الاتحاد

الرياضي

5 أو 4 نقاط كافية للتأهل عن المجموعة الأولى

لم يكن الشيخ أحمد فهد الأحمد راضياً في قناعة نفسه عن التعادل مع المنتخب اليمني، ولكنه قبل النتيجة بروح رياضية، مشيداً بالمنتخب اليمني، وعزا النتيجة للأداء المتواضع للأزرق في مباراته الأولى الى عدة عوامل منها طابع المباريات الافتتاحية والتوفيق، وقال عندما نشارك ونتواجد في مثل هذه البطولات يجب أن نقبل ونرضى بمثل هذه النتائج أيضا، ثم راح الفهد يدافع عن لاعبيه في مساعيه لرفع روحهم المنعوية والتعامل باحترافية ومنطق وذكاء الفهد الذي اعتدناه منه في التعامل مع دورات الخليج وأحداثها ونتائجها، وقال المباراة الأولى مباراة وانتهت ويجب ان ننظر للمستقبل وللمباريات المتبقية لنا، وبطولة مثل دورة الخليج هدفنا فيها جمع النقاط، وليس مهماً أن نكسب اول مباراة أو آخر مباراة بقدر ما يهمنا أن نصل للنقطة السادسة أو الخامسة، وأكد الفهد أن المتأهل عن المجموعة الأولى سيحتاج الى خمس أو أربع نقاط، وأمام المنتخب الكويتي ست نقاط بالملعب، وهي كافية تماماً للتأهل وبالتالي التعادل مع اليمن لا يضعف من حظوظ الأزرق لبلوغ الدور الثاني، للنقطقة الرابعة او الخامسة سيتأهل عن المجموعه الأولى·
وأشاد الفهد بالمنتخب اليمني وقال يجب أن لا نبخس الفريق اليمني حقة بالتعادل والمنافسة على التأهل فهو فريق منظم ويلعب بشكل جيد، ونفذ خطة مدربه بشكل محكم ودافع بشكل مثالي واستحق التعادل·
وأكد الشيخ أحمد فهد الأحمد أن الكثيرين لم يكونوا يتوقعون نتائج إيجابية من المنتخب الكويتي، والذي لم يكن المرشح الأول في البطولة، وحظوظه متساوية مع كل الفرق الأخرى، وبالتالي لم يكن التعادل مع اليمن مفاجأة بالنسبة لنا، لأننا جئنا بفريق مطعم من الشباب وهدفنا بناء فريق للمستقبل يحافظ على تاريخ الكرة الكويتية، كما أن الفريق تأثر بظروف المباريات الافتتاحية التي ععادة ما تحفل بالمفاجآت، والنتائج غير المتوقعة، كما أن الافتتاح دائماً ما تكون نتائجه عكسية، وأشار الى أن الفرصة لاتزال مواتية لكل فرق المجموعه للتأهل ومن ضمنها الكويت، مؤكداً ان اللقاء الأخير بالمجموعة الذي سيجمع منتخبنا الوطني والمنتخب الكويتي سيكون لقاء التأهل بين الفريقين للدور الثاني، وأكد الشيخ أحمد أن الشاطر من يتعامل مع البطولة والمباريات بعقلية توصله الى تحيق الهدف والتأهل، واستبعد الشيخ أحمد الفهد المنتخب اليمني من التأهل وقال هذه وجهة نظري الشخيصة، ولكل وجهة نظره·
لن تفقد جوها
