه لم يصل الى المرمى الكويتي سوى مرة واحدة جاء منها الهدف لكن يمكن القول إن المنتخب الكويتي هو الذي كان في حالة من الضعف سمحت بهذه النتيجة وانه بدا مستسلماً بعد هدف اليمن ثم بادر باندفاعات خطيرة كان من الممكن ان تسفر عن مرتدات خطيرة تزيد الأمر تعقيداً ولم يتعامل الفريق مع المباراة بالصورة التي يتمناها جمهور الكويت·

اقرأ أيضا

ماراثون أدنوك يجدد «طاقة الحياة» في المسار الدائري