الاتحاد

الإمارات

«الشؤون الإسلامية» ترصد احتياجات وأحوال المساجد

أبوظبي (الاتحاد) - أطلقت الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، مشروع “الإمام الجامع”، لتنظيم آلية المتابعة الدورية لأحوال المساجد ورصد احتياجاتها حسب المناطق، وفيه يكون عدد من الأئمة مرجعاً لأئمة المساجد المتجاورة، وتولي مهمة رصد احتياجاتها اليومية، ومتابعة شؤون العاملين فيها، وتلقي ملاحظات الجمهور واقتراحاتهم.
ويهدف المشروع إلى تطوير الخدمات المقدمة للجمهور في المساجد والوقوف على احتياجاتهم وتوفير ما ينسجم منها مع رسالة المسجد، وتنظيم آلية المتابعة الدورية لأحوال المساجد ورصد احتياجاتها حسب المناطق، وتسهيل التواصل والتعاون مع العاملين في المساجد من خلال المناطق الجغرافية المجاورة لمساجدهم، وتوفير الوقت والجهد عليهم، والاستثمار الأمثل لمهارات العاملين في المساجد.
واطلع عدد من الأئمة الذين تم اختيارهم للبدء بالمشروع في مختلف إمارات الدولة، خلال لقاء حضره الدكتور محمد مطر الكعبي، مدير عام الهيئة على آلية عملهم، فيما ثمن الكعبي النهضة الشاملة والتطور المستمر في الدولة بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، وإخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات، والفريق أول سمو السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، مشيداً في حديثة إلى الأئمة جهود القيادة الرشيدة المتواصلة في دعم مشاريع الهيئة ورسالتها في تنمية الثقافة الدينية والقيمية في المجتمع.
وأكد الكعبي أن الإمام الجامع سيكون مرجعاً لزملائه في الحي، ومشرفا على أدائهم ميدانياً وناصحا وموجها، وفي ذلك بث روح المنافسة والتميز والتعاون للارتقاء برسالة المسجد في المجتمع، بما في ذلك حلقات تدريس القرآن الكريم، وتلبية رغبات المصلين وبناء جسور التواصل فيما بين الإمام ومحيط عمله في المجتمع.
وكانت الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف قررت مؤخراً إجراء اختبار سنوي للأئمة في حفظ القرآن الكريم، مع تخصيص جوائز قيمة للمتميزين في حفظ كتاب الله، بحسب ما أكد الدكتور محمد مطر الكعبي مدير عام الهيئة، الذي قال إن الهدف من إجراء الاختبارات هو التثبت من الحفظ، وخلق جو من التنافس في مجال القرآن الكريم، والتأكد من أن أئمة المساجد على قدر كبير من العلم والفهم والحفظ لكتاب الله.

اقرأ أيضا

زكي نسيبة يستقبل سفير كوريا الجنوبية