وتعليقاً على قائمة الممنوعات والحظر المطبق على الأعلاميين بعدم الاقتراب من اللاعبين وكثرة الممنوعات، ومنع التصريحات الصحفية بالدورة وعما إذا كان لها تأثير سلبي على أهداف الدورة بخلق جو الإخوة والطابع الخاص الذي اعتدناه في الدورة قال الشيخ احمد الفهد اطمئنوا البطولة لن تفقد روحها الأسرية التي امتازت بها، وقد تكون كثرة الفنادق وتنوعها وتخصيص فنادق لرؤساء الوفود وأخرى للاعبين وأخرى للاعلاميين أثر بعض الشيء على الروح الأسرية لكن ذلك لايمنع لقاءاتنا الودية وها انا التقي بكم وانتم يومياً، ونفس الوجوه التي التقيت بها في دورات سابقة هي نفسها التقي بها اليوم وهو ما يؤكد ان الروح الأسرية بيننا مستمرة وستستمر إن شاء الله، كما عزا الشيخ أحمد قلة التصريحات والحصار المفروض على اللاعبين يعود لأمور فنية بحته يطلبها المدرب والجهاز الفني الذي يعتبر تصرف وتصريحات اللاعبين قد تؤثر عليهم، كما أن بعض المنتخبات تضع إستراتيجية خاصة لفرقها لتحكم العملية وتكون هذه الإستراتيجية متوافقة مع الخطط الفنية، وهي أمور ستزول مع مرور الوقت وبعد أن تتضح الرؤية المنافسة وتقل الضغوط تلقائيا·
التحكيم إيجابي
وعن التحكيم وبعد حادثتي الطرد اللتين حامت حولهما الشكوك وهي لهلال سعيد لاعب منتخبنا والكويتي مساعد ندى قال الشيخ أحمد فهد الأحمد: إن التحكيم إيجابي حتى الآن رغم الحادثتين اللتين أثارتا الجدل، وقال الحكام بشر ولذلك فهم غير معصومين من الخطأ، وأشار الى أن أخطاء الحكم السعودي خليل جلال في مباراة الإمارات مع عمان كانت أكثر من أخطاء الحكم القطري عبدالرحمن عبدو في مباراة اليمن والكويت، وأضاف كان يفترض من الحكمين السعودي والقطري أيضاً أن يكونا مهتمين لطبيعة المباراتين اكثر، فمباريات الافتتاح يكون شحنها النفسي عند اللاعبين عاليا، وكان يفترض من الحكم السعودي ان لا يعيش المباراة كأحد اللاعبين ويكون أكثر هدوءا، ولكن للأسف الشديد حكمي الافتتاح كانا متحمسين كحماس اللاعبين، وهو ما أعطى الريبة والشك حول قراراتهما وخاصة قرار الطرد، وأشار الى أن الحكم حاله حال كل البشر يخطئ ويصيب، وقانون التحكيم مرن، وكان يجب عليهما أن يكونا أكثر مرونة في تطبيق القوانين·
وأكد الشيخ أحمد الفهد انه يجب على الفرق والمنتخبات المشاركة أن لاتقف كثيراً عند قرارات الحكام، مؤكداً ان البعثة الكويتية لن تتخذ أي موقف من طرد لاعبها مساعد ندى·
وعن المدرب الكويتي صالح زكريا قال الفهد: يجب ان نكون منصفين وأن لانظلم بأحكامنا الجهاز الفني الكويتي بقيادة صالح زكريا ومساعد فوزي إبراهيم لانهما أنقذا موقفا والفترة التي قضياها مع المنتخب قصيرة وقد لاتكون كافية لهما، بل نشيد بهما وانهما قبلا المهمة خلفاً للمدرب السابق الذي تمت إقالته، فكان قرار الاستعانه بالجهاز الفني الوطني للخروج من الموقف الصعب الذي كان فيه الاتحاد الكويتي·
الالعاب الأخرى
وأشاد الفهد بقرار اللجنة المنظمة بإقامة الالعاب المصاحبة على هامش خليجي،18 وقال يجب أن تتاح للاعبي وجمهور ومنتسبي الألعاب الأخرى الفرصة ليشاركوا بالفرحة والجمعة، وان نوفر لهم الظروف التي توفرت لكرة القدم·

اقرأ أيضا

حمدان بن راشد يستقبل بعثة أرسنال الإنجليزي اليوم